الشيخ حسين علي المصطفى
شهر رمضان هو الشهر الذي فرض الله تعالى صيامه على المؤمنين جميعاً، من أجل أن يتجدد إيمانهم فيكون إيماناً حيّاً يتحرك في العقل فيدفعه إلى أن يكون فكره فكر الحق، ويتحرك في نبضات القلب لتكون نبضاته نبضات المحبة، وليتحرك في الحياة لتكون حياة الإنسان حياة العدل مع ربه ومع نفسه ومع الناس من حوله.

إنّ دور هذا الشهر في روحية الصيام هو أنه يُنظم للإنسان حركته في السنة كلها، لأنه يتحرك في خط المسؤولية التي فرضها الله تعالى عليه، ولا بدّ له من أن يملك الوعي الكامل لمسؤوليته، وأن يعرف حدودها في ما أمره الله تعالى به ونهاه عنه، ثم أن يملك الإرادة الصلبة التي يؤكد فيها موقفه في الخط المستقيم. ولذلك أراد الله تعالى للإنسان في هذا الشهر أن يعي حدود المسؤولية بقراءة القرآن وبالدعاء المتحرك في الليل وفي النهار، وهذا ما يمثل الثقافة الإسلامية في كل مفرداتها الروحية والعقيدية والأخلاقية والحركية وحتى الشرعية، فيما انطلق فيه النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلم ـ والأئمة الهداة من أهل بيته عليهم السلام.
ولأهمية هذه العبادة في الإسلام نتناول موضوعه من هذه الزوايا:
ـ الصوم في الأمم السابقة. ـ الصوم في الإسلام.
ـ الشرائط المعنوية في الصيام.
ـ آثار الصيام.
ـ زكاة الفطرة.
أولاً: الصوم في الأمم السابقة:
الصوم مسلّم به عند أهل الأديان، بل هو مشروع في جميع الملل، حتى عند الوثنيين، فهو معروف عند قدماء المصريين واليونان والرومان والهنود(١) … ومن المعروف أنّ العديد من الملل والنحل كالمجوس وبراهمة الهند والبوذية وغيرها من عبدة النبات والحيوان لها صيامها. وكان للعرب قبل الإسلام أوقات يصومون فيها ويقدّمون خلالها النذور والذبائح إلى آلهتهم…
فالصوم ـ وبشكل عام وفي جميع الأوقات ـ كان متداولاً في أوقات الأحزان والنوائب. يقول الدكتور أحمد زكي بدوي: (الصيام من أهم مظاهر الشعائر المتصلة بالسر المقدّس والتضحية والتكريس، فهو يعتبر باستمرار المقدمة لمثل هذه الشعائر)(٢). وفي التوراة الحالية مدح للصوم والصائمين: فإنّ موسى ـ عليه السلام ـ صام أربعين يوماً، حيث قالت التوراة: (أقمت في الجبل أربعين نهاراً وأربعين ليلة لا آكل خبزاً ولا أ شرب ماءً)(٣). وقد قيل ليوسف ـ عليه السلام ـ: لِمَ تجوع وفي يديك خزائن الأرض؟ فقال ـ عليه السلام ـ: أخاف أن أشبع فأنسى الجائع(٤). واليهود


(١) فنون رمضان، مصطفى عبد الرحمن: ص ١٤.
(٢) معجم مصطلحات العلوم الاجتماعية: ص ١٥٦.
(٣) التثنية: ٩ : ٩.
(٤) فنون رمضان، مصطفى عبد الرحمن: ص٢٣.
http://uofislam.net

more post like this