فی هذا المذکرة نبداء بالبحث فی تعریف الشیعة وندخل بعد ذلک مباشرة فی الاجابة عن الشبهات حول کیفیة نشاْتها وتکوینها بالاستفادة عن المنابع التاریخیة والرواییة.
فالسؤال الاساسی هو :
ماذا هو المراد عن الشیعة ؟
قبل ان ندخل فی البحث یجب ان نعرّف الشیعة و انه من هم الشیعة ؟
ان الشیعة فی اللغة هم الاتباع والانصار کما نقل عن مصباح القیومی فی مادة شیع .
کذالک ذکر الراغب الاصفهانی فی مادة شیع فی مفرداته :
الشیعة« هم من یتقوّی بهم الانسان »
وجاء فی القران الکریم « فاستغاثه الذی من شیعته علی الذی من عدوه » (1) وجاء فی سورة صافات آیة /83 «وان من شیعته لابراهیم »
واما فی الاصطلاح الشیعة تطلق علی الفرقة الموالیة لامیر المـؤمنین علی ابن ابی طالب ولابنائه المعصومین القائلة بامامتهم .
وجاء فی المعجم الوسیط : «والشیعة فرقة کبیرة من المسلمین اجتمعوا علی حبّ علی وآله واحقّیتهم بالامامة ( مادة شیع ) .
یقول :الشیعة هم الذین شایعوا علیاً علی الخصوص وقالو بامامته وخلافته نصاً و وصیةً ، واما جلیاً واماخفیاً ، واعتقدوا اٌ ن الامامة لا تخرج عن اولاده وان خرجت فبظلم یکون من غیر او بتقیةٍ من عنده والنص الجلی ( من کنت مولاه فهذا علی مولاه ) والنص الخفی تبلیغ سورة البرائة وغیرها .(2)
والشیخ المفید یقول ان کلمة الشیعة اذا جاءت مع علامةالتعریف (ال ) فهی خاصّة باتباع امیرالمؤمنین (علیه السلام ) والقائلین بامامته بلا فصل مع نفی امامة من تقدمه فی مقام الخلافة .
استعمال لفظ الشیعة فی کلمات المؤرّخین و أصحاب المقالات
السؤال: فی من استعمل لفظ الشّیعة فی کلمات المؤرّخین و أصحاب المقالات؟
الجواب: قد غلب استعمال لفظ الشیعة بعد عصر الرسول تبعاً له فیمن یوالی علیّاً و أهل بیته و یعتقد بإمامته و وصایته، و یظهر ذلک من خلال کلمات المؤرّخین و أصحاب المقالات و التی نشیر إلى بعضها:
1- روى المسعودی فی حوادث وفاة النبی: أنّ الإمام علیّاً أقام و من معه من شیعته فی منزله بعد ان تمّت البیعة لأبی بکر.[1]
2- قال أبو مخنف: اجتمعت الشیعة فی منزل سلیمان بن صرد فذکروا هلاک معاویة فحمدنا اللَّه علیه فقال: إنّ معاویة قد هلک، وأنّ حسیناً قد تقبّض على القوم ببیعته، وقد خرج إلى مکّة وأنتم شیعته وشیعة أبیه.[2]
3- وقال محمّد بن أحمد بن خالد البرقی (ت 274 ه): إنّ أصحاب علیّ ینقسمون إلى الأصحاب، ثمّ الأصفیاء، ثمّ الأولیاء، ثمّ شرطة الخمیس… ومن الأصفیاء سلمان الفارسی، و المقداد، و أبوذر، و عمّار، و أبو لیلى، و شبیر، و أبوسنان، و أبوعمرة، و أبو سعید الخدری، و أبو برزة، و جابر بن عبد اللَّه، و البراء بن عازب، و طرفة الأزدی.[3]
4- و قال النوبختی (ت 313 ه): إنّ أوّل فرق الشیعة، و هم فرقة علیّ بن أبی‏طالب، المسمّون شیعة علیّ فی زمان النبیّ وبعده، معروفون بانقطاعهم إلیه و القول بإمامته.[4]
5- و قال أبو الحسن الأشعری: و إنّما قیل لهم الشیعة؛ لأنّهم شایعوا علیّاً، و یقدّمونه على سائر أصحاب رسول اللَّه.[5]
6- و قال الشهرستانی: الشیعة هم الذین شایعوا علیّاً على الخصوص، و قالوا بإمامته و خلافته نصّاً و وصیّةً.[ 6]
المصادر:
1- قصص / 15
2- والشهرستانی فی صفحة۱۳۱ من الملل والنحل وفی مقدمة ابن خلدون صفحة (۱۹)


more post like this