click on book to show pdf

ما رأيت وما سمعت

يعرض المؤلف في هذا الكتاب رحلته من دمشق أثناء اضطراب المتربعين على كراسى الحكم هناك، حيث سادت الفوضى في الشوارع والأزقة تحت رصاص الرشاشات التي كان يطلقها رجال الأمن فقد عمدوا إلى قمع الثورة بالعنف، وأعلنت الحرب بين دمشق والجيش الفرنسى في ساحة ميسلون التي احتوت قتلى وجرح من الجانبين، ومنذ تلك اللحظة قرر الزركلي […]

  • خير الدين الزركلي
  • المطبعة العربية ومكتبتها
  • 1923م
Rate this post
ما رأيت وما سمعت
حول هذا الكتاب
  • نظرة عامة

    يعرض المؤلف في هذا الكتاب رحلته من دمشق أثناء اضطراب المتربعين على كراسى الحكم هناك، حيث سادت الفوضى في الشوارع والأزقة تحت رصاص الرشاشات التي كان يطلقها رجال الأمن فقد عمدوا إلى قمع الثورة بالعنف، وأعلنت الحرب بين دمشق والجيش الفرنسى في ساحة ميسلون التي احتوت قتلى وجرح من الجانبين، ومنذ تلك اللحظة قرر الزركلي الرحيل من دمشق إلى حيفا ثم القاهرة فمثله كمثل أي غريب هبط عليها يريد أن يشاهد كبريات المدن والعواصم التي تضمها مدينة القاهرة ثم انتقل إلى مكة والطائف  واستقر في الأخيرة، ومن خلال السيرة الذاتية يعرض لنا صور وأشكال الحياة في الطائف متناولًا الحياة السياسية والاجتماعية والدينية، ثم عودته إلى مصر مرة أخرى.

  • تفاصيل
    • خير الدين الزركلي
    • المطبعة العربية ومكتبتها
    • 1923م
    • مصر
  • مراجعات