لجمع القرآن في الروايات تأريخ متناقض عجيب ، ألقى بتبعته على القرآن الكريم ، والقرآن أسمى من أنْ يقدح فيه تعارضُ الروايات ، وتداخلُ الأهواء ، فهو محفوظ كما نزل ، وسالم كما أُوحي :

هذه الروايات بعد ضَمّ بعضها إلى البعض الآخر تُسْفِر عن هذه النتائج المتضاربة :

أ ـ مات النبي ( صلى الله عليه وآله ) والقرآن كلّه على العَسَب واللّخاف والرِقاع والأكتاف ، ولكنّه لم يُجمع في مصحف ، وقد راع أبو بكر (رض) كثرة القتل في القرّاء بعد وقعة اليمامة في السنة الثانية عشرة للهجرة ، فاستشار عمر في الأمر ، فأقرّا معاً جَمْع القرآن من الصحف إلى المصحف ، أو مِن العَسَب واللّخاف والأقتاب إلى الصحف ، وكلَّفَا بالمهمّة زيدَ بن ثابت .

ب ـ إنّ عمر بن الخطّاب كان أوّل مَن جمع القرآن بعد النبي ( صلى الله عليه وآله ) بعد أنْ سأل عن آية فلم يُجَبْ إليها ، ونهض بالمهمّة زيدُ بن ثابت .

ج ـ إنّ أبا بكر مات ، وعمر قد قُتل ، ولم يُجمَع القرآن بعد ، أي أنّ المسلمين في حالة فوضى من شرائع دينهم ، وكتاب ربّهم .

د ـ إنّ عثمان كان أوّل مَن جمع المصحف تارة ، وأوّل مَن وحّد المصحف تارةً أخرى .

هـ ـ إنّ القرآن كان مجموعاً في عهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وأنّ جامعيه كانوا من الكثرة بحيث يعدُّون تارة ، ويخصَّصون تارة أخرى ، ولا يُحاط بهم سواهما .

ولقد وقفتُ من هذه الروايات موقف المندهش تارةً ، وموقف المتحيّر تارةً أخرى ، وقرّرتُ في النهاية دراستها في موضوعية خالصة ، أَخلُصُ منها إلى نتائج سليمة ، قد تقارب الواقع وتتّجه نحو الصواب بإذن الله .

وهذه الدراسة تعنى بالاستنباط القائم على أساس الاجتهاد الفكري ، والاجتهاد معرّض للخطأ والصواب ، وهي لا تمسّ القرآن ولا الحديث ، وإنّما تسير بينهما هامشيّاً ، فالقرآن هو القرآن أنّى كانت طرقه ، وليس في جميع روايات الجَمْع ما هو مرفوع إلى رسول الله صلى الله عليه وآله .

من خلال ما تقدّم نظفر بحصيلتَين متعارضتَين :

الأولى : إنّ النبي صلى الله عليه وآله مات والقرآن بعد لم يُجمَع في مصحف .

الثانية : إنّ القرآن كان مجموعاً في عهد النبي صلى الله عليه وآله في مصحف .

يدلّ على الحصيلة الأولى طائفة الروايات المتناثرة لإثبات الفقرات : ( أ ، ب ، ج ، د ) ، ويدلّ على الحصيلة الثانية طائفة الروايات والدلائل والبراهين لإثبات الفقرة هـ ، ولسنا نحاول تفنيد روايات الحصيلة الأولى بقدر ما يهمّنا إثبات حقيقة الحصيلة الثانية .

لقد تتبّع السيّد الخوئي ـ فكفانا مؤنة الخوض في ذلك ـ روايات الجمع بناء على الحصيلة الأولى في كلٍّ من صحيح البخاري ، ومسند أحمد ، وكنز العمّال ، ومنتخب كنز العمال ، والإتقان للسيوطي ، وكان أهمّ هذه الروايات من خلال تعقيبه عليها ـ غَثِّها وسمينها ـ اثنتان وعشرون رواية (1)  .

وقد خَلُص إلى تناقضها في تعيين العهد الذي جُمع فيه القرآن ، متردِّداً بين عهود : أبي بكر ، عمر ، عثمان .

ومَن هو المتصدّي لذلك ؟ هل هو أبو بكر ، أو عمر ، أو زيد بن ثابت ؟

وهل بقي من الآيات ما لم يُدوّن إلى زمن عثمان ؟

ومَن الذي طلب من أبي بكر جمع القرآن ؟

ومتى أُلْحِقَتْ بعض الآيات في القرآن ، وبماذا ثبت ذلك ، وهل يكفي ذلك لتواتر القرآن (2)  .

وقد عارض الخوئي هذه الروايات بروايات أُخر تدلّ على جمْع القرآن في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله ، مستنِداً فيها إلى منتخب كنز العمّال ، وصحيح البخاري ، وإتقان السيوطي ، وقد اعتبر التمحّل بأنّ المراد من الجمع في هذه الروايات هو الجمع في الصدور لا التدوين ، دعوى لا شاهد عليها ؛ لأنّ الحفّاظ أكثر من أنْ يعدّوا (3)  .

وقد ثبت لديه جمْع القرآن بعهد رسول الله صلى الله عليه وآله ، واعتبر ما سوى هذا معارِضاً لكتاب الله ، ومخالِفاً لحكْم العقل ، ومناهضة صريحة للإجماع الذي عليه المسلمون كافّة بأنّ القرآن لا طريق لإثباته إلاّ التواتر ، فلا بدّ من طرح هذه الروايات ؛ لأنّها تدل على ثبوت القرآن بغير التواتر ، وقد ثبت بطلان ذلك بإجماع المسلمين (4)  .

واعتبر القول بروايات الجمْع على أساس الحصيلة الأولى يستلزم فتح القول بالتحريف ، باعتبار الجمْع على تلك الطرق يكون قابلاً للزيادة والنقصان (5)  .

وقد أَيّدَ جمْع عثمان للقرآن ، لا بمعنى أنّه جمع الآيات والسور في مصحف ، بل بمعنى أنّه جمع المسلمين على قراءة إمام واحد : ( وهذا العمل من عثمان لم ينتقدْه عليه أحدٌ من المسلمين ؛ وذلك لأنّ الاختلاف في القراءة كان يؤدّي إلى الاختلاف بين المسلمين ، وتمزيق صفوفهم ، وتفريق وحدتهم ، بل كان يؤدّي إلى تكفير بعضهم بعضاً ، وقد مرّ أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم منع عن الاختلاف في القرآن ) (6)  .

والحق أنّ الخوئي قد تتبّع هذه القضية بكلّ جزئياتها وتفصيلاتها ، وانقضّ عليها يفنّدها ويجرحها ، مثبّتاً أنّ القرآن قد دُوِّنَ في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله ، وهذا ما نذهب إليه من خلال اضطلاعنا بأدلّة جمّة تستقطب جملة من الروايات ، وطائفة من الأدلّة الخارجية والداخلية حول الكتاب وضمن الكتاب وعلى هامش الكتاب ، تُثبت دون ريب تكامل الجمع التدويني للقرآن في عهد النبي صلى الله عليه وآله . ولا نريد أنْ ندخل في متاهة من هذا الموضوع بقدر ما نريد إثبات الحقيقة والوصول إليها بكلّ الطرق المختصرة .

ففي جملة من الروايات المعتبرة نجد جزءاً لا يُستهان به من هذه الحقيقة :

1 ـ في البخاري : إنّ مَن جمعوا القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وآله أربعة ، فعن قتادة : قال سألتُ أنس بن مالك : مَن جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ؟ قال : أربعة ، كلّهم من الأنصار : أبي بن كعب ، ومعاذ بن جبل ، وزيد بن ثابت ، وأبو زيد (7)  .

2 ـ مات النبي صلى الله عليه وآله ولم يَجمع القرآن غير أربعة : أبو الدرداء ، ومعاذ بن جبل ، وزيد بن ثابت ، وأبو زيد (8)  .

3 ـ أورد البيهقي : عن ابن سيرين ، جَمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أربعة لا يُختلف فيهم : معاذ بن جبل ، وأبيّ بن كعب ، وزيد ، وأبو زيد . واختلفوا في رجلين من ثلاثة : أبو الدرداء ، وعثمان ، وقيل : عثمان وتميم الداري (9)  .

4 ـ عن الشعبي : جَمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ستة : أبي ، وزيد ، وأبو الدرداء ، وسعد بن عبيد ، وأبو زيد ، ومجمع بن جارية وقد أخذه إلاّ سورتَين أو ثلاثة . قال : ولم يجمعه أحد من الخلفاء من أصحاب محمد غير عثمان (10)  .

5 ـ جُمع على عهد النبي صلى الله عليه وآله : جَمع بعضٌ من الصحابة القرآنَ كلّه ، وبعض منهم جَمَع القرآن ثمّ كمّله بعد النبي صلى الله عليه وآله ، وذكر محمد بن إسحاق في الفهرست :

( إنّ الجمّاع للقرآن على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم هم : علي بن أبي طالب عليه السلام ، وسعد بن عبيد بن النعمان ، وأبو الدرداء ، وعويمر بن زيد ، ومعاذ بن جبل بن أوس ، وأبو زيد ثابت بن زيد ، وأبي بن كعب ، وعبيد بن معاوية ، وزيد بن ثابت )(11)  .

6 ـ وذكر الحافظ شمس الدين الذهبي : أنّ الأعداد المتقدّمة هم الذين عرضوه على النبي صلى الله عليه وآله واتّصلت بنا أسانيدُهم ، وأمّا مَن جمعه منهم ولم يتّصل بنا فكثير ، وأمّا الذين عرضوا القرآن على النبي صلى الله عليه وآله فسبعة : عثمان بن عفّان ، وعلي بن أبي طالب ، وعبد الله بن مسعود ، وأبي بن كعب ، وزيد بن ثابت ، وأبو موسى الأشعري ، وأبو الدرداء .

وقد أكّد الحافظ الذهبي نفسُه الجمْع في عهد النبي صلى الله عليه وآله ، فقال : وقد جَمع القرآن غيرهم من الصحابة ، كمعاذ بن جبل ، وأبي زيد ، وسالم مولى أبي حذيفة ، وعبد الله بن عمر ، وعقبة بن عامر (12)  .

7 ـ روى الخوارزمي في مناقبه عن علي بن رياح ، قال : جَمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علي بن أبي طالب عليه السلام ، وأبي بن كعب (13)  .

8 ـ أخرج بن أبي داود عن محمد بن كعب القرظي ، قال : جَمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خمسةٌ من الأنصار : معاذ بن جبل ، وعبادة بن الصامت ، وأبي بن كعب ، وأبو الدرداء ، وأبو أيّوب الأنصاري (14)  .

9 ـ قال الحارث المحاسبي ، فيما أكده الزركشي : ( وأمّا أبي بن كعب ، وعبد الله بن مسعود ، ومعاذ بن جبل : فبغير شَكٍّ جمعوا القرآن ، والدلائل عليه متظاهرة ) (15)  .

10 ـ أخرج البيهقي ، وأبو داود ، عن الشعبي ، قال : جَمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ستة : أبي ، وزيد ، ومعاذ ، وأبو الدرداء ، وسعد بن عبيد ، وأبو زيد . ومجمع بن جارية قد أخذه إلاّ سورتين أو ثلاثة (16)  .

11 ـ ذكر بن أبي داود فيمن جمع القرآن : قيس بن أبي صعصعة ، وهو خزرجي يكنّى : أبا زيد (17)  .

12 ـ قال أبو أحمد العسكري : لم يَجمع القرآن من الأوس غيرُ سعد بن عبيد . وقال ابن حبيب في ( المحبر ) : سعد بن عبيد أحد مَن جمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم (18)  .

13 ـ قال السيوطي : ظفرتُ بامرأةٍ من الصحابيّات جمعتْ القرآن ، ولم يعدّها أحد ممّن تكلّم في ذلك ، فأخرج ابن سعد في الطبقات : أَنْبَأَنَا الفضلُ بن دكين ، قال حدثنا : الوليد بن عبد الله بن جميع ، قال : حدثتني جدّتي أُمّ ورقة بنت عبد الله بن الحارث ـ وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يزورها ، ويسمّيها الشهيدة ـ وكانت قد جمعت القرآن … ثمّ ساق الحديث (19) .

وهذه الجملة من الروايات بضمّ بعضها إلى البعض الآخر تبرز لنا طائفةٌ كبيرةٌ من أعلام المهاجرين والأنصار قد جَمعتْ القرآن في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله ، وليس من المرجّح أنْ يكون هؤلاء الرواة جميعاً مع اختلاف عصورهم قد تواطئوا على الكذب ، فأَوردوا ذكْر هذه الجمهرة من الصحابة ممّن جمعوا القرآن ، ولا منازِع لهم في ذلك ، بل ولا مناقِش من الأعلام .

وأنت ترى أنّ هذه الروايات تدلّ دلالة قاطعة على الجمْع المتعارف ، وهو التدوين في مجموع ما ، وقد يحلو للبعض أنْ يفسّر الجمْع بالحفظ في الصدور ، ولا دلالة لغويّة عليه ؛ إذ إنّه انتقال باللفظ عن الأصل إلى سواه دون قرينة تُعرَف عن المعنى الأوّل ، ولأنّه معارَض بجمهور الحَفَظَة الذين لا يعدّون في عهد النبي صلى الله عليه وآله كثرةً وتواتراً وشيوعاً ، من النساء والرجال وفيهم الخلفاء الأربعة وأمّهات المؤمنين وذرّية رسول الله صلى الله عليه وآله ، عدا آلاف المسلمين في طول البلاد وعرضها .

لقد عقّب الماوردي على الرواية القائلة بأنّه لم يُجمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله إلاّ أربعة ، واستقلّ ذلك بل استنكره ، فقال : ( وكيف يمكن الإحاطة بأنّه لم يكمله سوى أربعة ، والصحابة متفرّقون في البلاد ؟ وإنْ لم يكمله سوى أربعة ، فقد حفظ جميع أجزائه مِئُون لا يحصون ) (20)  .

فالماوردي هنا يفرّق بين الجمع والحفظ ، وهو من علماء القرن الخامس الهجري ، ممّن يعرف فحوى الخطاب ، ومنطوق العبارة ، ودلالة الألفاظ .

والفرق بين الجمع ، والقراءة ، والحفظ ، جليّ لا يحتاج معه إلى بيان ، فقد ذكر أبو عبيد في كتاب القراءات القرّاء من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فعدّ الخلفاء الأربعة ، وطلحة ، وسعداً ، وابن مسعود ، وحذيفة ، وسالماً ، وأبا هريرة ، وعبد الله بن السائب ، والعبادلة (21)  ، وعائشة ، وحفصة ، وأُمّ سلمة .

ومن الأنصار : عبادة بن الصامت ، ومعاذ الذي يُكنّى أبا حليمة ، ومجمع بن جارية ، وفضالة بن عبيد ، ومسلم بن مخلد (22)  .

وهذا العدد يقتضي أنْ يكون على سبيل النموذج والمثال ، لا على سبيل الحصر والاستقصاء ، أو أنّ هؤلاء ممّن اشتهر بالحفظ والقراءة أكثر من غيرهم .

وممّا يؤيّد صدق الروايات المتقدّمة في إرادة الجَمْع المتعارف هو تداول جمْع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بما روي عن زيد بن ثابت ، فإنّه يقول ( كنّا حول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نؤلّف القرآن من الرقاع ) (23)  . ودلالة التأليف ، تعني الجمْع والتدوين ، وضمّ شيء إلى شيء ، ليصحّ أنْ يُطلق عليه اسم التأليف .

ولا دليل على ادّعاء الزركشي : بأنّ بعض القرآن جُمع بحضرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم (24)  .

فلم لا يكون كل القرآن جُمع في حضرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، علماً بأنّه قد سبقه مَن صرّح بجمع القرآن كلّه لا بعضه في عهد النبي صلى الله عليه وآله بما نصّه : ( أنّه لم يكن يَجمع القرآن كلّه إلاّ نفر يسير من أصحاب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ) (25)  .

ولا ريب ـ بعد هذا كلّه ـ أنّ هناك بعض المصاحف المتداولة عند بعض الصحابة في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، والأخبار مُجمِعة على صِحّة وجودها ، وعلى تعدّد مصاحف الصحابة أيضاً ؛ إذْ لو لم يكن هناك جمع بالمعنى المتبادر إليه ، لَمَا كانت تلك المصاحف أصلاً ، إنّ وجودها نفسه هو دليل الجمْع ، إذْ لم يصدر منع من النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن جَمْعه ، بل هناك رواية عنه صلى الله عليه وآله وسلم تقول : ( لا تكتبوا عنّي شيئاً سوى القرآن ، فمَن كتب عنّي غير القرآن فلْيَمْحه ) (26)  .

وجَمْع هؤلاء الصحابة للقرآن هو الجمْع الذي نقول به ، لا الحفظ ، وإلاّ فما معنى تسميتها بالمصاحف ؟ وما معنى اختلاف هذه المصاحف فيما تدّعي الروايات .

لقد أورد ابن أبي داود قائمة طويلة بأسماء مصاحف الصحابة ، وعقّب عليها بما فيها من الاختلاف ، هذا الاختلاف الذي قد يعود في نظرنا إلى التأويل لا إلى التنزيل ، أو إلى عدم الضبط في أسوأ الاحتمالات ، وقد عقد لذلك باباً سمّاه ( باب اختلاف مصاحف الصحابة ) (27)  .

وقد عدّد ابن أبي داود منها : مصحف عمر بن الخطاب ، مصحف علي بن أبي طالب ، مصحف أبيّ بن أبي كعب ، مصحف عبد الله بن مسعود ، مصحف عبد الله بن عباس ، مصحف عبد الله بن الزبير ، مصحف عبد الله بن عمرو بن العاص ، مصحف عائشة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، مصحف حفصة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، مصحف أُمّ سلمة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم (28)  .

قال الآمدي ( ت : 617 هـ ) في كتابه ( الأفكار الأبكار ) : ( إنّ المصاحف المشهورة في زمن الصحابة كانت مقروءة عليه ومعروضة ) (29)  .

فالآمدي يجيبنا على سؤال دقيق هو : متى كُتبت هذه المصاحف ؟ ومتى جُمعت ؟ وكيف أُقرّت ؟ والجواب أنّها كُتبت في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وقُرئتْ عليه ، بل هي معروضة عليه للضبط والدقّة والإتقان .

وهناك دليل جوهري ، آخر وهو : أنّ الروايات في قراءة القرآن كلّه ، وختمه في عهد رسول الله تنطق بوجود جمعي له ، إذ كيف يقرأ فيه مَن لم يحصل عليه .

1 ـ ( عن عبد الله بن عمرو ، قال : قلتُ : يا رسول الله ، في كم أقرأ القرآن ؟ قال : ( اختمه في شهر ، قلتُ : إنّي أُطيق أفضل من ذلك ، قال : اختمه في عشرين ، قلتُ : إنّي أطيق أفضل من ذلك ، قال : اختمه في خمس عشرة ، قلتُ : إنّي أطيق أفضل من ذلك ، قال : اختمه في عشر . قلتُ : إنّي أطيق أفضل من ذلك ، قال : اختمه في خمس ) ، قلتُ : إنّي أطيق أفضل من ذلك فما رخص لي ) (30)  .

وقد روي في غير هذا الحديث ، أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال له أوّل مرّة ، ( اقرأ القرآن في أربعين ) (31)  .

2 ـ وروي عنه صلى الله عليه وآله وسلم قوله : ( لم يفقه مَن قرأ القرآن في أقل من ثلاث ) (32)  . فأيّ قرآن يشير إليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم إنْ لم يكن مجموعاً ، ومتداولاً بما تتيسّر قراءته عند المسلمين .

3 ـ ومن المشهور الذي لا يُجهل أنّ عمر بن الخطاب (رض) أقام من صلى التراويح بالناس في ليالي رمضان ، وأَمَرَه أنْ يقرأ في الركعة الواحدة نحواً من عشرين آية ، فكان يُحْيَى القرآن في الشهر مرّتين .

ومعلوم أنّ ذلك لم يكن من المصحف الذي كتبه زيد ؛ لأنّ المصاحف لم تُنسخ منه (33)  .

وهذا تصريح بوجود المصاحف المغايرة لِمَا استنسخه زيد ، وأنّ سيرة المسلمين عليها إذ لم يعمَّم مصحف زيد .

وصاحب الرأي السابق يذهب صراحة أنّ القرآن كان منظوماً ومجموعاً على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (34)  .

وقد يقال بأنّ الكتابة كانت محدودة في عصر الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وقد يحول هذا دون تدوين القرآن ، فيُقال إنّ عصر النبي صلى الله عليه وآله وسلّم وعصر أبي بكر واحد ، فما يُقال هناك يُقال هنا ، على أنّ موضوع الكتابة لا يخلو من مبالغة ، فهي وإنْ كانت محدودة النطاق ، ومقتصرة على طبقة من الناس ، فإنّنا نشكّك كثيراً في تحديد الأرقام التي أوردها المؤرّخون ، ولنا عليها مؤاخذات ليس هذا موطن بحثها ، ويزداد شكّنا حينما نلمح البلاذري يقول : ( دخل الإسلام وفي قريش سبعة عشر رجلا يكتب ) (35)  .

أو ما أورده ابن عبد ربّه الأندلسي : ( لم يكن أحد يكتب بالعربية حين جاء الإسلام ، إلاّ بضعة عشر رجلاً ) (36)  .

لا ريب أنّ العرب كانت أُمّة أُمِّيَّة ، إلاّ أنّ هذه الأرقام لا تتناسب مع ذِكْر القرآن للكتابة وأدواتها ومشتقّاتها بهذه الكثرة ، على أنّ للأُمِّيَّة دلالات أخرى ، لعلّ مِن أفضلها ـ تعليلاً ـ ما رواه ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام في تفسير قوله تعالى : ( هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً … ) (37)  .

قال الصادق : ( كانوا يكتبون ، ولكن لم يكنْ معهم كتاب مِن عند الله ، ولا بُعث إليهم رسولٌ فَنَسَبَهُم اللهُ إلى الأُمِّيِّين ) (38)  .

ومهما يكن مِن أمرٍ فَأُمِّيَّة مَن أسلم ، وقلّة الكَتَبَة ، وتَضاؤل وسائل الكتابة ، لم تكن موانع تحول دون تدوين القرآن .

فلقد اتّخذ النبي صلى الله عليه وآله وسلّم عدداً من الكُتّاب للقرآن الكريم في كلٍّ مِن مكّة والمدينة ، في طليعتهم الخلفاء الأربعة ، وزيد ، وأبي (39)  .

قال القاضي أبو بكر الباقلاني :

( وما على جديد الأرض أجهل ممّن يظنّ بالنبي صلى الله عليه وآله وسلّم أنّه أهمل في القرآن أو ضَيّعه ، مع أنّ له كُتّاباً أفاضل معروفين بالانتصاب لذلك من المهاجرين والأنصار ، فمِمَّن كتب له مِن قريش من المهاجرين : أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، وزيد بن أرقم ، وخالد بن سعيد ، وذكر أهل التفسير أنّه كان يملي على خالد بن سعيد ثمّ يأمره بِطَيّ ما كتب وخَتْمِهِ .. ومنهم الزبير بن العوّام ، وحنظلة ، وخالد بن أسد ، وجهم بن الصلت ، وغير هؤلاء .. ) (40)  .

ولا شك أنّ الكتابة كانت تخضع للإشراف المباشِر من قِبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالذات ؛ ليكون النص مطابقاً للوحي ، كما مرّ في حديث خالد بن سعيد ، وكما روى زيد بن ثابت : ( كنتُ أكتب الوحي عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو يملي عليّ ، فإذا فرغتُ ، قال : اقْرَأْهُ ، فأَقْرَأُهُ ، فإنْ كان فيه سِقْط أَقَامَه ، ثمّ أَخْرُج به إلى الناس ) (41)  .

ولقد كان العرب في جاهليّتهم يهتمّون اهتماماً كبيراً في تقييد المأثور الديني ، ففي حديث سويد بن الصامت : أنّه قال لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لعلّ الذي معك مثل الذي معي .

فقال : ( وما الذي معك ؟ ) .

قال سويد : مجلّة لقمان .

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اعْرِضْهَا عَلَيَّ ، فعرضها عليه ، فقال له : إنّ هذا الكلام حسن ، والذي معي أفضل من هذا ، قرآن أنزله الله تعالى ، هو هدى ونور ) (42)  .

وإذا كان اهتمام العرب في الجاهلية بمثل هذا المستوى من الجَمْع والتدوين للموروث الثقافي أو الديني ، فكيف يكون اهتمامها بالقرآن الكريم ، والنبي صلى الله عليه وآله وسلّم بين ظهرانيهم يدعوهم إلى حِفْظِهِ ومدارسته والقيام به . لكأنّني بالآية حينما يتلوها الرسول الأعظم تتلاقفها الصدور لتدوّنها في السطور ، ولقد كان مِن سيرته متى ما أسلم أحد من العرب دَفَعَه إلى الذين معه ، فعلّموه القرآن ، وإذا هاجر له أحدٌ من أصحابه أَوْكَلَهُ إلى مَن يعلّمه القرآن : ( فكان الرجل إذا هاجر دفعه النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى رجل من الصحابة يعلّمه القرآن ، وكان يُسْمَع لمسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ضَجة بتلاوة القرآن ، حتى أمرهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنْ يخفضوا أصواتهم لِئَلاّ يتغالَطوا ) (43)  .

إذن ، كيف كان يتمّ تعليم القرآن ؟ وكيف كانت تلاوته ؟ لا أشكّ أنّ ذلك كان في مِدْوَنٍ ما ، ولا يمنع ذلك من الحفظ في الصدور .

يقول محمد عبد الله دَرَاز : ( إنّ النص المنزَل لم يقتصر على كونه ( قرآناً ) أو مجموعة من الآيات تُتْلَى أو تُقرَأ ، وتُحفَظ في الصدور ، وإنّما كان أيضا ( كتاباً ) مدوّناً بأعداد ، فهاتان الصورتان تتضافران وتصحّح كلّ منهما الأخرى ، ولهذا كان الرسول كلّما جاءه الوحي وتلاه على الحاضرين أملاه مِن فَوْره على كَتَبَةِ الوَحْي ) (44)  .

وممّا يدلّ على تدوينه وكتابته مجموعاً في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ـ مضافاً إلى ما سبق بيانه ـ ما يلي :

1 ـ كان صلى الله عليه وآله وسلم إذا نزلت عليه الآية من السورة دعا من يكتب له فيقول : ضعها في موضع كذا وكذا من السورة . وهذا من أوضح الأدلة على أن هذا الترتيب الذي رتبه الله عليه . ولأجله كان صلى الله عليه وآله وسلم يدلهم على موضع السور من القرآن ، والآية من السورة ، ليكتب ويحفظ على نظمه وترتيبه (45)  .

2 ـ لقد ورد لفظ الكتاب في القرآن والسنة النبوية القطعية الصدور ، للدلالة على ماله كيان جمعي محفوظ ، والإشارة بل التصريح في ذلك الكتاب إلى القرآن الكريم ، فقد استعمل لفظ الكتاب في القرآن بهذا الملحظ في أكثر من مائة موضع ، ونضرب لذلك بعض النماذج :

أ ـ ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ ) ، سورة البقرة : الآية : 2 .

ب ـ ( نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ … ) ، سورة آل عمران : الآية : 3 .

ج ـ (  هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ … ) ، سورة آل عمران : الآية : 7 .

د ـ ( إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ … ) . سورة النساء : الآية : 105 .

هـ ـ ( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ … ) ، سورة المائدة : الآية : 48 .

و ـ ( وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ … ) ، سورة الأنعام : الآية : 92 .

ز ـ ( كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ … ) ، سورة الأعراف : الآية : 2 .

ح ـ ( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ ) ، سورة يونس : الآية : 1 .

ط ـ ( الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ … ) ، سورة هود : الآية : 1 .

ي ـ ( الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ … ) ، سورة إبراهيم : الآية : 1 .

أفلا يدلّ هذا الحشد الهائل إلى أنّ القرآن كان كتاباً مجموعاً يُشار إليه .

وممّا يعضده ما ورد في السنّة الشريفة من التصريح بالكتاب في عدّة مواضع ، أبرزها :

أ ـ قوله صلى الله عليه وآله وسلم : ( إنّي تركتُ فيكم ما إنْ أخذتم به لنْ تضلّوا ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي ) (46)  .

ب ـ قوله صلى الله عليه وآله وسلم : ( إنّي مخلّف فيكم الثقلين ما إنْ تمسّكتم بهما لنْ تضلّوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي ) (47)  .

فهل يعني استخلاف الكتاب أنْ يُتْرَك بين عَسَب ورِقاع وأَلْوَاح تارة ، أو بين أَقْتَاب وأَكْتَاف ولِخَاف تارة أخرى ، أَمْ أنّ استخلافه له ينبغي أنْ يكون مجموعاً منظّماً صالِحاً لمعنى الخلافة .

3 ـ ممّا لا شك فيه أنّ الاسم البارز والأمثل لسورة الحمد هو : ( فاتحة الكتاب ) ، ولو لم يكن القرآن مدوّناً من قِبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بوحي من جبرئيل عليه السلام : ( لَمَا كان لتسميته هذه السورة فاتحة الكتاب معنى ، إذْ قد ثبت بالإجماع أنّ هذه السورة ليست بفاتحة سور القرآن نزولاً ، فثبت أنّها فاتحته نَظْمَاً وترتيباً وتكلّماً ) (48)  .

4 ـ قد يُقال بأنّ جمْع القرآن في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو حفظه في الصدور ، وهذا وإنْ كان دعوى لا دليل عليها ، فإنّ مِن أبسط لوازمها أنّ الحفظ في الصدور ممّا يستدعي توافر النص بين الأيدي وتداوله للمعارضة بين ما يحفظ وبين ما هو مثبت ، ولا دليل أنّهم كانوا يحفظونه مباشرة عند تلاوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم له ، إذْ هذه الميزة من مميّزات الرسول الأعظم فبمعارضة جبرئيل عليه السلام له يحفظ النص القرآني ويستظهره وبتعهّد من الله له كما دلّ على ذلك قوله تعالى 🙁 لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ) (49)  .

 

اقتباس شبكة الإمامين الحسنين ( عليهما السلام )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* من كتاب : تَارِيخ القُرآنِ : الدكتور محمّد حسين علي الصغير : ص64 ـ ص92 .

(1) الخوئي : البيان : 240 ـ 246 .

(2) المصدر نفسه : 247 ـ 249 .

(3) المصدر نفسه : 249 ـ 251 .

(4) المصدر نفسه : 252 ـ 256 .

(5) المصدر نفسه : 257 .

(6) المصدر نفسه : 258 .

(7) ،(8) ، (9) ،(10) ظ : الزركشي ، البرهان : 1 ، 241 .

(11) ظ : الزنجاني : تاريخ القرآن : 46 ، وانظر مصدره .

(12) الزركشي : البرهان : 1 ، 242 وما بعدها .

(13) الزنجاني ، تأريخ القرآن : 47 .

(14) السيوطي ، الإتقان : 1 ، 202 .

(15) الزركشي ، البرهان : 1 ، 239 .

(16) السيوطي ، الإتقان : 1 ، 202 .

(17) المصدر نفسه : 1 ، 202 .

(18) المصدر نفسه : 1 ، 203 .

(19) المصدر نفسه : 1 ، 203 .

(20) الزركشي ، البرهان : 1 ، 242 .

(21) العبادلة : عبد الله بن عباس ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب ، وعبد الله بن عمرو بن العاص ، ظ : ابن منظور ، لسان العرب : 4 ، 269 .

(22) السيوطي ، الإتقان : 1 ،202 .

(23) أبو شامة ، المرشد الوجيز : 44 .

(24) ظ : الزركشي ، البرهان : 1 ، 237 .

(25) مقدّمتان في علوم القرآن : 25 .

(26) الخطيب البغدادي ، تقييد العلم : 29 .

(27) ابن أبي داود ، كتاب المصاحف : 50 ـ 88 .

(28) المصدر نفسه : والصفحات .

(29) الزنجاني ، تأريخ القرآن : 39 .

(30) ،(31) ،(32) مقدمتان في علوم القرآن : 27 ـ 28 .

(33) ،(34) المصدر نفسه : 31 .

(35) البلاذري ، فتوح البلدان : 477 .

(36) ابن عبد ربّه ، العقد الفريد : 4 ، 242 .

(37) الجمعة : 2 .

(38) ظ : الطباطبائي ، الميزان : وانظر مصدره .

(39) ظ : الجهشياري ، الوزراء والكتاب : 14 .

(40) الباقلاّني ، نكت الانتصار : 100 .

(41) الصولي ، أدب الكتاب : 165 .

(42) ظ : ابن هشام ، السيرة النبوية : 2 ، 68 والزمخشري ، الفائق : 1 ، 206 .

(43) الزرقاني ، مناهل العرفان : 1 ، 234 .

(44) محمد عبد الله دَرَاز ، مدخل إلى القرآن : الكريم : 34 .

(45) مقدّمتان في علوم القرآن : 41 .

(46) ابن الأثير ، جامع الأصول : 1 ، 187 .

(47) الطوسي ، التبيان : 1 ، 3 .

(48) مقدّمتان في علوم القرآن : 41 ، وما بعدها .

(49) سورة القيامة : الآية : 16 ـ 17 .


more post like this