قال أبو جعفر محمّد بن جریر الطبریّ: حدّثنا سفیان… قال: رأیت علیّ بن محمّد علیهما السّلام و معه جراب لیس فیه شی‏ء، فقلت: یا سیّدی ما تصنع بهذا؟ فقال علیه السّلام: أدخل یدک، فأدخلت یدی و لیس فیه شی‏ء، ثمّ قال لی:عد فعدت‏ فإذا هو مملوء دنانیر(1).
و منها: خبر إخراجه علیه السّلام الرمّان و التمر و العنب و الموز من الأسطوانة:
قال أبو جعفر: حدّثنا [أبو] محمّد عبد اللّه [بن محمّد] البلوی، عن عمارة بن زید، قال: قلت لعلیّ بن محمّد علیهما السّلام‏: هل تستطیع أن تخرج من هذه الأسطوانة رمّانا؟ قال علیه السّلام: نعم، و تمرا و عنبا و موزا، ففعل ذلک، فأکلنا و حملنا(2).
و منها: خبر البرّ و الدقیق الذی أخرجه علیه السّلام من الأرض‏:
قال أبو جعفر: حدّثنا عبد اللّه بن محمّد، قال: أخبرنا محمّد بن یزید، قال: کنت عند علیّ بن محمّد علیهما السّلام إذ دخل علیه قوم یشکون الجوع. فضرب بیده إلى الأرض و کال‏ لهم برّا و دقیقا(3).
و منها: خبر علمه علیه السّلام بما فی النفس‏:
قال أبو جعفر: حدّثنی أبو عبد اللّه القمی، عن‏ ابن عبّاس، عن أبی طالب عبید اللّه بن أحمد، قال: حدّثنی مقبل الدیلمیّ، قال: کنت جالسا على بابنا بسرّمن‏ رأى و مولانا أبو الحسن علیه السّلام‏ راکب لدار المتوکّل الخلیفة، فجاء فتح القلانسیّ و کانت له خدمة لأبی الحسن علیه السّلام فجلس إلى جانبی، و قال: إنّ لی على‏ مولانا أربعمائة درهم، فلو قد أعطانیها لانتفعت بها. فقلت له: ما کنت صانعا بها؟ قال: کنت أشتری بمائتی درهم خرقا تکون فی یدی أعمل بها قلانس‏ و مائتی درهم أشتری بها تمرا فأنبذه نبیذا، قال: فلمّا قال لی هذا أعرضت عنه بوجهی، فلم أکلّمه لمّا ذکر لی ذلک، و أمسک و أمسکت. و أقبل أبو الحسن علیه السّلام على أثر هذا الکلام و لم یسمع ذلک أحد و لا حضره. فلمّا بصرت به قمت قائما، فأقبل حتّى نزل بدابّته فی دار الدوابّ [و هو] مقطّب‏ الوجه، أعرف‏ الغضب فی وجهه، فحین نزل عن دابّته دعانی فقال علیه السّلام: یا مقبل أدخل، و أخرج أربعمائة درهما و ادفعها إلى فتح- هذا الملعون- و قل له: هذا حقّک فخذه و اشتر منه خرقا بمائتی درهم و اتّق اللّه عزّ و جلّ فیما أردت أن تفعله بمائتی درهم الباقیة. فأخرجت الأربعمائة درهما، فدفعتها إلیه، و حدّثته‏ القصّة [فبکى‏]، و قال: و اللّه لا أشتری‏ نبیذا و لا مسکرا أبدا، و صاحبک یعلم ما نعمل‏(4)!
و منها: خبر آخر فی علمه علیه السّلام بما فی النفس‏:
قال أبو جعفر: حدّثنی أبو عبد اللّه القمیّ، قال: حدّثنی ابن عیسى‏، عن محمّد بن إسماعیل بن أحمد الکاتب، بسرّمن‏رأى سنة 338 ه، قال: حدّثنی أبی [قال‏] کنت بسرّمن‏رأى‏ أسیر فی درب الحصا فرأیت یزداد النصرانیّ الطبیب تلمیذ بختیشوع، و هو منصرف من دار موسى بن بغا(5) ، فسایرنی و أفضى بنا الحدیث إلى أن قال: أ ترى هذا الجدار؟ تدری من صاحبه؟ قلت: و من صاحبه؟ قال: هذا الفتى العلویّ الحجازیّ- یعنی علیّ بن محمّد [بن علیّ‏] الرضا علیهم السّلام و کنّا نسیر فی فناء داره- قلت لیزداد: نعم، فما شأنه؟ قال: إن کان مخلوق یعلم الغیب فهو! قلت: و کیف ذلک؟ قال: أخبرک عنه بأعجوبة لن تسمع بمثلها أبدا، و لا غیرک من الناس، و لکن لی اللّه علیک کفیل و راع أنّک لا تحدّث به عنّی أحدا، فإنّی رجل طبیب ولی معیشة أرعاها عند هذا السلطان، و بلغنی أنّ الخلیفة استقدمه من الحجاز فرقا منه لئلّا تنصرف إلیه وجوه الناس فیخرج هذا الأمر عنهم- یعنی بنی العبّاس-، قلت: لک علیّ ذلک، فحدّثنی به و لیس علیک بأس، و إنّما أنت رجل نصرانیّ لا یتّهمک أحد فیما تحدّث به عن هؤلاء القوم. قال: نعم، أعلمک أنّی لقیته منذ أیّام و هو على فرس أدهم، و علیه ثیاب سود و عمامة سوداء، و هو أسود اللون. فلمّا بصرت به وقفت إعظاما له، و قلت فی نفسی- لا و حقّ المسیح ما خرجت من فمی إلى أحد من الناس، قلت فی نفسی-: ثیاب سود، و عمامة سوداء، و دابّة سوداء، و رجل أسود، سواد فی سواد فی سواد و فی سواد. فلمّا بلغ إلیّ أحدّ النظر إلیّ، و قال علیه السّلام: قلبک أسود مما ترى عیناک من سواد، فی‏ سواد، فی سواد. قال أبى رحمه اللّه: قلت له: أجل! فلا تحدّث به أحدا ممّا صنعت‏ و ما قلت له؟قال: اسقطت فی یده‏ فلم أجد جوابا. قلت له: أ فما ابیضّ قلبک لما شاهدت؟ قال: اللّه أعلم. [قال أبی‏]: فلمّا اعتلّ یزداد بعث إلیّ فحضرت عنده، و قال: إنّ قلبی قد ابیضّ بعد سواده، فأنا أشهد أن لا إله إلّا اللّه و أنّ محمّدا رسول اللّه و أنّ علیّ بن محمّد حجّة اللّه على خلقه، و ناموسه الأعلم‏، ثمّ مات فی مرضه ذلک، و حضرت الصلاة علیه رحمه اللّه‏.(6)
و منها: خبر إبراءه علیه السّلام المریض‏:
قال أبو جعفر: و قال أحمد بن علیّ: دعانا عیسى‏ بن‏ الحسن القمیّ أنا و أبا علیّ‏ – و کان أعرج‏ – فقال لنا: أدخلنی‏ ابن عمّی أحمد بن إسحاق إلى أبی الحسن علیه السّلام فرأیته و کلّمه بکلام لم أفهمه. فقال له: جعلنی اللّه فداک، هذا ابن عمّی عیسى‏ بن الحسن و به بیاض فی ذراعه کأمثال الجوز. قال: فقال علیه السّلام لی: تقدّم یا عیسى‏ فتقدّمت. قال‏: فقال لی: أخرج ذراعک، فأخرجت ذراعی، فمسح علیها، و تکلّم بکلام خفیّ طوّل فیه، ثمّ قال فی آخره ثلاث مرّات: بسم اللّه الرحمن الرحیم، ثمّ التفت إلى أحمد بن إسحاق فقال له: یا أحمد، کان علیّ بن موسى علیهما السّلام یقول‏: «بسم اللّه الرحمن الرحیم» أقرب إلى الاسم‏ الأعظم من بیاض العین إلى سوادها، ثمّ قال علیه السّلام: یا عیسى‏، قلت: لبّیک. قال علیه السّلام: أدخل یدک فی کمّک، ثمّ أخرجها. فأدخلتها ثمّ أخرجتها و لیس فی یدی قلیل و لا کثیر.
و منها: خبر إخباره علیه السّلام و هو فی المدینة بوفاة أبیه علیه السّلام‏:
روى معاویة بن حکیم عن أبی المفضّل الشامی عن هارون ابن الفضل قال: رأیت أبا الحسن علیه السّلام- یعنی صاحب العسکر- فی الیوم الذی توفّی فیه أبوه أبو جعفر علیه السّلام یقول: إنّا للّه و إنّا إلیه راجعون، مضى أبو جعفر علیه السّلام. فقلت له: کیف تعلم و هو ببغداد و أنت فی المدینة؟ فقال علیه السّلام: لأنّه تداخلنی ذلک و استکانة للّه عزّ و جلّ لم أکن أعرفها.(7)
و ..هذا قلیل من کثیر من کراماته علیه السلام الباهرة للعقول‏ تدلّ على صدقه و حقیّته‏ فی الامامة .
المصادر :
1- رواه فی دلائل الإمامة: 412/ 3 و عنه فی إثبات الهداة 3: 385/ 74 و مدینة المعاجز 7: 441/ 21.
2- رواه فی دلائل الإمامة: 412/ 4 و عنه فی مدینة المعاجز 7: 442/ 22 و إثبات الهداة 3: 385/ 75.
3- أورده فی دلائل الإمامة: 413/ 6 و عنه فی إثبات الهداة 3: 385/ 77 و مدینة المعاجز 7: 443/ 24.
4- رواه فی دلائل الإمامة: 417/ 14 و عنه فی مدینة المعاجز 7: 447/ 30 و نقله الحرّ العاملی فی إثبات الهداة 3: 385/ 80 (قطعة منه).
5- موسى بن بغا الکبیر، أبو عمران، أحد قواد المتوکّل (لعنه اللّه) الذین قدموا معه دمشق مات یوم الجمعة للیلتین بقیتا من صفر سنة 264 ه ببغداد، فحمل إلى سرّ من رأى، فدفن بها (انظر ترجمته کاملة فی تاریخ مدینة دمشق 60: 401/ 7711).
6- رواه فی دلائل الإمامة: 418/ 15 بإسناده عن أبی عبد اللّه القمی، قال: حدّثنی ابن عیّاش، قال: حدّثنی أبو الحسین محمّد بن إسماعیل بن أحمد الفهقلی الکاتب .. و عنه فی مدینة المعاجز7: 448/ 31؛ و فیه الفهفکی الکاتب. و أورده السیّد ابن طاوس فی فرج المهموم: 233- 234 بإسناده عن الشیخ أبی جعفر محمّد بن جریر الطبری بإسناده، قال: حدّثنی أبو الحسن محمّد بن إسماعیل الکاتب، قال: حدّثنی أبی ..؛ و عنه فی بحار الأنوار 50: 161/ 50 و فیه القهقدلی الکاتب. و نقل الحرّ العاملی فی إثبات الهداة 3: 385/ 81 (قطعة منه) عن دلائل الإمامة.
7- رواه الصفّار فی بصائر الدرجات: 487/ 3 بإسناده عن محمّد بن أحمد، عن بعض أصحابنا، عن معاویة بن حکیم، عن أبی المفضّل الشیبانی، و ح 5 بإسناده عن محمّد بن عیسى، عن أبی الفضل، و نقل العلّامة المجلسی رحمه اللّه الحدیثین فی بحار الأنوار 27: 292/ 3 و ج 50: 135/ 16. و أورده الکلینی فی الکافی 1: 381/ 5 بإسناده عن علی بن إبراهیم، عن محمّد بن عیسى، عن أبی الفضل الشهبانی .. و عنه فی بحار الأنوار 50: 14/ 15 و مدینة المعاجز 7: 431/ 13 و إثبات الهداة 3: 360/ 3 و تفسیر نور الثقلین 1: 144/ 452. و أخرجه المسعودی فی إثبات الوصیّة: 229 عن الحمیری عن معاویة بن حکیم عن أبی الفضل الشیبانی …؛ و أورده فی دلائل الإمامة: 415/ 11 بنفس السند و عنه فی مدینة المعاجز 7: 431/ /ج14

http://ar.rasekhoon.net/


more post like this