عزالدين سليم
 
تناولت حياة الأئمة من آل البيت ـ عليهم السلام ـ ومناقبهم مجموعة من مؤلفات علماء المسلمين قديماً وحديثاً، إلاّ أن هذه المؤلفات تنقسم إلى مجموعتين اثنتين، تؤلف كل مجموعة منهما منهجاً قائماً بذاته:

١ـ مجموعة تهتم بإبراز الفضائل الظاهرية للأئمة ـ عليهم السلام ـ ومكانتهم في قومهم وعشائرهم، وما حفظه التاريخ من آثارهم:
وتكاد هذه الأبحاث أن تكون كالأبحاث والدراسات الرجالية المألوفة عند المسلمين، أو كأبحاث السيرة المألوفة في المكتبة الإسلامية من حيث المنهجية، فإن تلك الدراسات لا تختلف في أسلوبها وطريقتها في العرض والأداء عن الدراسات التي تناولت حياة الخلفاء والسلاطين والفقهاء والرواة، الذين شهدهم تاريخ المسلمين، فإنك حين تستعرض مفردات المنهج الذي تناول سيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، في العصور السابقة أو اللاحقة، فإنك لا تكاد تجد فروقاً ذات بال بين مفردات هذا المنهج ومنهج دراسة سيرة غيره من الخلفاء والسلاطين وامثالهم، وهاك نموذج من هذا المنهج في سيرة أمير المؤمنين المكتوبة:
ففهرس كتاب الإرشاد للشيخ المفيد ـ رحمه الله ـ (ت عام ٤١٣ هـ) الخاص بسيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ يحمل المفردات الآتية:
باب الخبر عن أمير المؤمنين عليه السلام.
فصل في إمامته.
فصل في وفاته.
فصل في إخباره بما يجري له قبل وفاته عليه السلام.
فصل في نعيه لنفسه قبل مقتله.
فصل في الأخبار الواردة بسبب قتله.
فصل في أخبار موضع قبره.
طرف من أخبار أمير المؤمنين عليه السلام.
فصل في فضله على الكافة في العالم.
في فضله عليه السلام.
فصل في فضل حبه وقبح بغضه.
فى كونه هو وشيعته هم الفائزون.
فى أن ولايته دليل طيب المولد وبغضه دليل خبث المولد.


more post like this