click on book to show pdf

التراث العربي المخطوط في مكتبات إيران العامة ج 1

0.0 00 هذا الكتاب هو المسمى ب (التراث العربي المخطوط في مكتبات إيران العامة) لمؤلفه أحمد الحسيني لقد بذل المؤلف قصارى جهده في تأليف هذا الكتاب و ذلك بعد أن تواجه بسؤال غريب من العلماء والأساتذة و المحققين و الباحثين في سائر الأقطار و هو هل في إيران مكتبات عامة كما في بقية البلدان و […]

  • سيد أحمد الحسيني
  • 14
  • انتشارات دليل ما
التراث العربي المخطوط في مكتبات إيران العامة ج 1
حول هذا الكتاب
  • نظرة عامة

    هذا الكتاب هو المسمى ب (التراث العربي المخطوط في مكتبات إيران العامة) لمؤلفه أحمد الحسيني لقد بذل المؤلف قصارى جهده في تأليف هذا الكتاب و ذلك بعد أن تواجه بسؤال غريب من العلماء والأساتذة و المحققين و الباحثين في سائر الأقطار و هو هل في إيران مكتبات عامة كما في بقية البلدان و هل يوجد فيها شيء من التراث العربي و الإسلام القديم؟ وكان المؤلف يجيب بنعم لكن هم لا يكادون يصدقون قوله بل ربما يعبرونه مبالغة منه. أما سبب هذا السؤال هو أنّهم يظنون بأنّ النشر العالمي عند إيران ضعيف وفهارس المخطوطات كتبت كلها بالفارسية اللغة البعيدة عن إخوانهم العرب و كثير من المستشرقين العاملين في حقول الدراسات و البحوث الإسلامية و الشرقية. ورءاهم المؤلف بحق في استنكارهم حيث لم يطلعوا على ما تزدحم به رفوف مخازن إيران الغنية بالتراث العربي و أمهات النسخ الثمينة جدا العزيزة الوجود. لقد تخيلوا عن الكتابة بلغة القرآن الكريم و السنة الطاهرة فجعل العالم الإسلامي و الأروبي ما يملكوا من الذخائر والأعلاق. و لأجل سدّ هذا الفراغ وخدمة للتراث وتيسير لمهمة الباحثين قام المؤلف بتأليف هذا الكتاب للعاملين في هذا المجال وخطّط لهم المنهج الأفضل في تدوين فهرس كبير يجمع بين الإختصار في الوصف و الشمول في العرض و إتقان الأسلوب في الكتابة و حسن الذوق في التصنيف. والكتب في هذا الفهرس تذكر على ترتيب حروف أوائل أسمائها وبعد وصف كل كتاب و التعريف به يأتي ذكر نسخة متتالية على الترتيب الزمني الأقدم فالأقدم. فكلّ كتاب يعرّف في قسمتين متمايزين كما يلي القسم الأول يشتمل على: اسم الكتاب. الموضوع. اسم المؤلف. وصف الكتاب. أول و آخر الكتاب و الرسالة. والقسم الثاني: و يشتمل على: اسم المكتبة و رقم الكتاب فيها. واسم الناسخ. وتأريخ النسخ. و اسم من نسخ له الكتاب إذا كان مذكورا بآخر النسخة أو على الورقة الأولى. والتعليق والتصحيح و المقابلة والبلاغ والإجازة إذا كانت في النسخة. واللوحات الفنية و الزخارف و الصور إذا كانت في هذا النسخة. وذكر مقدار الكتاب إذا كان أكثر من مجلد واحد أو كان قطعة منه.و الإشارة إلى الفهرس المنقول عنه بحرف (ف) و رقم الجزء والصفحة بين معقوفتين. و يتركّب هذا الكتاب إلى أربعة عشرة أجزاء وهذا هو الجزء الأول ويتضمن فيه عدة فهارس لا يمكن ذكرها لضيق المقام فمن أراد تفصيلا أكثر فليراجع الكتاب. لقد تمّ الإنتهاء من كتابة هذا الأثر الثمين سنة 1431ه وقام بشره انتشارت دليل ما.

  • تفاصيل
    • سيد أحمد الحسيني
    • 14
    • انتشارات دليل ما
    • 1431
    • الطبعة الأولى
    • قم المقدسة
  • مراجعات