بحارالأنوار(ج18)

بحارالأنوار(ج18)

0.0 00 جزء من الكتاب: باب 6 : معجزاته في استجابة دعائه في احياء الموتى ، والتكلم معهم وشفاء المرضى وغيرها زائدا عما تقدم في باب الجوامع 1 – جا ، ما : المفيد ، عن علي بن بلال ، عن النعمان بن أحمد ، عن إبراهيم بن عرفة ،عن أحمد بن رشيد بن خيثم، […]

  • العلامة المجلسي
حول هذا الكتاب
  • نظرة عامة

    جزء من الكتاب: باب 6 : معجزاته في استجابة دعائه في احياء الموتى ، والتكلم معهم وشفاء المرضى وغيرها زائدا عما تقدم في باب الجوامع 1 - جا ، ما : المفيد ، عن علي بن بلال ، عن النعمان بن أحمد ، عن إبراهيم بن عرفة ،عن أحمد بن رشيد بن خيثم، عن عمه سعيد ، عن مسلم الغلابي قال : جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال : والله يا رسول الله لقد أتيناك وما لنا بعير ولا غنم يغط ، ثم أنشأ يقول : أتيناك يا خير البرية كلها         لترحمنا مما لقينا من الازل أتيناك والعذراء يدمي لبانها         وقد شغلت ام البنين عن الطفل وألقى بكفيه الفتى استكانة           من الجوع ضعفا لا يمر ولا يحلي ولا شئ مما يأكل الناس عندنا          سوى الحنظل العامي والعلهز الفسل وليس لنا إلا إليك ، فرارنا          وأين فرار الناس إلا إلى الرسل فقال رسول الله صلى الله عليه وآله لاصحابه : إن هذا الاعرابي بشكو ؟ ؟ قلة المطر وقحطا شديدا ثم قام يجر رداءه حتى صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه فكان فيما حمده به أن قال : " الحمد الله الذي علا في السماء فكان عاليا ، وفي الارض قريبا دانيا ، أقرب إلينا من حبل الوريد " ورفع يديه إلى السماء وقال : اللهم اسقنا غيثا مغيثا مريئا مريعا غدقا طبقا ،... ...

  • تفاصيل
    • العلامة المجلسي
  • مراجعات