تشير تحقيقات العلماء أن التاريخ والدين ممتزجين أحدهما بالآخر، وإن الإنسان لا يستطيع أن یُنكر حاجته لهما أبداً.

حتى أنّ الكثير من الملحدين يعتبرون الدنيا بدون دين شيئ يصعب العيش فيه. ويعتقدون أن المجتمع البشري الحالي مرتبط بالدين كما كانت المجتمعات السابقة.

ولقد اجتذبت البحوث حول هذه الظاهرة القديمة (باستخدام الحكمة والاقتباس) انتباه العديد من البشر.

حاجة الإنسان إلى الدين

بالنظر إلى الدور الخاص الذي كان للدين في تاريخ البشرية ، يمكن إدراك أهمية هذه المسألة ، لأن الأدلة والبحوث التاريخية توضح هذه الحقيقة, أن هذا الدين كان دائمًا محورًا للحياة البشرية.
إن الوجود الدائم للدين في التاريخ والحياة البشرية ، مع تسليط الضوء على مكانته البارزة، يطرح أيضاً هذه الأسئلة, ما هي علاقة الدين بالحياة البشرية؟ ما هي حاجة الإنسان للدين؟ لماذا الدين ضروري للإنسان؟

لماذا يعتقد البعض أن الإنسان يحتاج إلى الإرشاد السماوي؟

لا شك في ضرورة الدين بمعنى أنه (برنامج الحياة الخاص الذي يعتمد على نوع من النظرة العالمية(,لأنه لا يمكن التشكيك في ضرورة وجود برنامج خاص وطريقة حياة للإنسان ، وخاصة في الحياة الاجتماعية.
ما نتحدث عنه قد ناقشه الفلاسفة العظماء و أشاروا إلى أهميته, الدين في معناه الخاص هو الدين السماوي.
وبعبارة أخرى ، فإن الحديث عن حاجة الإنسان إلى الإرشاد و الشرائع السماوية، ولماذا كان هذا الإرشاد ضروريًا للبشرية؟

أسباب حاجة الإنسان للدين

هنا ، يتم إعادة النظر في أمثلة لأبرز أسباب الحاجة الإنسانية للدين وضرورته ، والتي ورد ذكرها في أعمال العلماء المعاصرين:

الدين أساس السعادة الأبدية

نتيجة مناقشات واسعة النطاق بين علماء الدين هي أن الله الحكيم ، لم يخلق الإنسان بلا سبب. من ناحية أخرى ، لا يمكن لهذا السبب أن يكون في ضرر الانسان ، ولكنه سيكون في فائدته.
و لأن الله مطلق ، فإن هذه المنفعة لا تعود إلى الله ، بل تعود للإنسان. إن منفعة الله للبشر لها ثلاثة أشكال:

ألف. منفعة بدون أن يقوم الإنسان بعمل لائق أو يتعرض لحادث مؤسف , و تسمى “التفضّل”.
ب. منفعة تُمنح بسبب حادث مؤسف وقع للإنسان ولم يستحقه ، ويسمى “العوض” .

ج. منفعة تُمنح بسبب إطاعته للأوامر و انتهائه عن النواهي و تسمى «المکافأة ».

الدين هو الطريق إلى السعادة الأبدية

من الأنواع المذكورة أعلاه ، فإن الشکل الثالث له مكانة خاصة ؛ ولهذا السبب ، یتمتع أصحاب المكافآت بمكانة خاصة عند الله . ومن ناحية أخرى ، فإن هذه المكانة غير ممكنة بدون تكليف ، وأساس التكليف هو تمتع الإنسان بحياة عقلانية وطوعية.
وبناءً على ذلك ، بما أن الله قد خلق الإنسان بطريقة تجعله يمتلك هذه القدرة الخاصة ، فإن من حكمته هي تزويده بالمكافآت السماوية ، التي تضمن في الحقيقة النعم الأبديه،و هذا مفهوم الدين ، الذي هو مجموعة من الواجبات و المنهيات الإلهية.

الحاجة إلى قانون كامل و شامل

الإنسان بطبيعته كيان اجتماعي ومدني.
بسبب كونه اجتماعي ، من الممكن أن يختلف مع أبناء جنسه.
من أجل حل الخلاف ، يلزم وجود قانون عادل و كامل, قانونًا يتناغم مع ظروفه وخصائصه التكوينية .
من ناحية أخرى ، تعكس دراسة التاريخ البشري حقيقة أن الانسان لا يستطيع باستخدام حكمته ومعرفته أن يلبّي هذه الحاجة ولا يمكنه صياغة قانونه الشامل والكامل.
صياغة مثل هذا القانون لا يقدر عليه أي شخص إلّا خالق الإنسان والكائنات الأخرى.
ولذلك ، فإن من رحمة الله وحكمته الإلهية هي أن يهدي الإنسان عن طريق نزول الوحي على الأنبياء (عليهم السلام ) ، وعلى شكل الشريعة الإلهية المتاحة للبشرية.

الدين وحياة البشرالعقلانية

الإنسان لديه نوعان من الحياة الطبيعية والعقلانية.
إن الحياة الطبيعية التي تتميز بخصائص الشعور والحركة والتكاثر ، و البحث عن السعادة والقضاء على أسباب الضرر ، ليست من اختصاص البشر فقط ، ولكن المخلوقات الأخرى تشاركها أيضًا.
لكن الحياة العقلانية أو الحياة المعقولة تتمیز بخصائص إنسانية. هذه الحياة العقلانیة هي السعي الواعي الذي يقود شخصية الإنسان للأبدية في ظل الكمال المطلق.
الدين هو الجواب لأسئلة الإنسان الأساسية بدون الدين لا يمكن الإجابة بشكل نهائي على أهم الاسئلة في الحياة مثل: مَن انا؟ من أين أَتيت؟ مَع مَن ؟ إلى أين أذهب؟ لماذا أتيت؟.
بدون وجود الدين في حياة البشر ، لا يمكن إثبات الفضائل أوالقِيَم, و إن الشعور العظيم للإنسان حول عظمة الكون ، لا معنى له دون الرجوع إلى الحكمة الالهية.
يستمد هذا الشعور النقي حول التكليف قوّته من الدين و يُحفظ بالاستناد إلى الدين
هذا التكليف يختلف عن القواعد التي يحتاجها الشخص من أجل تأمين حياته الطبيعية وتنظيمها, و بدون هذه الاحساس النقي، يصبح مستوى الإنسان مثل حيوان على الفطرة , بلا قلب او عقل.
الدين و تنمية الفضائل الأخلاقية تعتبر الفضائل الأخلاقية من أبرز علامات التكامل الروحي و المعنوي عند الانسان, لذلك ، كانت محل احترام المربين في المجال الإنساني .
إن البشر الذين يلتزمون بالأخلاق يتم الإشادة بهم وتوقيرهم من قبل جميع الشعوب والأمم أما الشخص والمجتمع التي تغيب فيه الأخلاق يشبه الجسم بلا روح والشجر بلا ثمر .
كيف يمكن تحقيق الفضائل الأخلاقية على الرغم من وجود الميول و الصراعات الأخلاقية الداخلية؟ السؤال المطروح هنا هو كيف يمكن للبشر تحقيق الكمال الأخلاقي؟
يصبح هذا السؤال أكثر جدّية عندما يتعلق الأمر بحقيقة أن البشر لديهم سلسلة من الغرائز والميول الحيوانية و الشهوانية و التي بطبيعتها بعيدة عن الأخلاق .
ومع ذلك ، لا يمكن الهروب منها، لأنها خلقت في الطبيعة التكوينية للإنسان.
الجواب على هذا السؤال هو أن الانسان لديه الحكمة والتدبير و عندما يستخدمهما بشكل صحيح ، يمكنه أن يُرضي غرائزه ورغباته الحيوانية بطريقة لا تتعارض مع الفضائل الأخلاقية ، بل تخدمها.
و لتحقيق ذلك ، هناك حاجة إلى شيئين:
معرفة كافية بجميع الأبعاد والقدرات والأسرار الموجودة عند الانسان ,
وجود نموذج كامل يظهر القيم الأخلاقية عند الإنسان، لأنه , كدليل على العلم والخبرة ، دور الأنماط الإيجابية في تعليم الإنسان أمر بالغ الأهمية.

الوحي الإلهي و الشرائع السماوية يوفران الحاجة الأولى ، ويلبي الأنبياء و أولياء الله (الأنبياء والأئمة عليهم السلام) الحاجة الثانية.
الدين والحد من الاضطراب والقلق الاعتقاد في الدين والتعاليم الدينية ، ولا سيما الإيمان في رحمة الله الذي يدرك كل شيء وقادر على أي شيء ، يجعل تحمّل الصعوبات أكثر سهولة، كما يزيل القلق و الاضطراب حول المستقبل.
لا يفكر المؤمن بالله في أي شيء سوى أدائه للتکالیف الإلهية وعندما یبذل جهوده في أدائها ،فإنه لا يشعر بالقلق من الفشل ، وبالتالي ، فإن القتل حتى في أداء التکالیف هو واحد من أمرین مرغوبين
«قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَیَیْنِ»
(النصر أو الشهادة)
الدين وإقامة الوحدة والتکامل

إن دور الدين في خلق الوحدة هو ما يجعل الناس مثل «دورکیم»، ، الذي يعتقد أن الله والمجتمع متساوين مع بعضهم البعض ، ويعتقد أن المتدينين ، من خلال طقوسهم الدينية ، يرسخون الروابط الاجتماعية دون وعي ويؤكدون على أصالة المجتمع و يعطون الأولوية للمصالح الجماعية.
كما اعتبر دورانت (1885 – 1981) الدين عاملاً في منع الحروب الطبقية.
الحقيقة هي أن الديانات التوحيدية تمثل توافقاً وتضامناً ، و تضمن وحدة المجتمع أكثر من أي عامل آخر.
نظرة سريعة للتاريخ تُظهر أن الأديان السماوية كانت دائمًا رسالة السلام و الخیر ، کما أن تحقیق العدالة أحد أهم أهدافها.


more post like this