للقيادة الإسلامية أبعاد وجوانب عديدة ترجع في البداية إلى بعدَين أساسيَّين:

القيادة الروحية المعنوية.

القيادة الجسدية المادّية.

وتعني الأولى حكومة القائد الإسلامي على قلوب الناس وأرواحهم وعقولهم، فيعمل على هدايتهم إلى العقائد السليمة الصحيحة، ويسوقهم إلى الأخلاق الحميدة، ويقودهم إلى مكارم الفضائل وتهذيب القلوب وتزكية النفوس.

والثانية ترمز إلى إدارة شؤون حياة الناس المعاشية بكل وجوهها ومجالاتها، وسيادة العدالة الاجتماعية، وتتشعّب إلى القيادة السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية وغير ذلك.

ولابدّ للمسلم الواعي من مراعاة جوانب حياته المعنوية والمادية معاً على حدٍ سواء : (… رَبّنَا آتِنَا فِي الدّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النّارِ…) البقرة / 201. فإن الإسلام ذلك الدين القيم والشريعة السماوية السمحاء كما يأخذ بيد الإنسان في العبادات والروحانيات والأخلاق الفاضلة، كذلك يأخذ بيده في الماديات والجسمانيات والملاذّ والشهوات من دون إفراط ولا تفريط ، بل خير الأمور أوسطها (… جَعَلْنَاكُمْ أُمّةً وَسَطاً ً…) البقرة / 143. وإن الهدف المقصود وسرّ الخليقة وفلسفة الحياة هو تكميل الإنسان وعروجه إلى قاب قوسين أو أدنى ودرك علّة وجوده من خلافته لله سبحانه في أرضه، كما ورد في الآيات والروايات.

والقائد الإسلامي إنما عليه إدارة شؤون الناس بحزم وتدبير ناجح كما كان النبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلم) والأئمة الأطهار (عليهم السلام).

وأولى الخصائص وجذورها الأوّلية في القيادة الإسلامية وولاية الأمر، هي أن تكون( بيد العالم الفقيه ) لا الجاهل السفيه، لأن شرعيتها من شرعية حكومة الله سبحانه، ومن شرعية حكومة الأنبياء والأوصياء (عليهم السلام)، والعلماء ورثة الأنبياء وإنهم أمناء الرسل وقادة الناس كما ورد في الأخبار.

قال ثقة الإسلام الكليني بسنده عن أبي عبد الله (عليه السلام): (( إن العلماء ورثة الأنبياء وذاك أن الأنبياء لم يورّثوا درهماً ولا ديناراً، وإنما أورثوا أحاديث من أحاديثهم فمن أخذ بشيء منها فقد أخذ حظاً وافراً، فانظروا علمكم هذا عمّن تأخذونه؟ فإن فينا أهل البيت في كل خَلَفٍ عدولاً ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين )).

وقال (عليه السلام): (( العلماء أمناء الرسل )).

وقال (عليه السلام): (( العلماء منار )) . الكافي/ ج1/ ص32.

قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (( ألا أخبركم بالفقيه حق الفقيه ؟ من لم يقنّط الناس من رحمة الله، ولم يؤمّنهم من عذاب الله، ولم يرخّص لهم في معاصي الله، ولم يترك القرآن رغبة عنه إلى غيره ، ألا لا خير في علم ليس فيه تفهّم، ألا لا خير في قراءة ليس فيها تدبّر، ألا لا خير في عبادة ليس فيها تفكّر )) . المصدر السابق/ ص36.

لقد وضع أمير المؤمنين (عليه السلام) الخطوط الأوّليّة لمن كان فقيهاً حقّ الفقيه، وقد رسم الوظائف الأساسيّة للقائد الإسلامي، فإن الفقيه القائد إنما يهدف ويفكّر في سلامة المجتمع وصيانته من الانحراف والانحطاط والاعوجاج، وكل همّه إنما هو ترويج الدين الحنيف ونشر المعارف والفضائل، فلا يُرخّص للناس بأن يعصوا الله سبحانه، وإنما ينهج مناهج القرآن الكريم ويطبّق تعاليمه وأحكامه القدسية، ولا يميل إلى القوانين الوضعية، وإنما يجعل الناس دائماً بين الخوف والرّجاء.

وإذا صَلُح العالِم صَلُح العَالَم، وإن الناس على دين ملوكهم، فالذي يملك زمام أمرهم إن كان صالحاً فإنه بلا ريب ينشر الصلاح في المجتمع، وإن كان القائد وقمة الحكومة ورأس الشكل الهرمي للدولة من أهل الخير والإحسان، فإنه يؤثّر في صلاح وإصلاح الجهاز الحكومي في كلّ أبعاده والعكس بالعكس.

فالأساس والعمدة أن يتولّى الأمر من كان عالماً صالحاً، وفقيهاً ورعاً، ومديراً عارفاً بأهل زمانه، واقفاً على رموز الحياة والسياسات الدولية والعالمية والداخلية، يداري الناس بالتي هي أحسن، ويفكّر في معادهم ومعاشهم ويقودهم إلى شاطئ السعادة والهناء والعيش الرغيد.

والعالِم الفقيه المتصدّي للأمر إنما يمثّل النبي في زمانه، فإنه وريث الأنبياء والأوصياء، وإن كان (( كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته )) إلاّ أنه هو راعي الرعاة.

و(( العلماء ورثة الأنبياء )) وللوراثة أصناف مختلفة، فتارة تعني الوراثة المالية، والعالم لا يرث النبي في ماله كما ينصّ على ذلك الخبر الشريف، وإنما يرثه في المال من كان رحماً له طبقاً لأحكام الإرث في كتاب الله والسنّة الشريفة، إنما العالِم يرثه في علومه وأحاديثه فمن أخذ شيئاً من العلوم إنما أخذ بحظ وافر.

كما يرث العلماء الأنبياء في أخلاقهم السامية وسلوكهم الرفيع من حبّ المساكين وحُسن الخُلُق والحلم والصبر وتحمّل المشاكل والمصاعب من أجل أداء الرسالة.

كما يرثونهم في الهداية وتبليغ الرسالة وتعليم الناس وتزكيتهم وإنذارهم وتبشيرهم ودعوتهم إلى عبادة الله، والإخلاص في العمل والخوف من يوم المعاد.

ويرثونهم في الجهاد والعمل الدؤوب ومحاربة الجهل والظلم وإتباع الشياطين من الطغاة والجبابرة ليقوموا بين الناس بالقسط ولا تأخذهم في الله لومة لائم.

كما يرثونهم في القيادة والحكومة، فإن النبوة رياسة عامة في الدين والدنيا، وإن الدين نظام ودولة والعلماء قادة المجتمع بعد الأنبياء والأوصياء، وبيدهم زمام الأمور ومقاليد الحكم وسياسة البلاد، وبإشرافهم إدارة الحكومات والسلطات.

وينتخبون من بين صلحائهم وليّاً وقائداً، يكون القرار الأخير لإدارة البلاد بيده، ونبغي في هذه العجالة أن نستنبط ونستخرج أهم خصائصه ومميّزاته من الآيات القرآنية الشريفة ـ وإن كانت هذه الخصائص تعمّ كل العلماء والمبلّغين الرساليين، فهي خصائص الأنبياء والرسل، إلاّ أن القائد لابدّ أن يتحلّى بها أكثر من غيره، فهو أولى وأحقّ بها كما لا يخفى ـ ثم المقصود بيان ما يتعلّق بالموضوع على نحو الإجمال والإشارة كرؤوس أقلام وفتح آفاق جديدة لمن أراد الغور والتحقيق في مثل هذا الموضوع القيّم ذو الأهميّة البالغة في عصرنا الراهن، عصر الصحوة الإسلامية والرجوع إلى حكومة القرآن وتطبيق أحكامه ومعارفه في البلاد الإسلامية ومجامع المسلمين في كل ربوع الأرض، فكل واحد من المسلمين قد أحسّ بضرورة وجود حكومة العدل الإسلامي المتمثّل بالقرآن الكريم وأهله، وأنه لا بديل للحكومات المتسلّطة على رقابهم بالبطش والقوة والتزوير لا بديل لها عن الإسلام الحنيف ذلك الدين القيم.

ومن ثمّ كل واحد منهم يرنو ويتطلع إلى بحث قرآني لعلّه يجد ضالّته، وينال بغيته، فيقراً بكل شغف وسرور ويتابع أخبار القرآن الذي لا يأتيه الباطل وأنه يهدي للتي هي أقوم، وأنه غضّ جديد لا يُبلى، وأنه يتماشى مع كل عصر ومصر، ويواكب الحضارات البشرية والتمدن والتقدّم بل ويزيد وتظهر كنوزه ومعادنه العلمية والاجتماعية والثقافية تبياناً لكل شيء، فما من رطب ولا يابس إلاّ في كتاب مبين , ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين وبشرى للمؤمنين وما يزيد الظالمين إلاّ خساراً.

فإلى القراء الكرام هذه الرسالة والعجالة، عسى أن تروي الظمآن ولو إلى حين، فإنها غيض من فيض، وقد صبغتها بعد بيان هذه المقدمة في فصول ثلاثة وما توفيقي إلاّ بالله العلي العظيم.

( إِنّ فِي ذلِكَ لَذِكْرَى‏ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ)  ق/ 37.
الفصل الأول: معالم النبوة أو مواصفات القائد الإسلامي:

يتعرّض القرآن الكريم لبيان معالم النبوة ومبانيها الأوليّة، ويعني ذلك المواصفات الأساسية للقائد الإسلامي في إدارة البلاد، وتسيير المجتمع نحو التقدّم والازدهار في كل جوانبه، وصيانته من الانحطاط والانهيار، وإقامة العدل الإسلامي وتصعيد القوى وروح النضال والجهاد وتعديل الثروات وتثقيف الناس وإعلاء كلمة الله في الأرض وإيصال الإنسان إلى ذروة كماله وقمّة شموخه ونزاهة الإنسانية ونجاتها من مخالب الطغيان والبغي والفساد، وذلك من خلال النقاط التالية:

1 ـ بعث الرسل ووجود القائد الصالح من الامتحانات الإلهية: ( وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلّا إِنّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبّكَ بَصِيراًً)  الفرقان/ 20 .

2 ـ القائد يعيش بين الناس ويأكل ما أحلّه الله، وإنما المقصود إقامة وترويج العمل الصالح في المجتمع: ( يَا أَيّهَا الرّسُلُ كُلُوا مِنَ الطّيّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً…) المؤمنون / 51  .

3 ـ الله جلّ جلاله ينصر من ألقى عليه مسؤولية القيادة في الدنيا والآخرة كالأنبياء والمرسلين: ( حَتّى‏ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرّسُلُ وَظَنّوا أَنّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجّيَ مَن نّشَاءُ وَلاَ يُرَدّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ المجْرمينِ ) يوسف / 110، ( إِنّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ )  غافر / 51  .

4 ـ وعاقبة الأمر، الغلبة والنصر لله ولأمنائه في الأرض: (… لَأَغْلِبَنّ أَنَا وَرُسُلِي …)  المجادلة / 21،  القصص/ 35.

5 ـ ومن هذا المنطلق يطلبون من الله النصرة: (  قَالَ رَبّ انصُرْنِي بِمَا كَذّبُونِ * قَالَ عَمّا قَلِيلٍ لّيُصْبِحُنّ نَادِمِينَ * فَأَخَذَتْهُمُ الصّيْحَةُ بِالْحَقّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْداً لّلْقَوْمِ الظّالِمِينَ * ثُمّ أَنشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُوناً آخَرِينَ ) المؤمنون:/ 39ـ42، ( ثُمّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلّ مَا جَاءَ أُمّةً رّسُولُهَا كَذّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِقَوْمٍ لاّ يُؤْمِنُونَ )  المؤمنون/ 44، آل عمران/ 81، العنكبوت/ 3، القمر/ 10  .

6 ـ والمقصود من بعثة الأنبياء والقيادة الصالحة هو الإنذار والتبشير وإتمام الحجّة: (  رُسُلاً مُبَشّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاّ يَكُونَ لِلنّاسِ عَلَى‏ اللّهِ حُجّةٌ بَعْدَ الرّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً ) النساء/ 165  .

7 ـ ومن فلسفة النبوّة ما يكون في خطّها من الإمامة والقيادة المؤمنة هداية الناس: (  وَلِكُلّ قَوْمٍ هَادٍ ) الرعد/ 7  .

8 ـ فيصطفي ويجتبي من خلقه ليهدوا الناس إلى الصراط المستقيم: (… وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلكِنّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُوا بِاللّهِ وَرَسُولِهِ …) آل عمران / 179  .

9 ـ فعلى كل من كان راعياً وقائداً أن يبذل ما في وسعه من الجهد والجهاد: ( وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى‏ قَالَ يَاقَوْمِ اتّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ) يس/ 20  .

10 ـ ولا يطلب من الناس حطام الدنيا أجراً لرسالته: ( اتّبِعُوا مَن لَا يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مّهْتَدُونَ) يس/ 21، ( قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلّا مَن شَاءَ أَن يَتّخِذَ إِلَى‏ رَبّهِ سَبِيلاً) الفرقان/ 57 .

11 ـ فهلاك الأمّة وهلاك القرى لا يكون إلاّ بعد إتمام الحجّة: ( وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلّا لَهَا مُنذِرُونَ) الشعراء/ 208 .

12 ـ وقد فضّل الله بعض الأنبياء على بعض فهم في طبقات: (  تِلْكَ الرّسُلُ فَضّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى‏ بَعْضٍ …) البقرة / 253، (… وَلَقَدْ فَضّلْنَا بَعْضَ النّبِيّينَ …) الإسراء/ 55 .

13 ـ إلاّ أن عملهم واحد كالتبليغ والإرشاد: (… وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذّكْرَ لِتُبَيّنَ لِلنّاسِ مَا نُزّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلّهُمْ يَتَفَكّرُونَ)  النحل / 44، ( وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النّبِيّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ…)  آل عمران / 81،  الأحزاب / 7  .

14 ـ ومن وظيفة الناس أن يرجعوا إلى قيادتهم الحكيمة ويسألوا عن أمور دينهم ودنياهم: ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلّا رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَسْأَلُوا أَهْلَ الذّكْرِ إِن كُنتُم لاَ تَعْلَمُونَ )  النحل / 43 .

15 ـ وإن الله يسأل الناس كما يسأل الأنبياء: ( فَلَنَسْئَلَنّ الّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْئَلَنّ الْمُرْسَلِينَ )  الأعراف / 6  .

16 ـ والناس إما أن يطيعوا أولي الأمر من الأنبياء ومن ينوب عنهم ويرثهم أو يعصوهم فجزاء المطيعين:

(…  وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )  النساء / 13 ،

(…وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرّسُولَ فَأُولئِكَ مَعَ الّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِنَ النّبِيّينَ وَالصّدّيقِينَ وَالشّهَدَاءِ وَالصّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً )  النساء / 69 ،

( وَأَطِيعُوا اللّهَ وَالرّسُولَ لَعَلّكُمْ تُرْحَمُونَ )  آل عمران / 132،  الأنفال / 20 ـ 46  ، النور /  51 ـ 52 ,

( قُلْ أَطِيعُوا اللّهَ وَأَطِيعُوا الرّسُولَ فَإِن تَوَلّوْا فَإِنّمَا عَلَيْهِ مَا حُمّلَ وَعَلَيْكُم مَا حُمّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرّسُولِ إِلّا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ * وَعَدَ اللّهُ الّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكّنَنّ لَهُمْ دِينَهُمُ الّذِي ارْتَضَى‏ لَهُمْ وَلَيُبَدّلَنّهُم مّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً )  النور / 45 ـ 55  ،  الأحزاب / 71 ،  الفتح / 17.

وأما جزاء العاصين ( وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ ناراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ )  النساء / 14 ،  التوبة / 63، النور/ 63  .

17 ـ وما على الرسل إلاّ البلاغ الواضح : ( وما علينا إلاّ البلاغ المبين )  يس / 17، ( … فَهَلْ عَلَى الرّسُلِ إِلّا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ )  النحل / 35  ، (  يَا أَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبّكَ وَإِن لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النّاسِ ) المائدة /  67 .

18 ـ وإنما يكلّمون الناس بلسانهم: (  وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رّسُولٍ إِلّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيّنَ لَهُمْ …) إبراهيم / 4  .

19 ـ وأما طريق دعوتهم فبالبراهين الساطعة والخطب الحكيمة والجدال الحسن: ( ادْعُ إِلَى‏ سَبِيلِ رَبّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنّ رَبّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )  النحل /125 .

20 ـ وأما من صفاتهم الرفيعة: ( … وَكُلّ مِنَ الْأَخْيَارِ )  ص / 48 ،  (…  كُلّ مِنَ الصّابِرِينَ ) الأنبياء /  85 ،   (… إِنّهُم مِنَ الصّالِحِينَ )

الأنبياء / 86،  (…  إِنّهُ كَانَ صِدّيقاً نّبِيّاً )  مريم / 56 ،    (…  وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ …)  البقرة / 247 ، (… فبما رَحْمَةٍ مِنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكّلْ عَلَى‏ اللّهِ إِنّ اللّهَ يُحِبّ الْمُتَوَكّلِينَ ) آل عمران /159,  (  إِنّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ *  عَلَى‏ صِرَاطٍ مّسْتَقِيمٍ )  يس / 3ـ4 , ( فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبّكَ …)  القلم / 48 ،

الأحقاف /  35، ( وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ )  الشعراء / 215 ، (…   وَكَانَ عِندَ اللّهِ وَجِيهاً ) الأحزاب / 69 ، ( وَإِنّكَ لَعَلَى‏ خُلُقٍ عَظِيمٍ )  القلم / 4 ، (  الّذِينَ يُبَلّغُونَ رِسَالاَتِ اللّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلاَ يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلّا اللّهَ …)  الأحزاب / 39 ،

( قُمِ اللّيْلَ إِلّا قَلِيلاً )  المزمل / 2، ( إِنّ لَكَ فِي النّهَارِ سَبْحاً طَوِيلاً )  المزمّل /7  ، ( وَاذْكُرِ اسْمَ رَبّكَ وَتَبَتّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً ) المزمّل /8 ،

( فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ وَكُن مّنَ السّاجِدِينَ )  الحجر / 98 , ( وَاعْبُدْ رَبّكَ حَتّى‏ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ )  الحجر / 99 ، ( وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ للّهِ‏ِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنّ اللّهَ غَنِيّ حَمِيدٌ )  لقمان / 12 ، (…   إِنّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ …)  مريم / 54 ، ( وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصّلاَةِ وَالزّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبّهِ مَرْضِيّاً ً)  مريم / 55 ، (…   وَكَانَ تَقِيّاً ً)  مريم / 13 ، (…   إِنّهُ كَانَ مُخْلَصاً …)  مريم / 51 ، (…   وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبّاراً شَقِيّاً )  مريم / 32 ، ( وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ …)  مريم / 31 ، ( وَلَمّا بَلَغَ أَشُدّهُ وَاسْتَوَى‏ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذلِكَ نَجْزِي المحسنين )  القصص / 14  .

وهذا يعني أن من كان محسناً في أي عصر ومصر فإن الله يجزيه بإتيانه الحكم والعلم فتدبر وكذلك في الآيات الأخرى.

( وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرّيّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى‏ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ )  الأنعام / 87 ، (…وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً…) الأنبياء / 79 ،

(…  أَقْبِلْ وَلاَ تَخَفْ إِنّكَ مِنَ الْآمِنِينَ ) القصص / 31 ، ( إِنّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمّةً قَانِتاً للّهِ‏ِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) النحل / 120 ،

( شَاكِراً لأَنْعُمِهِ ) النحل / 121 ، ( إِذْ جَاءَ رَبّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) الصافات / 84 ، (… قَالَ إِنّي جَاعِلُكَ لِلنّاسِ إِمَاماً …) البقرة / 124 ،

(… وَأَدْعُوا رَبّي عَسَى‏ أَلاّ أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبّي شَقِيّاً ) مريم / 48 ، (… وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ ) الأنبياء / 73 ، (  إِنّي وَجّهْتُ وَجْهِيَ لِلّذِي فَطَرَ السّماوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) الأنعام / 79  ، ( إِنّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ ) الشعراء / 107 ، (… إِنّي أَخَافُ اللّهَ رَبّ الْعَالَمِينَ ) المائدة / 28 ، (… وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً ) مريم / 50 .

21 ـ وبمثل هؤلاء يقتدى ويهتدى فهم الأسوة: (… لَكُمْ فِي رَسُولِ اللّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ…) الأحزاب / 21 ، (… َمَا آتَاكُمُ الرّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا …) الحشر / 7  .

22 ـ وفي قصصهم تثبيت العقيدة والموعظة الحسنة والذكرى النافعة: ( وَكُلّاً نَقُصّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرّسُلِ مَا نُثَبّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هذِهِ الْحَقّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى‏ لِلْمُؤْمِنِينَ ) هود / 120  .

23 ـ ومن وظيفتهم رفع الاختلاف بين الأمّة ( وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلّا لِتُبَيّنَ لَهُمُ الّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) النحل / 64

24 ـ وقد أمر الله بإطاعتهم (… َأَطِيعُوا الرّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ …) النساء / 59  .

وخلاصة الكلام لابدّ أن يكون القائد الإسلامي متّصفاً بصفات الأنبياء (عليهم السلام)، لأنه إنما يديم خطّهم ومقصودهم وغايتهم، فلابدّ أن يكون من الأخيار، صالحاً صابراً، صدّيقاً مع ربّه ومع الناس، عالماً بأمور دينهم ودنياهم، رحيماً شفيقاً حريصاً عليهم، يشاورهم في أمور البلد وإدارته، متوكّلاً على الله، متواضعاً للحق وللمؤمنين، وجيهاً عند الله يحمل الأخلاق الطيبة ويبلّغ رسالات الله، له قلب سليم يخاف ربه ويعبده ويدعوه حنيفاً مسلماً ويكون بنفسه أمّة شاكراً أميناً تقياً، ولا تأخذه في الله لومة لائم يقوم الليل بالعبادة والتهجّد، ويسبّح الله ويذكره كثيراً، ويعبده حتى الموت، حكيماً شاكراً صادق الوعد، يأمر رعيته وأهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضياً.

 

من هدى القرآن
السيد عادل العلوي


more post like this