على امتداد خطوط الكثبان الرمليّة ، كانت فقّاعاتٌ من ذكريات قريبة وبعيدة تطفو على السراب المالح ، وما تلبث أن تنفجّر عن موقف !
سنوات طويلة تختزلها ذاكرة الصحراء في هذه الكرات الشفّافة ، وكأنّها تتحدّى آخرَ صيف قائظ يمرُّ على سُحنته الخصبة الربيعيّة … لمسةٌ أنعمُ من رموشِ الفجر داعبت كفّه السمراء ، قاطعةً سلسلةً ملوّنة من طفح السراب :
ــ حدّثني قلبي بأنّك ظمآن .
أجابها بهدوء وحب :
ــ ما أصدقه يا نور العين !
ــ تفضّل .. هذا ماء بارد .
التقت العيونُ تبحث عن أسرار جديدة في طيّات البحر الممتدّ ما بين الأحداق الأربع ، مخضلّة ببريق دافئ الأشواق ، فيما تراجعت متلعثمة بقايا حروف هامسة ، وهي تكبو على لسانين أيبسهما الحبّ واللّهفة .
الأيام البيضاء التي مرّت على قلبه المتيّم ، كانت أجمل أيام العمر ..
وإذا وسّع دائرة رؤياه ، فإنّها تتضاءل أمام ليل داجٍ من الألم والعذاب ، يلفّع هذه الأسوار المترامية الأطراف والمآسي .
هكذا كان يطوي جراحه وسعادته جناحين يحلّقان به في اتجاهات متعاكسة ، لكنه لم يكن يهوي إلى الأرض ، لأنّه يعرف كيف يوازن ما بين القوّتين .
* * *
جاء النداء ..
ارتجّت له أرجاؤه الولهى ، وتبسّم في دمه أمل قديم ، طالما راوده وهو في أهنأ لحظات العيش ، فيلبّيه بوعد صادق ، ثمّ يتحسّر …
التحقا بالقافلة التي تزمجر في طول الصحراء وعرضها ، تريد أن تُنقذ الأحياء من هذا الموت المطبق على وجه الأرض .. كان النداء يصل إلى كلّ إنسان فيتوقّفُ عنده برهةً ، فإذا وجد فيه نبض حياة أردفه ، وإلاّ سار لا يلوي على شيء .. الحياة الحقيقية هكذا ؛ لا تريد إلاّ الأحياء الحقيقيين .
كانت مشاوير الطريق تغدق عليه سعادةً كبرى لم يذق لها طعماً طول حياته ..
هذا الحبيب الذي يحدو بخيولهم وجمالهم لا يدع ذرةً في كيانه إلاّ وزرع فيها حبّه ، بذرةً تنمو مع الأنفاس …
لم يكن يشعرُ بهذه التي جلست قربه منذ وقت ليس بالقصير … امتدت يداها إلى يديه .. قبّلتهما ضارعة .. فالتفت إليها :
ــ ما بالك يا نور العين ؟
أجابته باستحياء مشوب باللهفة والعتب .
ــ أراك نسيتني .. أين أنا الآن من قلبك ؟
ردّ بحزم دالٍّ على ثقة وصدق :
ــ إنّك فيه …
سكتت قليلاً ، ثمّ تكلّمت بهدوء :
ــ لكنك مشغولٌ عني …
ــ عجيبٌ أمرك .. نحن الآن في القافلة ، يحدونا حبيب الله إلى أرض النور .. ولا بدَّ لنا أن نذوب معاً في هذا الفجر الجديد .
لملمت العروس كريّات جفونها البيضاء الدافئة ، وهي خاشعةٌ في محراب الحداء إلى الله ، ومرائي روحها تعكس أوجهاً تحتضنها الآن رفرف خضر في الفردوس .
كانت على الجانب الآخر ضوضاءٌ مجنونة ، تحاول دون جدوى أن تعكّر شيئاً من هذا الصفو الرقراق المتلألئ ، كأنَّه عيونُ النجوم في وجه غدير عذب .
تعالت الضوضاء صراخاً لاهثاً حولَ دائرة ( النبع الأخضر ) ، الذي سيمتدُّ حتى آخر لحظة من الحياة … أشعلت في أطراف الدائرة بقايا قشّ وأسمال ، وارتفعت الأصواتُ المجنونة ببطء مبحوح … ثمّ تصاغر كلّ شيء أمام دائرة النبع الأخضر .
طقطقات باهتة وصراخ لا يتجاوز الأسنان ، وحيرة وضياع أمام النور المنطلق من النبع .. والذي بدأ يستولي على كلّ شيء من حوله ، ليصل إلى أبعد حبة من رمل الأرض ، وآخر نسمة من هواء الكون …
انطلق من زاوية في الدائرة إلى المركز … أوقفته صيحات زوجته الباكية ، فابتسم بشموخ هامساً :
ــ ما بالك يا نور العين ؟
ــ لا تذهب … أُريدكَ معي .
ــ كلا … أنا ذاهب .. واُريدك أنت أن تكوني معي .

ظلتْ منتصبة قرب الخيام ، فيما انطلق عنيفاً كشهاب ثاقب يطارد الشياطين .. وفي منتصف الدائرة كان يفتحُ مساحات جديدة أمام النور ، ويشقّ جداول متعددة لتصل الأرض العطشى بالنبع الخضل …
سال منه دم غزير ، كانت السيوف الأتفهُ من الإبر الصدئة قد جرحت مواضع في جسده الذي يريد أن يتحرر منه ..
عاد إلى أطراف الدائرة ، فودّع منبعه الأخضر الوداع الأخير استعداداً لفراق قصير ، قصير .
قبل أن يمتطي جواده الأدهم ، أحسّ بيدين تدفعانه إلى سرجِه ، وهما تمسحانِ دماء جرحينِ عميقين من يديه القطيعتين …
التفت إلى عروسه الصغيرة المشتملة على السلاح ، وقال :
ــ ما بالك يا .. ؟
أجابته مقاطعة بحزم وإصرار :
ــ فداك أبي وأُمّي ، قاتلْ دون الطيبين .
ــ سبحان الله .. كنتِ تنهينني عن القتال والآن جئتِ تقاتلين معي !
أجابته بحرقة وحسرة :
ــ لا تلمني … فإنّ واعية ( الحُسين) قد مزّقت قلبي ، وهو يقولُ : وا قلّة ناصراه ! !

لحظات قليلة غسلها بدمائه الزكية ، وهو يشقُّ جداول الفيض ، ويفتح مساحات أُخرى للنور .
ثم فُتح الباب … ليتحرّر إلى الأبد ، من هذا الأسر القاسي .

 

للقاص الدكتور الشيخ عبد المجيد فرج الله


more post like this