إخباره بالمغیَّبات:

• روى الشّیخ الصّدوق قال: حدّثنا أبو الأدیان قال: کنتُ أخدم الحسنَ بن علیّ ( العسکریّ ) علیه السّلام وأحمل کتبه إلى الأمصار، فدخلتُ علیه فی علّته الّتی تُوفّی فیها صلوات الله علیه، فکتب معی کتباً وقال: إمضِ إلى المدائن؛ فإنّک ستغیب خمسة عشر یوماً وتدخل إلى سُرّ مَن رأى یوم الخامس عشر وتسمع الواعیة فی داری وتجدنی على المُغتسَل.
قال أبو الأدیان: فقلت: یا سیّدی، فإذا کان ذلک، فمَن ؟ قال: مَن طالَبَک بجوابات کتبی فهو القائم من بعدی، فقلت: زِدْنی، فقال: مَن یصلّی علَیّ فهو القائم بعدی، فقلت: زدنی، فقال: مَن أخبر عمّا فی الهِمیان.
وخرجتُ بالکتب إلى المدائن وأخذتُ جواباتها، ودخلت سرّ من رأى یوم الخامس عشر کما ذکر لی علیه السّلام، فإذا أنا بالواعیة فی داره، وإذا به على المغتسَل، وإذا أنا بجعفر بن علیّ أخیه بباب الدّار، والشّیعة مِن حوله یُعزّونه ویُهنّئونه، فقلت: إن یکن هذا الإمام فقد بَطَلَت الإمامة! فتقدّمت، فعزّیتُ وهنّیت فلم یسألنی عن شیء، ثمّ خرج عقید ( الخادم ) فقال لجعفر: یا سیّدی، قد کُفِّن أخوک فقُم للصلاة علیه، فدخل جعفر والشّیعة من حوله.. فلمّا صرنا فی الدّار إذا نحن بالحسن بن علیّ ( العسکری ) صلوات الله علیه على نعشه مکفّناً، فتقدّم جعفر لیصلّی على أخیه، فلمّا هَمّ بالتّکبیر خرج صبیٌّ بوجهه سُمرة بشَعره قَطَط بأسنانه تفلیج، فجذب رداءَ جعفر بن علیّ وقال: یا عمّ تأخَّرْ؛ فأنا أحقُّ بالصّلاة على أبی. فتأخّر جعفر وقد آربدّ وجهُه واصفرّ، فتقدّم الصبیّ فصلّى علیه، ودُفن إلى جانب قبر أبیه ( الهادی ) علیهما السّلام.
ثمّ قال ( الصبیّ ): یا بصریّ، هاتِ جوابات الکتب التی معک. قال أبو الأدیان: فدفعتُها إلیه، وقلت فی نفسی: هذه اثنتان، بقیَ الهِمیان. ثمّ خرجتُ إلى جعفر بن علیّ وهو یَزفُر… فنحن جُلوسٌ إذ قَدِم نفرٌ من قم فسألوا عن الحسن بن علیّ صلوات الله علیه، فعرفوا موته فقالوا: فمَن نُعزّی ؟ فأشار النّاس إلى جعفر، فسلّموا علیه وعَزَّوه وهنّأوه وقالوا: إنّ معنا کتباً وأموالاً، فتقول ممّن الکتب وکم المال ؟ فقام ینفض أثوابه ویقول: یریدون منّا أن نعلم الغیب!
فخرج الخادم فقال: معکم کتب فلانٍ وفلانٍ وفلان، وهِمیانٌ فیه ألف دینار وعشرة دنانیر منها مَطْلیّة. فدفعوا إلیه الکتب والمال وقالوا: الذی وجّه بک لأجل ذلک هو الإمام.. (1)
• عن محمّد بن عبدالله المطهّری، عن حکیمة بنت محمّد الجواد علیه السّلام وقد سألها عن حدیث مولد الإمام المهدیّ علیه السّلام، فقالت: لقد رأیتُه قبل مضیّ أبی محمّد ( الحسن العسکری علیه السّلام ) بأیّامٍ قلائلَ فلم أعرفه، فقلت لأبی محمّد علیه السّلام: مَن هذا الذی تأمرنی أن أجلس بین یدیه ؟ فقال علیه السّلام: هذا ابنُ نرجس، وهو خلیفتی مِن بعدی، وعن قلیلٍ تفقدونی فاسمَعی له وأطیعی.
قالت حکیمة: فمضى أبو محمّد علیه السّلام بعد ذلک بأیّامٍ قلائل، وافترق النّاس کما ترى، وواللهِ إنّی لأراه صباحاً ومساءاً وإنّه لَیُنبّئنی عمّا تسألونی عنه فأُخبرکم، وواللهِ إنی لأرید أن أسأله عن الشّیء فیبدأنی به..(2)
• عن أبی نعیم محمّد بن أحمد الأنصاریّ قال: وجّه قومٌ من المفوِّضة والمقصّرة کاملَ بن إبراهیم المدنیّ إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام. قال کامل: فقلت فی نفسی: أسأله عن قوله: « لا یَدخلُ الجنّة إلاّ مَن عَرفَ معرفتی، وقال بمقالتی ».
قال: فلمّا دخلتُ على سیّدی أبی محمّد علیه السّلام نظرتُ إلى ثیابٍ بیاض ناعمة علیه، فقلت فی نفسی: ولیُّ الله وحجّته یلبس النّاعمَ مِن الثّیاب ویأمرنا بمواساة الإخوان وینهانا عن لبس مِثله! فقال متبسّماً: یا کامل! وحَسَر عن ذراعَیه، فإذا مِسْحٌ أسودُ خَشِنٌ على جلده، فقال: هذا لله، وهذا لکم. فسلّمتّ وجلست إلى بابٍ علیه ستر مُرخى، فجاءت الرّیح فکشفت طرفه، فإذا أنا بفتىً کأنه فِلْقةُ قمرٍ مِن أبناء أربع سنین أو مثلها. فقال لی: یا کامل بن إبراهیم! فاقشعررتُ من ذلک وأُلهمتُ أن قلت: لبّیک یا سیّدی، فقال: جئتَ إلى ولیّ الله وحجّته وبابه تسأله: هل یدخل الجنّةَ مَن عرف معرفتَک وقال بمقالتک ؟! فقلت: إی والله، فقال: إذن ـ واللهِ ـ یَقلُّ داخلُها، واللهِ إنه لَیدخلها قوم یُقال لهم « الحقّیّة »، قلت: یا سیّدی، ومَن هم ؟ قال: قوم مِن حبِّهم لعلیٍّ یحلفون بحقّه، ولا یدرونَ ما حقُّه وفضله!
ثمّ سکت صلوات الله علیه عنّی ساعة.. ثمّ قال: جئتَ تسأله عن مقالة المفوّضة، کذبوا، بل قلوبنا أوعیة لمشیئة الله، فإذا شاء شئنا، واللهُ یقول: وما تشاؤونَ إلاّ أن یشاء الله ( سورة التّکویر:29 ). ثمّ رجع السّتر إلى حالته فلم استطع کشفه، فنظر إلیَّ أبو محمّد علیه السّلام متبسّماً فقال: یا کامل، ما جُلوسُکَ وقد أنبأک بحاجتک الحجّةُ من بعدی ؟! فقمتُ وخرجت ولم أُعاینه بعد ذلک.
قال أبو نعیم: فلقیتُ کاملاً فسألته عن هذا الحدیث، فحدّثنی به. (3)
• عن الشّریف المرتضى: قال أبو محمّد الثّمالی: کتبتُ فی معنیَینِ وأردتُ أن أکتب فی معنىً ثالث، فقلت فی نفسی: لعلّه صلوات الله علیه یکره ذلک، فخرج التّوقیع فی المعنیین وفی المعنى الثّالث الذی أسرَرتُه فی نفسی ولم أکتب به. (4)
• عن أبی الحسن علیّ بن الحسین الیمانیّ قال: کنت ببغداد فتهیّأتْ قافلة للیمانیّین، فأردتُ الخروج معهم، وکتبتُ ألتّمس الإذن من صاحب الأمر علیه السّلام، فخرج إلیّ الأمر: لا تَخرُجْ مع هذه القافلة؛ فلیس لک فی الخروج معهم خیر، وأقِمْ بالکوفة. قال: فأقمتُ کما أُمِرت، وخَرَجتِ القافلة فخرج علیهم بنو حنظلة فاجتاحتهم.
قال: وکتبتُ أستأذن فی رکوب الماء فی المراکب من البصرة، فلم یُؤذِن لی، وسارت المراکب.. فخُبِّرت عنها أنّ جیلاً من الهند یُقال لهم البوارح خرجوا فقطعوا علیهم، فما سَلِم منهم أحد.
فخرجتُ إلى سُرّ مَن رأى فدخلتها غروبَ الشّمس ولم أُکلّمْ أحداً ولم أتعرّف، حتّى وصلتُ إلى المسجد الذی بإزاء الدّار، قلت أصلّی فیه بعد فراغی من الزّیارة، فإذا أنا بالخادم الذّی یقف على رأس السیّدة نرجس علیها السّلام قد جاءنی فقال لی: قم، قلت له: إلى أین ؟! ومَن أنا ؟! فقال: إلى المنزل، فقلت: لعلّک أُرسلتَ إلى غیری، فقال: لا، ما أُرسلتُ إلاّ إلیک، فقلت: مَن أنا ؟! فقال: أنت علیُّ بن الحسین الیمانی رسول جعفر بن إبراهیم خاطباً لله.
فمرّ بی حتّى أنزلنی فی بیت الحسین بن أحمد بن سارة، فلم أدرِ ما أقول حتّى أتانی بجمیع ما أحتاج إلیه، وجلستُ عنده ثلاثة أیّام، ثمّ استأذنتُ فی الزیارة من داخل فأذن لی، فزرتُ لیلاً. (5)
• عن القاسم بن العلاء قال: وُلِد لی عِدّة بنین، فکنت أکتب وأسأل الدعاء، فلا یکتب إلیّ لهم بشیء، فماتوا کلُّهم، فلمّا وُلد لی الحسن ابنی کتبتُ أسأله الدعاء، فأُجِبت: یبقى والحمد لله. (6)
• عن أبی جعفر ( ولعلّه السّمریّ ) قال: وُلد لی مولود، فکتبتُ أستأذن فی تطهیره یوم السّابع، فورد: لا، فمات المولود یوم السّابع. ثمّ کتبت أخبره بموته، فورد: سیُخلف الله علیک غیرَه وغیره، فسَمِّه أحمد، ومن بعد أحمد جعفر. فجاء کما قال علیه السّلام. (7)
• عن علیّ بن الحسین بن موسى بن بابویه ( والد الشّیخ الصّدوق ) کانت زوجته ابنةَ عمّه ولم یُرزَق منها ولداً، فکتب إلى الشّیخ أبی القاسم بن روح ( سفیر الإمام المهدیّ علیه السّلام ) أن یسأل الحضرة لیدعوَ الله أن یرزقه أولاداً فقهاء، فجاء الجواب: إنّک لا تُرزَق مِن هذه، وستملک جاریةً دیلمیّة تُرزَق منها ولدینِ فقیهین. فرُزق محمّداً ( وهو الشّیخ الصّدوق ) والحسین فقیهَین ماهرین، وکان لهما أخ أوسط مشتغل بالزهد لا فقه له. (8)
• عن إسحاق بن یعقوب قال: سمعت الشّیخ العَمْریّ محمّد بن عثمان ( سفیر الإمام المهدیّ علیه السّلام ) یقول: صَحِبتُ رجلاً مِن أهل السّواد ومعه مالٌ للغریم علیه السّلام ( أی صاحب الأمر الحجّة المهدی سلام الله علیه ) فأنفذه، فردّ علیه: أخْرِجْ حقَّ وُلْد عمِّک منه، وهو أربعمائة درهم.
قال: فبقیَ الرّجل باهتاً متعجّباً، فنظر فی حساب المال.. وکانت فی یده ضیعة لولد عمّه، قد کان ردّ علیهم بعضها، فإذا الّذی فضل له من ذلک أربعمائة درهم ـ کما قال علیه السّلام ـ فأخرجها وأنفذ الباقی، فقُبِل. (9)
• عن أبی الفضل محمّد بن عبدالله قال: حدّثنی علیّ بن محمّد المعروف بـ « علاّن الکلینیّ » قال: حدّثنی ابن شاذان بن نعیم بنیسابور قال: اجتمع عندی للغریم ( أی الإمام المهدی علیه السّلام ) خمسمائة درهم، فنَقَصَتْ عشرین درهماً، وأنِفتُ أن أبعث بها ناقصةً هذا المقدار. قال: فأتممتُها مِن عندی، وبعثتُ بها إلى محمّد بن جعفر ولم أکتُب بما لی منها، فأنفذ إلیّ محمّدُ بن جعفر القبض وفیه: وصلت خمسمائة درهم، ولک فیها عشرون درهماً. (10)
• رُوی عن الحسن بن جعفر القزوینی قال: مات بعض إخواننا من أهل « فانیم » مِن غیر وصیّة، وعنده مالٌ دَفین لا یعلم به أحدٌ من ورثته، فکتب إلى النّاحیة یسأله عن ذلک، فورد التّوقیع: المال فی البیت فی الطّاق، فی موضع کذا وکذا، وهو کذا وکذا. فقُلع المکان وأُخرج المال. (11)
• رُوی أنّ علیّ بن زیاد الصَّیمری کتب یسأل کفناً، فکتب صلوات الله علیه إلیه: إنّک تحتاج إلیه فی سنة ثمانین. وبعث إلیه بثوبین، فمات رحمه الله فی سنة ثمانین ( أی بعد المئتین ). (12)
• رُوی عن أبی محمّد الحسن بن أحمد المکتّب أنّه قال: کنت بمدینة السّلام ( أی بغداد ) فی السنة الّتی تُوفّی فیها علیّ بن محمّد السّمریّ ( السفیر )، فحضرتُه قبل وفاته بأیّام، فخرج وأخرج إلى النّاس توقیعاً نسخته: بسم الله الرحمن الرحیم، یا علیّ ابن محمّد السّمریّ، أعظَمَ اللهُ أجرَ إخوانک فیک؛ فإنّک میّتٌ ما بینک وبین ستّة أیّام، فاجمَعْ أمرَک، ولا تُوصِ إلى أحدٍ یقوم مقامک بعد وفاتک؛ فقد وقعت الغَیبةُ التّامّة، فلا ظهورَ إلاّ بعد أن یأذنَ اللهُ تعالى ذِکره.. وذلک بعد طولِ الأمد وقسوةِ القلوب وامتلاء الأرض جوراً..
قال: فانتسَخْنا هذا التّوقیع وخرجنا مِن عنده، فلمّا کان الیومُ السّادس عُدنا إلیه وهو یجود بنفسه، فقیل له: مَن وصیُّک ؟ قال: للهِ أمرٌ هو بالِغُه. فقضى، فهذا آخِرُ کلامٍ سُمِع منه، ثمّ حصلت الغَیبةُ الطُّولى الّتی نحن فی أزمانها، والفَرَج یکون فی آخرها بمشیّة الله تعالى. (13)
• روى الطّبری الإمامی قال: حدّثنی أبو المفضَّل قال: حدّثنی محمّد بن یعقوب قال: کتب علی بن محمّد السَّمری یسأل الصّاحب علیه السّلام کفَناً یتبیّن ما یکون من عنده، فورد: إنّک تحتاج إلیه سنة إحدى وثمانین. فمات فی الوقت الّذی حَدّه، وبعث إلیه بالکفن قبل أن یموت بشهر. (14)
استجابة دعائه :

• عن النّضر بن صباح البجلیّ، عن محمّد بن یوسف الشّاشی قال: خرج بی ناسور فأریتُه الأطبّاءَ وأنفقتُ علیه مالاً، فقالوا: لا نعرف له دواءً، فکتبتُ رقعةً أسأل الدّعاء، فوقّع علیه السّلام إلیّ: ألبَسَک اللهُ العافیة، وجعلک معنا فی الدّنیا والآخرة.
قال: فما أتَتْ علَیّ جمعةٌ حتّى عُوفیت وصار مثلَ راحتی، فدعوتُ طبیباً مِن أصحابنا وأریته إیّاه، فقال: ما عَرَفْنا لهذا دواءاً. (15) • عن أبی المفضَّل محمّد بن عبدالله قال: أخبرنی محمّد بن یعقوب، قال: قال القاسم ابن العلاء: کتبتُ إلى صاحب الزّمان علیه السّلام ثلاثة کتب فی حوائج لی، وأعلمته أنّنی رجل قد کَبِر سنّی، وأنّه لا وَلَدَ لی. فأجابنی عن الحوائج ولم یُجبنی عن الولد بشیء.
فکتبتُ إلیه فی الرابعة کتاباً وسألته أن یدعوَ اللهَ لی أن یرزقنی وَلَداً، فأجابنی وکتب بحوائجی، وکتب: اللّهمّ ارزُقْه وَلَداً ذَکَراً تقرّ به عینه، واجعل هذا الحمل الّذی له وارثاً. فورد الکتاب وأنا لا أعلم أن لی حملاً، فدخلت إلى جاریتی فسألتها عن ذلک، فأخبرتنی أنّ علّتها قد ارتفعت، فولدت غلاماً. (16)
• روى الشّیخ الصّدوق قال: حدّثنا أبو جعفر محمّد بن علیّ الأسود قال: سألنی علیُّ ابن الحسین بن موسى بن بابویه ( والد الشّیخ الصّدوق ) بعد موت محمّد بن عثمان العَمْری ( سفیر الإمام المهدیّ علیه السّلام ) أن أسأل أبا القاسم الرُّوحی ( أی الحسین ابن رُوح سفیر الإمام المهدیّ علیه السّلام بعده ) أن یسأل مولانا صاحب الزّمان علیه السّلام أن یدعوَ اللهَ عزّوجلّ أن یرزقه ولداً ذَکَراً. قال: فسألته فأنهى ذلک إلیه، ثمّ أخبرنی بعد ذلک بثلاثة أیّام أنّه قد دعا لعلیّ بن الحسین ( والد الشّیخ الصّدوق )، وأنّه سیُولَد له ولدٌ مبارک ینفع اللهُ به، وبعده أولاد.
قال أبو جعفر محمّد بن علیّ الأسود: وسألته فی أمر نفسی أن یدعوَ الله لی أن أُرزقَ ولداً ذکراً، فلم یُجِبْنی إلیه وقال لی: لیس إلى هذا سبیل. قال: فوُلد لعلیّ بن الحسین تلک السنةَ ابنُه محمّد بن علیّ ( الشّیخ الصّدوق )، وبعده أولاد، ولم یُولَد لی شیء.
قال الشّیخ الصّدوق: کان أبو جعفر محمّد بن علیّ الأسود کثیراً ما یقول لی ـ إذا رآنی أختلف إلى مجلس شیخنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید وأرغب فی کتب العلم وحفظه ـ: لیس بعَجَبٍ أن تکون لک هذه الرغبة فی العلم، وأنت وُلِدتَ بدعاء الإمام علیه السّلام. (17)
کرامات باهرة :

• روى الشّیخ الصّدوق عن محمّد بن الحسن بن الولید، عن محمّد بن یحیى العطّار، عن الحسین بن رزق الله، عن موسى بن محمّد بن القاسم بن حمزة بن موسى ( الکاظم ) بن جعفر ( الصّادق ) بن محمّد ( الباقر ) بن علیّ ( السّجاد ) بن الحسین ابن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام قال: حدّثتنی حکیمة بنت محمّد ( الجواد ) بن علیّ ( الرّضا ) قالت: بعَثَ إلیّ أبو محمّد الحسن بن علیّ ( العسکریّ ) علیهما السّلام فقال: یا عمّة، اجعلی إفطارک هذه اللیلة عندنا، فإنّها لیلة النّصف من شعبان، وأنّ الله تبارک وتعالى سیُظهر فی هذه اللیلة الحُجّة وهو حجّته فی أرضه. قالت: فقلت له: ومَن أُمُّه ؟! قال: نرجس، قلت له: جعلنی الله فداک، ما بها أثر! فقال: هو ما أقول لک.
قالت: فجئتُ.. فلمّا سلّمتُ وجلست جاءت تنزع خُفّی، وقالت لی: یا سیّدتی وسیّدة أهلی، کیف أمسیتِ ؟ فقلت: بل أنت سیّدتی وسیّدة أهلی. فأنکرَتْ قولی وقالت: ما هذا یا عمّة ؟! فقلت لها: یا بُنیّة، إنّ الله تبارک وتعالى سیَهَب لک فی لیلتِک هذه غلاماً سیّداً فی الدّنیا والآخرة. فخجلت واستحیت، فلمّا أن فرغتُ من صلاة العشاء الآخرة أفطرتُ وأخذتُ مضجعی فرقدت، فلمّا أن کان فی جوف اللیل قمتُ إلى الصّلاة، ففزعت من صلاتی وهی نائمة لیس بها حادث، ثمّ جلستُ مُعقّبة، ثمّ اضطجعتُ ثمّ انتبهتُ فَزِعةً وهی راقدة، ثمّ قامت فصَلَّت ونامت.
قالت حکیمة: وخرجتُ أتفقّد الفجر.. فإذا أنا بالفجر الأوّل وهی نائمة، فدخلنی الشکوک، فصاح بی أبو محمّد علیه السّلام من المجلس فقال: لا تعجلی یا عمّة، فهاک الأمر قد قَرُب. قالت: فجلستُ وقرأتُ « آلم السّجدة » و « یس ».. فبینما أنا کذلک إذ انتبهتْ فَزِعةً، فوثبتُ إلیها وقلت: اسمُ الله علیک.. تُحسّین شیئاً ؟ قالت: نعم یا عمّة، فقلت لها: اجمعی نفسَکِ واجمعی قلبکِ، فهو ما قلتُ لکِ.
قالت حکیمة: ثمّ أخَذَتْنی فترة، وأخَذَتْها فترة، فانتبهتُ بحسّ سیّدی ( أی المهدیّ سلام الله علیه )، فکشفتُ الثّوب عنه فإذا أنا به علیه السّلام ساجداً یتلقّى الأرض بمساجده، فضَمَمتُه علیه السّلام إلیّ فإذا أنا به نظیفٌ مُنظَّف، فصاح بی أبو محمّد علیه السّلام: هَلُمی إلیّ ابنی یا عمّة. فجئتُ به إلیه، فوضع یدیه تحت إلیتَیه وظهره، ووضع قدمیه على صدره، ثمّ أدلى لسانَه فی فیه وأمرّ یده على عینیه وسمعه ومفاصله، ثمّ قال: تکلّمْ یا بُنیّ، فقال:
أشهدُ أن لا إله إلاّ اللهُ وحدَه لا شریک له، وأشهد أنّ محمّداً رسول الله صلّى الله علیه وآله.. ثمّ صلّى على أمیر المؤمنین وعلى الأئمّة علیهم السّلام، إلى أن وقف على أبیه علیه السّلام ثمّ أحجم. ثمّ قال أبو محمّد علیه السّلام: یا عمّة، اذهبی به إلى أُمّه لیسلّم علیها، وائتینی به. فذهبت به فسلّم علیها، ورَدَدتُه فوضعته فی المجلس، ثمّ قال: یا عمّة، إذا کان یوم السّابع فأتینا.
قالت حکیمة: فلمّا أصبحتُ جئتُ لأسلّم على أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام وکشفتُ السّتر لأتفقّد سیّدی علیه السّلام فلم أره! فقلت له: جُعِلتُ فداک، ما فعَلَ سیّدی ؟! قال: یا عمّة، استَودَعناه الّذی استَودَعَتْه أمُّ موسى علیه السّلام.
قالت حکیمة: فلمّا کان فی الیوم السّابع جئتُ وسلّمت وجلست، فقال: هَلُمّی إلیّ ابنی. فجئتُ بسیّدی علیه السّلام وهو فی الخِرقة، ففعل به کفعلته الأُولى، ثمّ أدلى لسانه فی فیه کأنّما یُغذّیه لبناً أو عسلاً، ثمّ قال: تکلّمْ یا بنیّ، فقال علیه السّلام:
أشهد أن لا إله إلاّ الله. وثنّى بالصّلاة على محمّدٍ وعلى أمیر المؤمنین، وعلى الأئمّة الطّاهرین صلوات الله علیهم أجمعین، حتّى وقف على أبیه علیه السّلام، ثم تلا هذه الآیة: بسم الله الرحمن الرحیم: ونُریدُ أنْ نَمُنَّ علَى الذّین آستُضعِفوا فی الأرضِ ونجَعَلَهم أئمّةً ونجَعَلَهم الوارثین * ونُمکِّنَ لَهُم فی الأرضِ ونُرِیَ فِرعونَ وهامانَ وجُنودَهُما مِنهمُ ما کانوا یَحْذَرون ( سورة القصص: 5 ـ 6 ).
قال موسى بن محمّد بن القاسم: فسألتُ عقبة الخادم عن هذا، فقال: صَدَقت حکیمة. (18)
• عن غیاث بن أُسید قال: سمعتُ محمّد بن عثمان العَمْریّ یقول: لمّا وُلِد الخَلَف المهدی صلوات الله علیه سَطَع نورٌ من فوق رأسه إلى عِنان السماء، ثمّ سقط لوجهه ساجداً لربّه تعالى ذِکْرُه، ثمّ رفع رأسه وهو یقول: شَهِد اللهُ أنّه لا إلهَ إلاّ هو والملائکةُ وأولو العلمِ قائماً بالقِسْطِ لا إلهَ إلاّ هو العزیزُ الحکیمُ * إنّ الدِّینَ عندَ اللهِ الإسلام.. ( سورة آل عمران:18 ـ 19 ).
قال: وکان مولده علیه السّلام لیلة الجمعة. (19)
• عن السّیّاری قال: حدّثنی نَسیم وماریة قالتا: إنّه لمّا سقط صاحب الزّمان علیه السّلام من بطن أُمّه سقط جاثیاً على رکبتیه، رافعاً سبّابتیه إلى السماء، ثمّ عطس فقال: الحمد لله ربِّ العالمین، وصلّى الله على محمّدٍ وآله، زَعَمت الظَّلَمةُ أن حُجّة الله داحضة، ولو أُذِن لنا فی الکلام لَزال الشکّ.
قال إبراهیم بن محمّد بن عبدالله: وحدّثتنی نسیم خادمة أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام قالت: قال لی صاحب الزّمان علیه السّلام وقد دخلتُ علیه بعد مولده بلیلة، فعطستُ عنده فقال لی: یرحمُکِ الله. قالت نسیم: ففرحتُ بذلک، فقال لی علیه السّلام: ألاَ أُبشّرُکِ فی العِطاس ؟ فقلت: بلى یا مولای، قال: هو أمانٌ من الموت ثلاثة أیّام. (20)
• عن أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعری قال: دخلت على أبی محمّد الحسن بن علیّ العسکری وأنا أرید أن أسأله عن الخلف مِن بعده، فقال لی مبتدئاً: یا أحمد بن إسحاق، إنّ الله تبارک وتعالى لم یُخَلِّ الأرضَ منذ خلق آدمَ علیه السّلام ولا یُخلّیها إلى أن تقوم الساعة من حُجّة الله على خَلْقه، به یدفع البلاء عن أهل الأرض، وبه یُنزّل الغیث، وبه یُخرِج برکاتِ الأرض.
قال: فقلت: یا ابن رسول الله، فمَن الإمامُ والخلیفة بعدک ؟ فنهض علیه السّلام مسرعاً فدخل البیت ( أی الحجرة ) ثمّ خرج وعلى عاتقه غلام کأنّ وجهه القمر لیلة البّدر، مِن أبناء ثلاث سنین، فقال: یا أحمد بن إسحاق، لولا کرامتُک على الله عزّوجلّ وعلى حُججه، ما عَرَضتُ علیک ابنی هذا، إنّه سَمیُّ رسول الله صلّى الله علیه وآله وکَنیُّه، الّذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما مُلئت جوراً وظُلماً.
یا أحمد بن إسحاق، مَثَلُه فی هذه الأُمّة مَثَل الخضر علیه السّلام، ومثَلُه مَثَل ذی القَرنَین، واللهِ لَیَغیبنّ غَیبةً لا ینجو فیها من الهَلَکة إلاّ مَن ثَبَّته اللهُ تعالى على القول بإمامته، ووفّقه للدعاء بتعجیل فَرَجِه.
قال أحمد بن إسحاق: فقلت له: یا مولای، فهل من علامةٍ یطمئنّ إلیها قلبی ؟ فنطق الغلام بلسانٍ عربیٍّ فصیح فقال: أنا بقیّةُ الله فی أرضه، والمنتقم مِن أعدائه، فلا تَطلُبْ أثَراً بعدَ عین یا أحمد بن إسحاق.
قال أحمد بن إسحاق: فخرجتُ مسروراً فَرِحاً، فلمّا من الغد عُدتُ إلیه فقلت: یا ابن رسول الله، لقد عَظُم سروری بما مَنَنتَ به علَیّ، فما السُّنّةُ الجاریة فیه من الخضر وذی القرنین ؟ فقال: طولُ الغَیبة یا أحمد. فقلت له: یا ابنَ رسول الله، وإنّ غیبته لَتطول ؟ قال: إی وربّی، حتّى یرجع عن هذا الأمر أکثرُ القائلین به، فلا یبقى إلاّ مَن أخذ اللهُ عهدَه بولایتنا، وکتب فی قلبه الإیمان وأیدّه بروحٍ منه..(21)
• کتب الشّیخ الطّبرسی: إنّه علیه السّلام وُلد بسُرّ مَن رأى لیلة النّصف من شعبان سنة خمسٍ وخمسین ومئتین من الهجرة. روى ذلک محمّد بن یعقوب الکلینی عن علیّ ابن محمّد، وکان سنُّه عند وفاة أبیه خمسَ سنین، آتاه اللهُ سبحانه الحکمَ صبیّاً کما آتاه یحیى، وجعله فی حال الطفولیّة إماماً کما جعل عیسى نبیّاً فی المهد صبیّاً. (22)
• کتب السّیّد جمال الدّین عطاء الله: المیلاد السّعید لذلک الذی هو درُّ صَدَف الولایة، وجوهر مَعدِن الهدایة، فی منتصف شعبان سنة 255 فی سامرّاء، وأمّ تلک الدّرة العالیة أمّ ولد اسمها صَقیل أو سوسن، وقیل: نرجس.
وذلک الإمام ذو الاحترام، متوافقٌ فی الکنیة والاسم مع خیر الأنام، علیه وآله تُحف الصّلاة والسّلام، ویُلقَّب: بالمهدیّ المنتظر، والخَلَف الصّالح، وصاحب الزّمان. وکان عمره عند وفاة أبیه الأعظم على أقرب الرّوایات إلى الصّحة خمس سنین، وقد أعطاه اللهُ الحکمةَ والکرامة فی حال الطّفولیة مثل یحیى بن زکریّا سلام الله علیه، وأوصله فی وقت الصّبا إلى مرتبة الإمامة الرفیعة.(23)
المصادر :
1- ( کمال الدّین وتمام النّعمة للشّیخ الصّدوق 475 ـ 476 ).
2- ( کمال الدّین وتمام النّعمة للصّدوق 426 / ح 2 ).
3- ( الغیبة للطّوسی 246 / ح 216، دلائل الإمامة للطّبری الإمامی 273 ـ 274، وعنهما: بحار الأنوار للشّیخ المجلسی 50:52 / ح 35. ورواه: المسعودی فی إثبات الوصیة 222، والخصیبی فی الهدایة الکبرى 87 ـ من المخطوطة ).
4- ( عیون المعجزات للشّریف المرتضى 146، الکافی للکلینی 520:1 / ح 13 ـ وعنه: إثبات الهداة بالنّصوص والمعجزات للحرّ العاملی 660:3 / ح 12، وعن کمال الدّین وتمام النّعمة للصّدوق 490/ح 13. والإرشاد للشّیخ المفید 353 ـ 354، وکشف الغمّة للإربلی 452:3 ـ 453، والغَیبة للطّوسی 282/ ح 240، والخرائج والجرائح لقطب الدّین الرّاوندی 704:2 / ح 21، وإعلام الورى بأعلام الهدى للطّبرسی 264:2 ).
5- ( الهدایة الکبرى للخصیبی 71 ـ من المخطوطة، الکافی للکلینی 519:1 / ح 12 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 660:3 / ح 11. ورواه: الشّیخ الصّدوق فی کمال الدین 491 / ح 14، والشّیخ المفید فی الإرشاد 352 ـ 353، والطّبرسی فی إعلام الورى 262:2، والإربلی فی کشف الغمّة 452:2، وابن الصّلاح فی تقریب المعارف 193، وقطب الدّین الرّاوندی فی الخرائج والجرائح 113:1 / ح 48. وعن کمال الدین رواه: الشّیخ المجلسی فی بحار الأنوار 329:51 / ح 53 ).
6- ( الکافی للکلینی 519:1 / ح 9 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ المجلسی 309:51 / ح 27، وإثبات الهداة للحرّ العاملی 659:3 / ح 8. وأورده: الشّیخ المفید فی الإرشاد 352، والطّبرسی فی إعلام الورى 263:2، وابن الصّلاح فی تقریب المعارف 193، والإربلی فی کشف الغمّة 451:2 ).
7- ( دلائل الإمامة للطّبری الإمامی 288 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ المجلسی 328:51. ورواه: الشّیخ الصّدوق فی کمال الدین 489، وابن طاووس فی فَرَج المهموم 244، والشّیخ الطّوسی فی الغَیبة 283/ ح 242، وقطب الدّین الرّاوندی فی الخرائج والجرائح 704:2 / ح 21 ).
8- ( الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 790:2 / ح 113 ـ وعنه: فَرَج المهموم للسیّد ابن طاووس 58، وإثبات الهداة للحرّ العاملی 697:3 / ح 130. ورواه: الشّیخ الطّوسی فی الغیبة 308 / ح 261 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ المجلسی 324:51 ).
9- ( دلائل الإمامة للطبری الإمامی 286. الکافی للکلینی 519:1 / ح 8 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 659:3 / ح 7. ورواه: قطب الدین الراوندی فی الخرائج والجرائح 702:2 / ح 18 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ المجلسیّ 197:53 / ح 23 و ج 227:83 / ح 16. وأخرجه: الشّیخ المفید فی الإرشاد 352، والإربلی فی کشف الغمّة 451:2، والشّیخ الصّدوق فی کمال الدّین 486/ ح 6، والشّیخ الطّبرسی فی إعلام الورى 262:2، وابن حمزة فی الثّاقب فی المناقب 597 / ح 4 ).
10- ( دلائل الإمامة للطّبری الإمامی 286، الکافی للکلینی 523:1 / ح 23 ـ وعنه: إثبات الهداة 663:3 / ح 22. ورواه: الشّیخ الصّدوق فی کمال الدّین 485/ ح 5 و ص 509/ ح 38، والشّیخ المفید فی الإرشاد 355 ـ 356، والطّوسی فی الغیبة 416 / ح 394، وابن الصّلاح فی تقریب المعارف 196، والرّاوندی فی الخرائج والجرائح 697:2 / ح 14، والإربلی فی کشف الغمّة 456:2، والطّبرسی فی إعلام الوّرى 262:2، وابن حمزة فی الثّاقب فی المناقب 597/ ح 540، والشّیخ الطّوسی فی اختیار معرفة الرّجال 533 / ح 1017 ).
11- ( عیون المعجزات للشّریف المرتضى 144 ـ 145، وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 699:3 / ح 135 ).
12- ( عیوان المعجزات للشّریف المرتضى 146، الکافی للکلینی 524:1 / ح 27 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 664:3 / ح 26. وأورده: الشّیخ المفید فی الإرشاد 356، وابن الصّلاح فی تقریب المعارف 196، والشّیخ الطّوسی فی الغَیبة 383/ ح 243، والشّیخ الطّبرسی فی إعلام الوّرى 266:2، والإربلی فی کشف الغمّة 456:2، وقطب الدین الرّاوندی فی الخرائج والجرائح 463:1 / ح 8، وابن حمزة فی الثّاقب فی المناقب 590/ح 51 ).
13- ( إعلام الورى للشّیخ الطّبرسی 260:2، کشف الغمّة للإربلیّ 530:2، کمال الدّین للشّیخ الصّدوق 516 / ح 42، الغَیبة للشّیخ الطّوسی 395 / ح 365 ).
14- ( دلائل الإمامة للطّبری الإمامی 285 ـ 286، وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 702:3 / ح 147، وبحار الأنوار للشّیخ المجلسیّ 306:51 / ح 20 عن فَرَج المهموم لابن طاووس 247 ـ 248 ).
15- ( الکافی للکلینی 519:1 / ح 11 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ المجلسیّ 297:51 / ح 14. وأورده: الشّیخ المفید فی الإرشاد 352، وقطب الدین الراوندی فی الخرائج والجرائح 695:2 / ح 9 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 660:3 / ح 10. ورواه الإربلی فی کشف الغمّة 451:2 ـ 452 ).
16- ( دلائل الإمامة للطبری الإمامی 286 ـ وعنه إثبات الهداة للحرّ العاملی 701:3 / ح 141. وعن فرج المهموم لابن طاووس 244: إثبات الهداة 702:3، وبحار الأنوار للشّیخ المجلسیّ 303:51 ـ 304 ).
17- ( کمال الدّین وتمام النّعمة للشّیخ الصّدوق 502 / ح 31 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ المجلسیّ 335:51 / ح 61. ورواه: الشّیخ الطّوسی فی الغَیبة 320 / ح 266. وعن الصّدوق والطّوسی: الحرّ العاملی فی إثبات الهداة 678:3 / ح 76 و 77، وعن إعلام الورى بأعلام الهدى للشّیخ الطّبرسی 268:2 ـ 269. ورواه: قطب الدّین الرّاوندی فی الخرائج والجرائح 1124:3 / ح 42، وابن حمزة فی الثّاقب فی المناقب 614 / ح 8 ).
18- ( کمال الدّین وتمام النّعمة للشّیخ الصّدوق 424 / ح 1، وإعلام الورى بأعلام الهدى للشّیخ الطّبرسی 214:2 ـ 217. وعنهما: بحار الأنوار للشّیخ المجلسیّ 2:51 / ح 3 ).
19- ( کمال الدّین وتمام النعمة للشّیخ الصّدوق 433 / ح 13 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ الصّدوق 15:51 / ح 19، وإثبات الهداة للحر العاملی 669:3 / ح 37 ).
20- ( کمال الدّین للشّیخ الصّدوق 430 / ح 5، الغَیبة للطّوسی 244 / ح 211، و ص 232 / ح 200 ـ وعنهما: بحار الأنوار للشّیخ المجلسی 4:51 و 6 / ح 6 ـ 8. ورواه: المسعودی فی إثبات الوصیّة 221، والإربلی فی کشف الغمّة 498:2 و 500، والشّیخ الطّبرسی فی إعلام الورى 217:2، وابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 584 / ح 1، والخصیبی فی الهدایة الکبرى 358، وقطب الدّین الرّاوندی فی الخرائج والجرائح 465:1 / ح 11 و ج 693:2 / ح 7 ).
21- ( کمال الدّین وتمام النّعمة للشّیخ الصّدوق 384 / ح 1 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ المجلسیّ 23:52 / ح 16 ).
22- ( إعلام الورى بأعلام الهدى للشّیخ الطّبرسی 214:2، الکافی للشیخ الکلینی 514:1 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّیخ المجلسی 2:51 / ح 2 ).
23- ( المجالس السَّنیّة للسیّد محسن الأمین العاملی 578:5، والبرهان على وجود صاحب الزّمان علیه السّلام للسیّد محسن الأمین العاملیّ 64 ـ عن: روضة الأحباب للسیّد جمال الدّین عطاء الله النّیسابوریّ المتوفى سنة 1000 هجریّة ).

http://ar.rasekhoon.net

more post like this