click on book to show pdf

تاريخ مدينة السلام ج13

0.0 00 الكتاب هو من أعظم و أضخم كتب المؤلف الذي تزيد صفحاته على العشرة آلاف صفحة ؛ و فيه تراجم لأكثر من سبعة آلاف و سبعمائة و ثمانين ممن عاش ببغداد أو مرّ بها للتزوّد من العلم ؛ و هو الكتاب الذي ذاع صيته به . و قد ألّف الكتاب في زمن كانت فيه […]

  • الحافظ أبي بكر أحمد بي علي بن ثابت الخطيب البغدادي
  • 17
  • د. بشار عوّاد معروف
تاريخ مدينة السلام ج13
حول هذا الكتاب
  • نظرة عامة

    الكتاب هو من أعظم و أضخم كتب المؤلف الذي تزيد صفحاته على العشرة آلاف صفحة ؛ و فيه تراجم لأكثر من سبعة آلاف و سبعمائة و ثمانين ممن عاش ببغداد أو مرّ بها للتزوّد من العلم ؛ و هو الكتاب الذي ذاع صيته به . و قد ألّف الكتاب في زمن كانت فيه هذه المدينة الخالدة تجتاحها أحوال سياسية و أمنية مرهقة ؛ و تدني في أحوالها المعاشية و العمرانية ممّا أتعب أهلها ؛ و لكنها لم تطفئ جذوة العلم و لم تعدم العاملين عليه . و يمتز كتاب الخطيب بكثرة التراجم و غزارة المعلومات التي ثبّتت القيم فيها و أضافت غير قليل من المعلومات التي تفرّد بها منّا أكسب الكتاب مكانة مرموقة ؛ و قد عرض فيه ما رآه جديرا بالتدوين ؛ وقد حرص على تدوين كثير مما رواه و عني بإبراز العلم دون أسماء الكتب . و قد خص الكثير ممن ترجم لهم بصفحات أو صفحة ؛ و قد ترجم لأهل السياسة و الإدارة بمن فيهم الخلفاء و الوزراء و الكتاب و أهل الأدب ؛ و لم يترجم لأصحاب العلوم الصرفة و أعلام بغداد من المتكلمين الكبار ، الحسّاب ، المهندسين ، الأطباء ، الصيادنة ، الفلكيين ، أرباب الصنائع و كبار التجار ؛ بل كان جلّ تركيزه على الطبقة المثقفة بمنظاره هو و وفق ثقافته دينية و التي تعني : رواة الأحاديث و الفقهاء و القضاة و بعض الشعراء . و كما أهمل الكثير من أصحاب العلوم الصرفة ؛ فقد أهمل تراجم عدد من الشعراء و أهل الأدب و اللغة الذين أنجبتهم بغداد كثيرا من أفذاذهم . و قد كان المؤلف حريصا إلى وفاته على إضافة كل معلومة تستجد لاسيما المعلومات الخاصة بذكر وفيات من ترجم لهم قبل وفاته . و قد جمعه المؤلف في أربعة عشر مجلّدا و لكن اليوم ، لم يراعى فيه هذا النظم و طبع في ستة عشر مجلّدا و جعل المجلد السابع عشر للفهارس ؛ و قد حوى مايلي : 1 - ابتدأ الخطيب تاريخه بمقدمة عن مدينة بغداد تمحورت حول ثلاثة أمور : - الأول : تناول فيه أقوال العلماء في أرض بغداد و حكمها . - الثاني : خصصه لخطط بغداد . - الثالث : تناول فيه خبر المدائن و من دخلها من الصحابة . 2 – أمّا بقية الكتاب حتى آخره ، فكلّه تراجم لأهل بغداد و روادها ؛ فالتراجم هم أسّ الكتاب ؛ و هو أمر يعكس مفهومه للتاريخ ؛ و قد ذكر المؤلف في مقدمة القسم الخاص بالتراجم أنّ تاريخه هذا يشمل تراجم : << الخلفاء ، الأشراف ، الكبراء ، القضاة ، الفقهاء ، المحدّثين ، القراء ، الزهّاد ، الصلحاء ، المتأدّبين ، الشعراء من أهل مدينة السلام الذين ولدوا بها و بسواها من البلدان و نزلوها ؛ و ذكر من انتقل عنها و مات ببلدة غيرها ؛ و من كان من النواحي القريبة منها ؛ و من قدمها من غير أهلها >> . هذا و قد قام المحقق شكر الله سعيه بتحقيق و ضبط النصّ و التعليق على الكتاب بحث زاد من قيمة الكتاب العلمية و سهّل الكثير على المحققين و العلماء .

  • تفاصيل
    • الحافظ أبي بكر أحمد بي علي بن ثابت الخطيب البغدادي
    • 17
    • د. بشار عوّاد معروف
    • دار الغرب الإسلامي
    • 1422 هــ \ 2001 م
    • الأولى
    • بيروت -لبنان
  • مراجعات