قصيدة لنخبة الفضلاء وزبدة الأدباء السيد حيدر الحلي (رحمه الله تعالى)

قـم  نـاشد الاسلام عن مصابه         أصـيـب بـالـنبي أم كـتـابه
أم ان ركب الموت عنه قد سرى         بـالروح  مـحمولا عـلى ركابه
بلى  قضى نفس النبي المصطفى         وادرج  الـلـيلة فــي أثـوابه
مـضى  عـلى اهتضامه بغصة         غـص بـها الـدهر مدى أعقابه
عـاش  غـريبا بينها وقد قضى         بـسيف  أشـقاها عـلى اغترابه
لـقد  أراقـوا لـيلة الـقدر دما         دمـائها  انـصببن فـي انصبابه
تـنزل  الـروح فـوافى روحه         صـاعـدة  شـوقا إلـى ثـوابه
فـضج والأمـلاك فـيها ضجة         مـنها اقـشعر الـكون في اهابه
وانـقلب الاسـلام لـلفجر بـها         لـلحشر  أعـوالا عـلى مصابه
لـله نـفس أحـمد مـن قد غدا         من نفس كل مؤمن أولى به غادره
ابـــن مـلـجـم ووجـهـه         مـخضب بـالدم فـي مـحرابه
وجـه  لـوجه الله كـم عـفره         فـي مـسجد كـان أبـا تـرابه
فـاغبر  وجـه الدين لاصفراره         وخـضب  الايـمان لاخـتضابه
ويـزعمون  حـيث طـلوا دمه         فـي  صـومهم قد زيد في ثوابه
والـصوم يدعو كل يوم صارخا         قـد نـضحوا دمـي عـلى ثيابه
إطـاعة  قـتلهم مـن لـم يكن         تـقبل  طـاعات الـورى إلا به
قـتلتم  الـصلاة فـي محرابها         يـا  قـاتليه وهـو فـي محرابه
وشـق رأس العدل سيف جوركم         مـذ شـق مـنه الرأس في ذبابه
فـلامة  الـيوم غدت في مجهل         ظـلت  طـريق الحق في شعابه
فـيا  لـها غـلطة دهـر بعدها         لا  يـحمد الـدهر عـلى صوابه
ومــا كـفاه ان أرانـا ضـلة         وهـادة  تـعلوا عـلى هـضابه
حـتـى أرانـا ذئـبه مـفترسا         بـين الـشبول لـيثه فـي غابه
هـذا أمـير الـمؤمنين بـعد ما         ألـجـأهم لـلدين فـي ضـرابه
قـد  ألـف الـهيجاء حتى ليلها        عـرابـه يـأنـس فـي عـقابه
يـمشي  إلـيها وهـو في ذهابه         أشـد  شـوقا مـنه فـي إيـابه
كـالشبل  في وثبته والسيف في         هـيـبته والـصل فـي أنـيابه
أرداه مـن لـو لـحظته عـينه         فـي  مـازق لـفر مـن ارهابه
وهـو  لـعمري لو يشاء لم ينل         مـا نـال أشـقى القوم في أرابه
لـكـن غـدا مـسلما مـحتسبا         والـخير كـل الخير في احتسابه
فـليبك  جـبريل لـه ولينتحب         فـي  الـملأ الأعلى على مصابه
نـعم  بـكى والـغيث من بكائه         يـنحب والـرعد مـن انـتحابه
مـنتدبا  فـي صـرخة وانـما         يـسـتصرخ الـمهدي بـانتدابه
يـا  أيـها المحجوب عن شيعته         وكـاشف الـغم عـلى احـتجابه
كـم تـغمد الـسيف لقد تقطعت         رقـاب أهـل الـحق في ارتقابه
فـانهض  لـها فـليس إلاك لها         قـد سـئم الـصابر جرع ؟ ؟ ؟
واطلب  أباك المرتضى ممن غدا         مـنـقلبا عـنـه عـلـى ؟ ؟ ؟
فـهو  كـتاب الله ضـاع بينهم         فـاسأل  بـأمر الله عـن كـتابه
وقـل ولـكن بـلسان مـرهف         واجـعل دمـاء الـقوم في جوابه
يـا عصبة الالحاد أين من قضى         مـحتسبا فـكنت فـي احـتسابه
أيـن  أمـير الـمؤمنين أو مـا         عـن  قـتله اكـتفيت باغتصابه


more post like this