هـي الـنفس تـأبى أن تـذِلَّ وتُـقهَرا
ترَىَ  الموتَ من صبرٍ على الضيم أيسَرا
وتـختارُ مـحموداً مـن الـذِكرِ خـالداً
عـلى الـعيش مـذمومَ الـمغَبَة مُنكَرا
مـشى ابـنُ عـليٍ مِشيةَ الليث مُخدِراً
تـحدَّته فـي الغاب الذئابُ  فأصحَرا(1)
ومـا كـان كـالمعطي قِـياداً مـحاولاً
عـلى  حـينَ عـضّ الـقيدُ أن يتحررا
ولـكـنْ أنـوفا أبـصَرَ الـذُّلَّ فـانثنى
لأذيـالـهِ عــن أن تُــلاثَ مُـشمِّرا
تـسامىَ سـموَّ الـنجم يـأبى لـنفسه
عـلـى رغـبـة الأدنَـينَ أن تـتحدَّرا
وقـد حـلفتْ بـيضُ الـظُبا أن تنوَشه
وسـمـرُ  الـقَنا الـخطيِّ أن تـتكسَرا
حـدا الـموتُ ظـعنَ الـهاشميينَ نابياً
بـهـمْ عــن مـقرٍّ هـاشميٍ مُـنَفِّرا
وغُـيِّـبَ  عـن بـطحاء مـكة أزهَـرٌ
أطـلَّ  عـلى الـطَفّ الـحزينِ فـأقمَرا
وآذَنَ نــورُ ” الـبيت ” عـنه بـرِحلة
وغـاصَ الـنَدى مـنه فـجفَّ وأقـفرا
وطــاف بـأرجـاء الـجزيرة طـائفٌ
مـن الـحزن يـوحي خِـيفةً وتـطيُّرا
ومـرّ عـلى وادي الـقُرى ظِلُّ عارضٍ
مـن الـشُؤْم لم يلبث بها أن تَمطَّرا(2)
وســاءَلَ  كـلٌّ نـفسَهُ عـن ذُهـوله
أفـي  يـقَظةٍ قـد كانَ أم كان في كَرى
ومـا انـتفضوا إلا وركـبُ ابـنِ هاشمٍ
عـن  الحج ” يومَ الحج ” يُعجله السُرى
أبــت سَــورةُ الأعـراب إلا وقـيعةً
بـها انـتكَصَ الإسـلام رَجْعاً إلى الوَرَا
ونُـكِّـسَ  يـومَ الـطفّ تـاريخُ أُمـة
مـشـى قـبـلَها ذا صـولةٍ مـتبخِترا
فـما  كـان سـهلاً قـبلَها أخـذُ موثق
عـلـى عَـرَبـيّ أن يـقـولَ فـيغدِرا
ومــا زالـت الأضـغانُ بـابن أُمـيَّةٍ
تـراجِعُ  مـنه الـقَلبَ حـتى تـحجَّرا
وحـتى  انـبرى فـاجتَثّ دوحـةَ أحمدٍ
مـفـرَّعةَ  الأغـصان وارفـةَ الـذُّرى
وغـطَّى  عـلى الأبـصار حقدٌ فلم تكن
لـتَـجهَدَ عـيـنٌ أن تَـمُـدَّ وتُـبصِرا
ومـا  كـنتُ بـالتفكير فـي أمـر قتلهِ
لأزدادَ إلا دهـــشــةً وتــحـيُّـرا
فـما  كـان بـين الـقوم تنصبٌّ كتبُهمُ
عـليه انـصبابَ الـسيل لـما تـحدَّرا
تـكـشَّفُ عــن أيــدٍ تُـمَدُّ لـبيعةٍ
وأفـئـدَةٍ قــد أوشـكَـت أن تَـقَطَّرا
وبـينَ  الـتخلَّي عـنه شِـلواً مـمزَّقا
سوى أن تجيءَ الماءَ خِمسٌ وتَصدرا(3)
تـولـى يـزيدٌ دَفَّـةَ الـحكم فـانطوى
عـلى الـجمر من قد كانَ بالحكم أجَدرا
بـنـو  هـاشمٍ رهـطُ الـنبيِّ وفـيهُمُ
تـرَعرَع هـذا الـدينُ غَـرساً فـأثمَرا
ومـا  طـال عـهدٌ مـن رسـالة أحَمدٍ
ومـا زالَ عـودُ الـملك رّيـانَ أخضَرا
وفـيهِمْ حـسينٌ قِـبلةُ الـناس أصـيدٌ
إذا  مـا مَـشَى والـصِيدَ فـاتَ وغبَّرا
وغـاض  الـزُّبَيريَّينِ أن يبصِروا الفتَى
قـليلَ  الـحِجى فـيهم أمـيراً مُـؤمَّرا
فـفـي  كــل دارٍ نَــدوة وتـجـمُّعٌ
لأمــر يُـهـم الـقـومَ أن يُـتـدَّبرا
وقـد بُـثَّت الأرصـادُ فـي كـلِّ وِجهةٍ
تـخـوَّف  مـنـها ان تُـسَرَّ وتُـجهَرا
وخَـفُّـوا لـبيت الـمال يـستنهضونَهُ
وكـان  عـلى فـضِّ الـمشاكل أقـدَرا
وقـد أدرك الـعُقْبى مُـعاويَ وانـجلَتْ
لـعينيه  أعـقابُ الاُمـور تَـبصُرّا(4)
وقــد  كـان أدرىَ بـابنه وخـصومِه
وأدرى بـأنَ الـصَيدَ أجمعُ في الفرا(5)
وكــان يـزيـدٌ بـالخمور وعـصرِها
مـن  الـحكم مـلتَفَّ الـوشائج أبصَرا
وكــانَ  عـلـيه أن يـشُـدَّ بـعَزمه
قُـوَى  الأمـر مـنها أن يَـجدَّ ويسْهَرا
فـشـمَّر  لـلأمرِ الـجليلِ ولـم يـكن
كـثيراً  عـلى مـا رامَـه أن يـشمِّرا
ولـكـنَّه الـشـيءُ الـذي لا مـعوِّض
يـعـوِّضُ  عـنـه إن تـولَّى وأدبَـرا
وقـلَّـبها مــن كــل وجـه فـسرَّه
بــأن راءَهــا مـما تـوَّقع أيـسَرا
فـريـقينِ ديـنـياً ضـعـيفاً ومُـحنَقاً
يـنفِّسُ عـنه الـمالُ مـا الحِقد أوغرا
وبـينهما صِـنفٌ هـو الـموتُ عـينُهُ
وإن كــانَ مـعـدوداً أقــلَّ وأنـزَرا
ومـاماتَ  حـتى بـيَّن الـحزمَ لابـنه
كـتابٌ  حـوى رأسـاً حـكيماً مـفكِّرا
وأبـلَـغَه  أنْ قــد تَـتَـبَّع جـهـدَه
مـواطـنَ ضَـعـفِ الـناقمين فـخدَّرا
وإنَّ  حـسـيناً عـثـرةٌ فـي طـريقه
فـمـا  اسـطاعَ فـليستغنِ أن يـتعثَّرا
وأوصــاه شــرّاً بـالزبيريِّ مـنذرِا
وأوصــاه  خـيراً بـالحسَين فـأعذَرا
لــوَ انَّ ابــن مـيسونٍ أرادَ هـدايةً
ولـكـن  غَــوِيٌّ راقَــهُ أن يُـغرِّرا
وراح ” عـبـيدُ الله ” يـغـتلُّ ضـعفَه
وصُـحـبَتَهُ  ، حـتى امـتطاه فـسيَّرا
نـشـا  نـشأةَ الـمستضعفينَ مـرجيِّا
مـن الـدهر أن يُـعطيه خَمراً وميسِرا
وأن يــتـراءى قـــرده مـتـقدِّماً
يـجـيءُ عـلى الـفُرسان أم مـتأخِّرا
وأغــراه حُـبّـاً بـالأُخـيطلِ شـعرُهُ
لــو اسـطـاعَ نَـصـرانيةً لـتنصَّرا
وقـد  كـان بـين الحزنِ والبِشر وجهُه
عـشـيّةَ  وافــاه الـبـشيرُ فـبشَّرا
تــردَّى عـلـى كــره رداءَ خِـلافةٍ
ولـم  يُـلقِ عـنه بـعدُ لـلخمرِ مِئزرا
وشــقَّ عـلـيه أن يـصـوِّر نـفسَه
عـلى غـير مـا قـد عُوِّدَت أن تُصوَّرا
وأن  يُـبتَلى بـالأمرِ والـنهيِ مُـكرَها
وأن  يَـجمع الـضِدَّين سُـكراً ومِـنبَرا
إذا  سَـلِـمت كــأسٌ يـروحُ مُـغبِّقاً
عـليه  بـها الـساقي ويـغدو مـبكِّرا
وغـنَّتهُ مـن شـعر ” الاُخـيطلِ ” قَينَةٌ
وطـارَحَـها  فـيـها الـمُغنّي فـأبهَرا
فـكـلُّ أُمــور الـمـسلمينَ بـساعةٍ
مـن الـمجلِسِ الـزاهي تُباع وتُشتَرى
وشـاعَتْ  لـه فـي مجلِس الخمر فَلْتَةٌ
مـن  الـشِعر لـم تَستَثْنِ بَعثا ومَحشَرا
وقـد  كـانَ سَـهلاً عـندَه أن يـقولَها
وقــد كـانَ سـهلاً عـنده أن يُـكفَّرا
عـلـى  أنـه بـالرَغم مـن سَـقَطاته
وقــد  جـاءه نَـعيُ الـحسين تـأثَّرا
فـمـا  كــان إلا مـثلَ قـاطعِ كـفِّة
بـأُخرى  ، ولـما ثَـابَ رشْـدٌ تَحسَّرا
وأحـسَـبُ لــولا أنَّ بُـعـدَ مـسافة
زَوَت  عـنه مـا لاقَـى الـحسين تأثَّرا
فـمـا  كــان إلا مـثلَ قـاطعِ كـفِّة
بـأُخرى  ، ولـما ثـابَ رشْـدٌ تَحسَّرا
وأحـسَـب لــولا أنَّ بُـعـدَ مـسافة
زَوَت عـنه مـا لاقَى الحسينُ وما جرَىَ
ولــولا ذُحـولٌ قـدمت فـي مـعاشِرٍ
تـقاضَوا  بـها في الطَفِّ ديناً تأخَّرا(6)
لـزُعزِع يـومُ الـطف عـن مُـستقَرِّه
وغُـيِّـرَ مــن تـاريـخه فـتَـطَوَّرا
أقــول لأقـوامٍ مـضَوا فـي مُـصابه
يـسـومونه  الـتحريفَ حـتى تـغيَّرا
دعـوا  رَوعـةَ الـتاريخ تـأخذْ مَحَلَّها
ولا تـجـهـدوا آيـاتِـه أن تُـحـوَّرا
وخـلُّـوا لـسانَ الـدهر يـنطقْ فـإنّه
بـلـيغٌ إذا مـا حـاولَ الـنطقَ عَـبَّرا

للشاعر الكبير : محمد مهدي الجواهري

 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ديوان محمّد مهدي الجواهري

(1) أخدر الليث : قرّ في عرينه.

(2) العارض:السحاب.

(3) الخمس بالكسر: أن ترعى الإبل ثلاثة أيام وترد اليوم الرابع.

(4) رخِّم معاوية في غير النداء، وفي كلام العرب من هذا كثير.

(5) إشارة إلى المثل 🙁 كل الصيد في جوف الفرا) ويضرب لمن يفضل  على غيره.

(6) الذُّحول: جمع ذحل وهو الثأر.


more post like this