جعفر الهادی
المجتمع الجاهلی و معجزة الحضارة الاسلامیة:

إنطلقت قبل 1411 عاما فی منطقة الجزیرة العربیة، و من أرض یثرب بالذات، أکبر عملیة حضاریة علی ید خاتم الانبیاء و سید المرسلین محمد بن عبد الله-صلی الله علیه و آله، بدأت بقیام دولة صغیرة مبارکة متکاملة فی أسسها و مکوناتها الجوهریة، و نمت، و تعالی صرحها مع مرور الزمن حتی شملت مساحة کبیرة من المعمورة، و ألقت بظلالها الوازفة علی شعوب عدیدة مختلفة الاعراق و اللغات، و نعم البشر فی کنقها و تحت مظلتها الآمنة المبارکة ردحا طویلا من الزمن، إمتد الی أکثر من عشرة قرون و من العجیب أن هذه العملیة الحضاریة الالهیة العملاقة إنطلقت فی أولی بدایاتها، و نبتت، فی أرض قاحلة هامدة، و فی بیئة جماعة متشرذمة أمیة متخلفة فی غایة التخلف، فکان الامر کما قال القرآن:
«و تری الأرض هامدة فإذا انزلنا علیها الماء اهتزّت و ربت و أنبتت من کلّ زوج بهیج». (1)
و هذا هو ما حیر الدارسین لظاهرة هذه الحضارة و دوخ المهتمین بشؤونها، فنجدهم یتساءلون:مند هشین منبهرین:کیف إستطاع الرسول محمد-صلی الله علیه و آله-أن یبنی من العرب الذین کانوا یفتقرون الی أبسط مفردات الحضارة، أمة متحضرة رائدة، و قائدة.
کیف و بماذا إستطاع أن یصوغ تلک الامة الناهضة من جماعة تفقد، و ببساطة، کل مقومات الجتمع المؤهل للقیادة الحضاریة إذ لا شخصیة و لا حقوق و لا إهتمامات علمیة، و لا توجهات حضاریة و لا إحساس بالمسؤولیة، و لا طموح الی التنافس. (2)
و بالتالی کیف تمکن القرآن الذی واجه فی بدء نزوله موقفا سلبیا حادا و متشددا من المجتمع العربی الغارق فی الجاهلیة، و الوثنیة من تحقیق تلک الانطلاقة الحضاریة العملاقة فی أحضان ذلک المجتمع بالذات.
إن الحالة العربیة المتردیة حقیقة إعترف بها حتی أولئک الذین یحاولون التنکر للاسلام، و إلغاء دوره کدین سماوی فی لم شعث العرب، و مفجر للطاقات الکامنة فیهم، و إعادة الشخصیة الانسانیة الیهم. (3)
إن تغییر هذه الحالة المتردیة لم یکن و لم یتحقق إلا بفعل الدین الاسلامی، و هدایة القرآن الکریم، و جهود الرسول العظیم، بکل تأکید.
فما هو-یاتری-النهج الذی سلکه القرآن الکریم لا حداث هذا التغییر العمیق العظیم؟و ما هی العناصر و العوامل التی تضمنها القرآن الکریم و کانت وراء قیام هذه الحضارة العظمی فی تلک التربة القاحلة، و تلک البیئة العاریة من مقومات الحضارة، بل و المعادیة للحضارة.
و کیف یمکن إعطاء دفعة جدیدة و قویة لهذه العملیة التی توقفت عن الحرکة و التقدم منذ قرنین أو ثلاثة نتیجة العراقیل و المعوقات، و الموانع و المثبطات؟؟.
و کیف یمکن الاستفادة من کتاب هذه الحضارة«القرآن الکریم»لإعادة النهضة الحضاریة الی الامة الاسلامیة، و ما هی -علی وجه التحدید-المفاتیح التی إستعملها القرآن الکریم لفتح أغلاق الفکر و النفس عند هذه الامة فی الظروف الحاضرة التی تکالبت فیها قوی الکفر و الشرک و دوائر الاستعمار و الاستغلال علیها و تداعت الیها تداعی الاکلة علی القصعة (4) ؟و تعاضدت علی إبقاء الامة الاسلامیة فی حالة التخلف و التأخر.

القرآن و عوامل الإنطلاق الحضاری:

تتلخص عوامل الانطلاق الحضاری فی القران و التی کانت وراء نشوء هذه الظاهرة فی البیئة العربیة الجاهلیة ثم البیئة العالمیة، و إستمرار تدفقها و إندفاعها بکل قوة طوال أربعة عشر قرنا، رغم التحولات و التغیرات.
أقول تتلخص هذه العوامل فی النقاط التالیة:
1-فک العقل من أساره:
فقد أخرج القرآن العقل العربی، فالعالمی من سجنهما بالدعوة القویة الی التفکیر الذاتی المبرمج، المنتج، و نبذ التقلید الاعمی لعادات و تقالید الآباء و الاسلاف الجاهلیین، و طریقة تفکیرهم، و حیاتهم، و أخیرا التأکید وراء التأکید علی التأمل و التدبر و النظر فی الکون و الحیاة و التأریخ و کلّ شئ.
و یدل علی هذا کل الآیات الداعیة الی النظر والتفکیر المصدّرة أو المذیّلة بقوله: «أفلا تتفکّرون.لعلکم تتفکرون.ثم تتفکّروا، أو لم یتفکروا، لعلهم یتفکرون لقوم یتفکّرون» (5) و«أفلا تعقلون.و لقوم یعقلون و ما شابه ذلک» (6) و«لأولی الالباب» (7) و«نظر، و أنظر و تنظر و تنظرون و ینظر و أفلم ینظروا و ینظرون و انظروا» (8) و یرون و نظائرها. (9)
هذا مضافا الی آیات الدعوة الی تحصیل العلم و أشکال مختلفه من حث مباشر علی هذا الامر أو إمتداح العلماء، و العلم و ما شابه ذلک و شاکل. (10)
و بالجملة فقد وردت الالفاظ الدالة علی أهمیة العقل و التعقل، و الداعیة الی الفکر و التفکر أکثر من 500 مرة.
هذا مضافا الی الآیات التی دعت الی نبذ التقلید الاعمی و السیر من دون وعی وراء الآباء و الاسلاف بدافع التعصب و الانشداد القبلی، و الارتباط العشائری. (11)
و قد فعلت هذه الآیات القویة فی إیقاعها، الصاعقة فی ندائها، فعلتها، فأطلقت عقول ذلک المجمع الراکد العقل و الجامد التفکیر، من عقالها حررتها من قیودها و حرکتها بقوة فی الاتجاه الصحیح، و نفض ذلک المجتمع غبار التقلید الاعمی عن نفسه و روحه و عقله، و کسر قیود التبعیة الفکریة العمیاء للاسلاف فکان کما قال القرآن الکریم:
«و یضع عنهم إصرهم و الأغلال التی کانت علیهم». (12)
لقد أحیا الکتاب العزیز من خلال حثه الأکید علی التفکیر و التعقل، و تشغیل ماکنة العقل، روح التحقیق، و الدراسة فی النفوس. و دفعها الی میادین البحث العلمی فی مختلف المجالات.
إن للقوة العاقلة و نمط و کیفیة و مدی إستخدامها، و تشغیلها أثرا کبیرا و دورا جوهریا فی نهضة الشعوب و الامم.فکان لابد أن یسبق تحریرها من عقالها أیة خطوة أخری.و قد فعل القرآن هذا، فاحدث تغییرا عمیقا و جوهریا فی العقلیة العربیة، و العالمیة و وقع علی أثره کل ما وقع من التغییر فی شتی مناحی الحیاة.
و لابد أن یحدث مثل هذا فی عقلیة من ینتمون الی الاسلام الیوم، لیتحقق ما یصبو الیه المصلحون المخلصون من تغییرات فی حقول الحیاة الاسلامیة، الراهنة، الحاضرة، فهم الحیاة یجب أن یسبق بالضرورة ممارسة الحیاة.
و هذا یستدفی إیقاظ و تشغیل و تحریک القوة العاقلة، لتدرک الامور إدراکا صحیحا و تزنها بالمیزان الصحیح. (13)
علی أن هذا البحث بالذات بحاجة الی مجال أوسع تسلط فیه الاضواء علی جوانب المسألة برمتها، و تناقش بعنایة لائقة بها.
2-جعل الکون برمته، و الطبیعة کلها مسرحا للنظر و التأمل، و الدراسة و التحقیق، بل و مجالا للاستفادة و الانتفاع، و أشار فی هذا السیاق الی نوامیس کثیرة، و دقائق عدیدة فی هذا العالم و بذلک فتح أمام عیون البشریة و ذهنها أفقا واسعا بل و افاقا واسعة، أوجدت فیهم همة عالیة، ورؤیة کونیة عمیقة و واسعة.
فبعد أن کان العربی قد حصر نفسه بین جدران الخمرة و الشهوة، و الخیل والابل، و لم تتجاوز همته هذا النطاق الضیق کما توحی بذلک أدبیاته، المدونة المحفوظة. (14)
و بعد أن کانت نشاطات العرب تنحصر فی الفروسیة و الاغارة و التبجح بها، و کانت إهتماماته الفکریة تدور فی فلک الخرافات و الاساطیر.و کان هذا بنفسه شأن و وضع غیر العرب، بدرجات متفاوتة طبعا
و اذا بالمجتمع العربی بعد تلک الهدایة القرآنیة إلتفت الی ما حوله من العوالم، و حقق فیها، و سجل ملاحظاتة عنها و رتبها و صنفها، و ألف فیها، و إستفاد من نوامیسها فی تحسین حیاته المادیة، و بذلک إنطلقت حرکة العلوم الطبیعیة التی أبدع فیها المسلمون و برعوا، و خرجوا علی البشریة بخیر المؤلفات و الدراسات فیها. (15)
و الآیات التی تضمنت هذه الرسالة و حثت علی النظر فی الکون کله هی کل الآیات التی تتصدر بقوله:«وانظر»، أو «و سخّر لکم ما فی السموات و الارض»، و تدعو الی النظر الی کل شئ فی الکون، حتی البعوضة، و الذرة فضلا عن عالم الحیوان و النبات و الجبال و البحار، و آفاق السماء و عوالم النجوم، و تصرح بالتالی بأن کل ذلک قد هیّئ لخدمة البشر، و مصلحته. (16
3-دعی القرآن الناس لای الانفتاح العلمی الحذر علی جمیع الحضارات السابقة و المعاصرة مع التحفّظ«کما أسلفنا قریبا» علی الاصول الاخلاقیة الثابتة، و المبادئ المعنویة و الاعتقادیة الاسلامیة المبرهنة، و ذلک من خلال ذکر نماذج عدیدة من تجارب الامم السابقة مثل ما صنعه الانبیاء السابقون مثل ذی القرنین و یوسف و داود، و سلیمان و لقمان و الاقوام الماضین فی مجال العسکریة و العمران و الزراعة و الاقتصاد و الصناعة و قضایا التربیة و الادارة، مکتفیا فی کل ذلک بذکر الاصول، أو إعطاء النماذج البارزة تارکا مسألة التطویر، فی الاشکال و الهیئات الی الحاجات المتجددة، و إلی متطلبات الزمن، و مقتضیات العصر المتغیرة.
قال تعالی:«و علمناه صنعة لبوس لکم لتحصنکم من بأسکم فهل أنتم شاکرون». (17
و قال:«و لقد آتینا داود منّا فضلا یا جبال أوبی معه و الطیر و ألنا له الحدید*أن اعمل سابغات و قدّر فی السرد…». (18
و قال عن سلیمان:«و أسلنا له عین القطر و من الجنّ من یعمل بین یدیه بإذن ربه و من یزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعیر*یعملون له ما یشاء من محاریب و تماثیل و جفان کالجواب و قدور راسیات إعملوا آل داود شکرا». (19
و قال سبحانه عن ذی القرنین:«قال ما مکّنی فیه ربّی خیر فأعینونی بقوة أجعل بینکم و بینهم ردما*آتونی زبر الحدید حتی اذا ساوی بین الصدفین قال انفخوا حتی اذا جعله نارا قال آتونی أفرغ علیه قطرا*فما اسطاعوا أن یظهروه و ما استطاعوا له نقبا». (20
وقال عن قوم عاد فی سیاق ذکر مآل أمرهم:«ألم تر کیف فعل ربک بعاد*إرم ذات العماد*التی لم یخلق مثلها فی البلاد*و ثمود الذی جابوا الصخر بالواد…». (21
و قال عن أصحاب الحجر:«و کانوا ینحتون من الجبال بیوتا آمنین». (22
و قال عن یوسف-علیه السلام:«قال‏ إجعلنی علی خزائن الأرض إنی حفیظ علیم». (23
و قال عنه أیضا فی سیاق کیفیة المحافضة علی القمح لمدة طویلة و کیفیة إدارة الاقتصاد فی أعوام القحط و المجاعة:«قال تزرعون سبع سنین دأبا فما حصدتم فذروه فی سنبله إلا قلیلا مما تأکلون* ثم یأتی من بعد ذلک سبع شداد یأکلن ما قدمتم لهنّ إلاّ قلیلا مما تحصنون*ثم یأتی من بعد ذلک عام فیه یغاث الناس و فیه یعصرون». (24
و الی هذه الخصوصیة فطن الفیلسوف الانگلیزی المعروف برناردشو و أشار بقوله: لقد کان دین محمد موضع تقدیر سام لما ینطوی علیه من حیویة مدهشة، و أنه الدین الذی له ملکة الهضم لا طوار الحیاة المختلفة. (25
4-أفاض القرآن الکریم قدسیة خاصة علی أیة حرکة علمیة، وأی جهد یصب فی نهر الحضارة الاسلامیة و یغنیها و یثریها، و إن کان جهدا مادیا…و اعتبره أمرا مقربا الی الله، بل و اعتبر الدنیا سبیلا لنیل الآخرة و اکتسابها إذ قال:
«و ابتغ فیما آتاک اللّه الدار الآخرة و لا تنس نصیبک من الدنیا». (26
و بهذا أعطی دفعة ذاتیة للهمم جعلت العلماء یصرفون کل ساعات حیاتهم فی البحث و التنقیب و التحقیق و التدقیق و حتی أنه نقل عن أبی ریحان البیرونی أنه لما کان مشرفا علی الموت و یمرّ بحالة مرضیة صعبة، دخل علیه أحد العلماء فقال له أبو ریحان و هو فی تلک الحالة الصعبة:أتذکر یا صاحبی أنک و عدتنی أن تعلمنی مسألة علمیة، فأرجو أن تعلمنیها.
و لما قال له العالم:و أنت علی هذه الحال؟
أجاب أبو ریحان قائلا:إنی لا ستحیی أن ألقی ربی و قد کنت أستطیع أن أتعلم مسألة و لم أتعمها.
یقول ذلک العالم:فعلمته المسألة، و خرجت فسمعت الصراخ علیه«أی قد مات»و أنا فی الطریق. (27
إن هذه الدینا میکیة التی تحلت بها نفوس المسلین الاوائل فی تحصیل العم لم تکن إلا نتیجة تلک القدسیة التی اکتسبها الجهد العلمی فی منظور القرآن و منطقه. و فی ظل هذه القدسیة بالذات تکاملت العلوم فی التاریخ الاسلامی، و بلغت مرحلة أثارت إعجاب و دهشة علماء عصرنا الحاضر.
یقول«شریستی»فی حدیثه عن الفن‏ الاسلامی:«ظلت أوربا نحو ألف سنة تنظر الی الفن الاسلامی کأنه أعجوبة من الاعاجیب».
و یقول«دوزی»المستشرق الهو لندی: «إن فی کل الاندلس لم یکن یوجد رجل أمی بینما لم یکن یعرف القراءة و الکتابة فی أوربا معرفة أولیة إلا الطبقة العلیا من القسس.
و یقول«لین بول»فی کتابه«الاندلس و أسبانیا»:«فکانت الامیة تزخر بالجهل و الحرمان بینما کانت الاندلس تحمل أمامة العلم ورایة الثقافة».
ویقول«بریفولت»فی کتابه«تکوین الانسانیة»:«العلم هو أعظم ما قدمت الحضارة العربیة الی العالم الحدیث، و مع أنه لا توجد ناحیة واحدة من نواحی النمو الاوربی إلا و یلحظ فیها أثر و أخطره هو ذلک الذی أوجد القوة التی تؤلف العامل البارز الدائم فی العالم الحدیث و المصدر الاعلی لانتصاره أعنی العلم الطبیعی و الروح العلمیة و هذه الحقائق مؤداها أن الاسلام دین بناء حضاری.
و یقول«ه، ر، جب»فی کتابه الاتجاهات الحدیثة فی الاسلام:أعتقد أنه من التفق علیه أن الملاحظة التفصیلیة الدقیقة التی قام بها الباحثون المسلمون قد ساعدت علی تقدم المعرفة العلمیة مساعدة مادیة ملموسة و أنه عن طریق هذه الملاحظات وصل المنهج التجریبی الی أوربا فی العصور الوسطی.
و یثول فیکتور روبنصن:«…و کان أشراف أوربا لا یستطیعون توقیع أسمائهم بینما کان أطفال المسلمین فی قرطبة یذهبون الی المدارس، و کان رهبان أوربا یلحنون فی تلاوة سفر الکنیة بینما کان معلمو قرطبة قد أسسوا مکتبة تضارع فی ضخامتها مکتبة الاسکندریة العظیمة…». (28
5-أعطی القرآن الحریات المعقولة والاختیارات الواسعة للمسلمین لیعطوا و ینتجوا و یؤسسوا و یبنوا و یقدموا المزید و المزید، و یتحرکوا فی کل إتجاه من دون عراقیل و عقبات، و من دون سدود و قیود، و یذهبوا الی حیث یشاؤون، و یفعلوا کل ما یریدون، شریطة رعایة الاخلاق و المبادئ الالهیة.فلا إیذاء و لا إضرار و لا إجحاف و لا قهر.
قال الله تعالی:«هو الذی جعل لکم الارض ذلولا فامشوا فی مناکبها و کلوا من رزقه». (29
و قال:«فسیحوا فی الأرض». (30
الی غیر ذلک من مطلقات الآیات و النصوص القرآنیة تدعو الی الاستفادة من الطبیعة إلا ما حرم الله.
و قد فجرت هذه الحریات مواهب الافراد التی کانت قبل ذلک مکبلة و ممنوعة و محبوسة، و أوجدت فیهم إنطلاقة کبری أغنت الحضارة الاسلامیة کثیرا.
بینما لا یثمر الکبت و الخنق، و إیجاد السدود و القیود، و تضییق الخناق، و فرض الحصار علی الافراد إلا ضمور القابلیات، و إنحباس الطاقات، و موت المواهب، و ضیاع الاستعدادات.و إختفاء الابتکارات.
قال تعالی:«فاستجاب لهم ربّهم أنّی لا أضیع عمل عامل منکم من ذکر أو أنثی». (31
بهذا التکریم و التقییم لکل عمل، و الحریة الممنوحة لکل فرد یمکن إیجاد نهضة علمیة شاملة، یدأب فیها الصغیر و الکبیر و الشریف والوضیع، و الرجل و المرأة، و بغیره لا یکون إلا الرکود و الجمود.
6-لقد جعل القرآن الکریم الهدف من أی عمل هو التقرب الی الله…و حیث أن لهذا القرب مراتب أعلی فأعلی، لذلک فإن من شأنه أن یجذب الانسان و یدفعه لتقدیم المزید من الانتاج، و أن لا یتوقف، ما دام الوصول الی ذلک الهدف الاسمی ذا درجات متفاضلة بعضها أعلی من بعض الی ما لا نهایة.
و مثل هذا یختلف عما اذا کان الهدف أمرا مادیا قریبا، سهل المنال، یمکن الوصول الیه بسرعة، و بأقل جهد مثل أن یکون الهدف هو إعادة بناء مدینة، أو ما شاکل ذلک و شابه من الاهداف الدانیة القریبة.
و الی هذا أشار قوله تعالی:«و أنّ الی ربّک المنتهی». (32
و قوله:«ألا إلی اللّه تصیر الأمور». (33
لقد جعل القرآن الکریم«رضوان الله» و المزید منه هو العوض الحقیقی لأی عمل، فأوجد بذلک حماسا باطنیا مستمرا متقدا فی النفوس التی تشرئب الی ذلک الرضوان، و تتطلع الی إکتسابه، و إبتغائه مما أعطی دفعة قویة للحرکة الحضاریة و العلمیة، و جعل العلماء و غیر العماء یعملون لیل نهار و من دون إحساس بالتعب أو شعور بالملل و الکلل، و لنیل رضوان الله، و المزید منه، و لهذا لم تعرف الحرکة الحضاریة الاسلامیة الصاعدة التوقف‏ و الرکود إلا عندما إنفصلت عن هذه الخصیصة.
7-لقد عرف القرآن الکریم الانسان بنفسه، و أوقفه علی المواهب الالهیة فیه، و نبههه الی أنه کنز عظیم متفجر من القوی، و القابلیات، و أنه یمکن لو عرفها و اکتشفها، أن ینهض بنفسه و یصل الی أعلی القمم.
قال تعالی:«و فی أنفسکم أفلا تبصرون». (34
و قال:«لقد خلقنا الإنسان فی أحسن تقویم». (35
و قال:«و أنفسکم أفلا یبصرون». (36
و دعم الحدیث هذه الرؤیة القرآنیة و فصلها إذا قال رسول الله-صلی الله علیه و آله:«الناس معادن کمعادن الذهب و الفضّة».
و قال الامام علی-علیه السلام:
أتَزعَمُ أنَّک جُرمٌ صَغیرٌ
وَ فِیکَ انطَوی العالَمُ الأکبَرُ
و بهذا زرع القرآن روح الثقة فی نفوس المسلمین بعد أن أطلعهم علی ما یمتلکونه من أرصدة کبیرة فی نفوسهم و ذواتهم.
8-ألقی القرآن الکریم علی عاتق الانسان مسؤولیة تعمیر الارض بالمعنی الصحیح، و اعتبره خلیفة الله فی تجسید علمه و قدرته، و حکمته و تدبیره علی الارض:
إذ قال:«إنّا جعلناک خلیفة». (37
و قال:«إنّی جاعل فی الأرض خلیفة». (38
و جاء فی الحدیث لیفصل هذه المسؤولیة و یبین حدودها الواسعة، إذ قال الامام علی-علیه السلام-«إنکم مسؤولون حتی عن البقاع و البهائم». (40
و لم ینس القرآن أن ینبه علی قیمة الزمن و أهمیة الوقت حیث أشار الی مختلف مقاطع الوقت من اللیل و النهار:من الصبح، و الضحی و العصر، بل و الساعة.
و بهذا أحس المسلم أنه مسؤول بجد تجاه الکون والزمن، و أنه محاسب علیه أمام الله سبحانه.
«إنّ إلینا إیابهم ثمّ إنّ علینا حسابهم». (41
9-لقد أسهم القرآن الکریم جمیع الاجناس و الاعرق البشریة و جمیع القومیات فی صنع العملیة الحضاریة الکبری، من دون المساس بما یکون معقولا و غیر مضر أو محرم من تقالیدهم و عاداتهم فی الملبس‏ و المسکن و المأکل و المشرب وفی الآداب الاجتماعیة.
فالاسلام بفضل التعالیم القرآنیة بوتقة إنصهرت فیه جمیع الشعوب و القومیات والحضارات و أسهمت فی بناء حضارته الخالدة العملاقة کل الجهود و العقلیات، فجاءت غنیة قویة عظیمة کشجرة مبارکة أصلها ثابت و فرعها فی السماء تؤتی أکلها کل حین بإذن ربها.
و فی هذا السیاق نذکر نموذجا من الآیات التی تفتح الباب فی وجه جمیع الشعوب و الاجناس علی إختلاف ألوانها و لغاتها و أنماط حیاتها، و تنوع آدابها و تقالیدها.
«و جعلناکم شعوبا و قبائل لتعارفوا» أی لتتعاونوا.
10-و لکی تکون حلقات هذه الحضارة -علی مر الزمن-متصلة فی سلسلة واحدة من دون إنفصام و إنفصال أعطی القرآن تعالیم خاصة تضمن سیادة الروح الواحدة علی حرکة المسلمین، بحیث کان المسلم -عالما کان أو حاکما مخترعا أو محترفا، صانعا أو مزارعا-یحس فی قرارة نفسه، و فی صقع و جدانه بأنه مرتبط با لماضی و المستقبل معا، مکمل لجهود الماضیین، و مهیئ الارضیة للاحقین، أی هو حلقة وصل بین الماضی و الحاضر و المستقبل.
و لهذا إنصبت جمیع الجهود فی مصب واحد، فأغنت الحضارة الاسلامیة أیما إغناء، و أثرتها أیما إثراء.
و تتجلی هذه التعالیم فی آیات عدیدة منها قوله سبحانه:
«ربّنا اغفر لنا و لإخواننا الّذین سبقونا بالإیمان». (43
کما تتجلی من الآیات التی تلفت نظر المسلم الی الأبناء و الاحفاد و توجد لدیه مسؤولیة تجاه الاجیال اللاحقة إذ یقول تعالی:
«و الّذین آمنوا و اتّبعتهم ذرّیتهم بإیمان الحقنا بهم ذرّیتهم و ما ألتناهم من عملهم من شئ». (44
و لهذا کان العالم المسلم لا یستنکف عن إکمال أعمال من سبقوه بشرحها و التعلیق علیها و إتمام ما بقی منها إغناء للتجربة العلمیة.
کما کان یرجو ممن یلحقه فی المستقبل أن ینتفع بما کتبه و أن یرفع ما فیه من نواقص، و یزیده نضجا و کمالا.
بهذه التعالیم الحیویة فجر القرآن الکریم حضارة عملاقة دوخت العالم فی حینها، و أشغلت الشرق و الغرب و دان لها الجمیع بالفضل، و اعترفوا لها بالریادة و السیادة.
و بهذه التعالیم ذاتها لابد أن نعید الی الحضارة الاسلامیة الراکدة الآن، تدفقها و تحرکها، و نحقق النهضة الاسلامیة المنشودة.

أدوات صیانة هذه الحضارة من الآفات:

ثم إن الحضارة شأنها شأن أیة ظاهرة من الظواهر الحیاتیة حیث تکون عرضة للآفات، مثل الانحراف و الجمود و العقم«أی توقف عملیة الابتکار و الابداع المستمر» و الموت، کان لابد للقرآن الکریم الذی أسس حضارة أن یتضمن تعلیمات خاصة لصیانتها من الوقوع فی ورطة الانحراف، مثل وقوع هذه الحضارة فی خدمة زمرة معینة، أو إنحرافها عن المقصد الالهی، و الصبغة المعنویة الی المقصد المادی الدنیوی المحض، أو خضوعها للمشیئة الفردیة.
و قد فعل القرآن الکریم ذلک إذ أرسی فی آیات عدیدة و تعالیم مؤکدة دعائم:
1-الایمان و التقوی و الخوف من الله و من سخطه.
2-القیادة الالهیة الرشیدة المتمثلة فی القیادة النبویة، و قیادة المنصوص علیهم من الائمة الهداة.
3-الامر بالمعروف والنهی عن المنکر اللذین یجسدان مبدأ النظارة العامة.
4-مکافحة الظالمین و الجائرین و المستغلین لجهود الشعوب و العلماء.
5-مکافحة الاستبداد، و النزعة الفردیة، و المادیة.
6-المحافظة علی المعطیات الحضاریة بثبتها و صیانتها من الاندثار، و تسجیلها لأصحابها من دون بخس.
قال تعالی:«و لا تبخسوا الناس أشیاءهم». (45)
و کل هذه الامور صرحت بها آیات من القرآن الکریم عدیدة تارة علی نحو الاختصار و تارة علی نحو التفصیل، و قد أعرضنا عن إیرادها و إیداجها هنا، لکونها معروفة و لو علی نحو الاجمال.
و ما ذکرناه هنا فی هذا المجال ربما یکون بعض الادوات التی إبتکرها القرآن الکریم لصیانة العملیة الحضاریة من التردی و الانحراف، و تکون أمورا و وسائل فاعلة و مؤثرة أخری فی هذا الصعید لم نقف علیها. (46)

ممیزات الحضارة القرآنیة:

یبقی أن نعرف أنّ الحضارة التی أوجدها و یوجدها القرآن الکریم تتمیز عن الحضارات البشریة و بخاصة الحضارة الحجدیثة بخصوصیات أبرزها:
1-أنها حضارة الحیاة الواقعیة، فهی تتعامل مع الحقائق و بشمولیة أی من دون أی توجه لبعضها، و تتجاهل للبعض الآخر بینما تقویم الحضارات البشریة و بالذات الحضارة الغربیة علی أساس من السراب و الخیال، و لو فی جانب من الحیاة علی الاقل.
و قد صرح القرآن بهذه الخصوصیة فیما یتوخی إقامته إذ قال:
«یا أیّها الذین آمنوا استجیبوا للّه و للرّسول إذا دعاکم لما یحییکم». (47)
بینما وصف حیاة الآخرین بأنها سراب:«کسراب بقیعة یحسیه الظمآن ماء». (48)
2-أن الحضارة القرآنیة تتسم بالنورانیة و الوضوح فکل شئ فی هذه الحضارة واضح لا إبهام فیه، و مضیئ لا ظلمة فیه قال تعالی:«یخرجهم من الظّلمات الی النّور» (49)
و قال واصفا حیاة الآخرین بأنها ظلمات تعانی من الغموض فی الحال و المستقبل:«أو کظلمات فی بحر لجی یغشیه موج من فوقه موج». (50)
3-إن الحضارة القرآنیة حیاة طیبة لا خبث فیها و لا قذارة، و لا شقاء، و لا عناء. قال تعالی عن ذلک:«من عمل صالحا من ذکر أو أنثی فلنحیینّه حیاة طیّبه». (51) بینما یصف الحیاة الخارجة عن إطار القرآن قائلا:«بئس مثل القوم الّذین کذبوا بآیات اللّه» (52) و قال:«و الذّین کفروا فتعسا لهم». (53)
4-إن الحیاة فی ظل الحضارة القرآنیة تتسم بالسعة و الرخاء، و کمال النعمة:«و أتممت علیکم نعمتی و رضیت لکم الإسلام دینا» (54) و قال:«فأمّا من أعطی و اتقی*فسنیسّره للیسری». (55)
بینما وصف الحیاة فی ظل الحضارة غیر القرآنیة قائلا:«و من أعرض عن ذکری فإنّ له معیشة ضنکا». (56)
5-إن حیاة البشر فی ظل الخضارة القرآنیة حیاة البصیرة المفتوحة و الوعی الکامل للامور، قال سبحانه:«قل هذه سبیلی أدعوا الی اللّه علی بصیرة أنا و من اتّبعنی» (57) و قال:«قل هل یستوی الأعمی و البصیر». (58)
بینما وصف حیاة البشر فی ظل الحضارات البشریة المادیة بقوله:«و من کان فی هذه أعمی فهو فی الآخرة أعمی و أضلّ سبیلا». (59)
6-الحیاة فی ظل الحضارة القرآنیة حیاة لائقة بالانسان و مناسبة لکرامته.قال سبحانه:«و لقد کرّمنا بنی آدم…». (60)
بینما یصف الحیاة فی ظل الحضارات البشریة المادیة بأنها حیاة حیوانیة بهیمیة لائقة بالانعام قال سبحانه:«إن هم إلاّ کالأنعام بل هم أضلّ سبیلا». (61)
و قال:«و الّذین کفروا یتمتّعون و یأکلون کما تأکل الأنعام». (62)
7-إن الحیاة فی ظل الحضارة القرآنیة حیاة الرشد و النمو السلیم…قال سبحانه:«قد تبیّن الرشد…». (63) و قال: «فمن أسلم فأولئک تحرّوا رشدا» (64)
أما الحیاة فی ظل الحضارات المادیة او البشریة فهی تعانی من الضیاع و الخیبة و الاحباط و الخفاق:«و الّذین کفروا… و أضلّ أعمالهم». (65)
8-أن الحیاة فی ظل الحضارة القرآنیة تسیر فی الطریق المستقیم الذی لا عوج فیه و لا أمت قال سبحانه:«و أنّ هذا صراطی مستقیما فاتّبعوه». (66)
بینما یصف الحیاة فی الحضارات المادیة البشریة بانها حیاة عوجاء قال سبحانه:«الّذین یصدون عن سبیل اللّه و یبغونها عوجا». (67)
9-أن الحیاة القائمة فی ضلال الحضارة القرآنیة حیاة السلینة و الطمأنینة: «هو الّذی أنزل السکینة فی قلوب المؤمنین». (68) و قال:«الا بذکر اللّه تطمئنّ القلوب». (69)
فیما وصف الحیاة من النمط غیر القرآنی بانها حیاة القلق و الاضطراب:«و من یشرک باللّه فکأنّما خرّ من السّماء فتخطفه الطیر…». (70)
10-أن الحضارة القرآنیة تتمتع بالعاقبة الحسنة، و المآل الطیب:«و العاقبة للمتقین». (71)
بینما لا تتسم الحضارات المادیة و البشریة إلا العاقبة السیئة و المآل الوبئ قال سبحانه:«أفلم یسیروا فی الأرض فینظروا کیف کان عاقبة الّذین من قبلهم دمّر اللّه علیهم و للکافرین أمثالها». (72)
و بالتالی فان حضارة القرآن حضارة شاملة جامعة لا نواقص فیها، و لا عیوب قال سبحانه:«و نزلنا علیک الکتاب تبیانا لکلّ شئ». (73)
بینما لا تکون الحضارة البشریة المادیة إلا حضارة سطحیة ناقصة:«یعلمون ظاهرا من الحیاة الدنیا». (74)
هذه إلماعات الی أبرز ما تتمیز به الحضارة القرآنید علی الجضارات المادیة البشریة قادنی الیها النظر العاجل و لکن الفاحص، أجل إلماعات الی کلیات نحد مصادیقها فی تشریعات القرآن، و السنة لمختلف مجالات الحیاة.
و أنی لأقترح أن تدرس و تناقش هذه «العوامل»و«الأدوات»و«الممیزات»بدقة و عنایة و توسع و تفصیل، و یضاف الیها ما یجب إصافته تکمیلا و تتمیما.و أن تشبع بمزید من الآیات القرآنیة، مضافا الی الاحادیث الشریفة، و الاحکام الاجرائیة و النماذج التاریخیة.ثم تدرس کیفیة إنزالها الی الساحة العملیة، بعد إیقاف جماهیر الامة الاسلامیة علیها بدء من المراحل الابتدائیة حتی أعلی درجات الجامعات و الاکادیمیات، و بثها بین مختلف شرائح الامة أملا فی أن تعود الحیاة الی الحضارة الاسلامیة من جدید فینعم بها المسلمون والعالم علی السواء بعد أن اکتووا بنیران الحضارد المادیة، واصطلا بسعیرها المحموم.
علی أننا نؤکد و نرکز علی کلمات الامام علی-علیه السلام-بصورة خاصة، سواء ما ورد منها فی نهج البلاغة، أو ما ورد فی کتاب«درر الکلم و غرر الحکم» الذی هو من تألیف و جمع العالم الجلیل عبد الواحد بن محمد التمیمی الآمدی«المتوفی عام 510 تقریبا»فللإمام فی هذا الکتاب الذی یضم أکثر من ستة الاف کلمة ما یشکل أسس الحضارة الاسلامیة و مقوماتها لو درست بعنایة و طبقت فی الحیاة الفردیة و الاجتماعیة، تطبیقا دقیقا و أمینا.

الهوامش

(1)الحج:5.
(2)أنظر الی کلام جعفر بن أبی طالب رضوان الله علیه للنجاشی یوم هاجر هو و جماعة من المسلمین الأوائل الی الحبشة و لجأوا الیها فراراص بأنفسهم من أذی قریش و إضطهادها، فسأله النجاشی عن دینهم فقال جعفر:
أیا الملک، کنا قوما أهل جاهلیة، نعبد الأصنام، و نأکل المیتة، و نأتی الفواحش، و نقطع الأرحام، و نسئ الجوار، و یأکل القوی منا الضعیف؛فکنا علی طلک، حتی بعث الله الینا رسولا منا، نعرف نسبه و صدقه و أمانته و عفافه، فدعانا الی الله لنوحده و نعبه، و نخلع ما کنا قنعبد نحن و آباؤنا من دونه من الحجارة و الأوثان و أمرنا بصدق الحدیث، و أداء الأمانة، وصلة الرحم، و حسن الجوار، و الکف عن المحارم و الدماء، و نهانا عن الفواحش، و قول الزور، و أکل مال الیتیم، و قذف المحصنات؛و أمرنا أن نعبد الله وحده، لا نشرک به شیئا، و أمرنا بالصلاة الزکاة و الصیام-قالت:فعدد علیه أمور الإسلام- فصدقناه و آمنا به، و اتبعناه علی ما جاء به من الله، فعبدنا الله وحده، فلم نشرک به شیئا، و حرمنا ما حرم علینا، و أحللنا ما أحل لنا، فعدا علینا قومنا، فعذبونا، و فتنونا عن دیننا، لیردونا الی عبادة الأوثان من عبادة الله تعالی، و أن نستحل ما منا نستحل من الخبائث، فلما قهرونا و ظلمونا و ضیقوا علینا، و حالوا بیننا و بین دیننا، خرجنا الی بلادک، و اخترناک علی من سواک؛ورغبنا فی جوارک، ورجونا أن لا نظلم عندک أیها الملک.السیرة النبویة لابن هشام 1:336.
و راجع أیضا ما قاله الامام علی-علیه السلام- فی خطب عدیدة حول الوضع الجاهلی و ما أحدثه الاسلام من تغییرات جذریة، و تحولات عمیقة حضاریة فی ذلک الوضع.
(3)کتب الأسناد عبد الرحمن حسن حبنکة المسیدانی یقول:«نظرت فی التاریخ فوجدت أن عروبة عمر بن الخطاب أثبت ألف مرة من عروبة دعاة القومیة العربیة الأدعیاء فی هذا العصر، و مع ذلک فإن عمر بن الخطاب یقول:«نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فمهما ابتغینا العز بغیر ما أعزنا الله أذلنا الله »، و قد أقر عمد بن الخطاب علی مقالته هذه سائر العرب الاقحاح فی عصره و بعد عصره».(أجنحة المکر الثلاثة:281).
(4)جاء فی الحدیث النبوی أنه-صلی الله علیه و آله-قال مخبرا عن الحالة الحاضرة:«یوشک أن تداعی علیکم الأمم من کل أفق کما تداعی الأکلة علی قصعتها» قال ثوبان قلنا:یا رسول اللّه أمن قلة بنا یومئذ؟قال: «أنتم یومئذ کثیرا و لکن تکونون غثاء کغثاء السیل ینتزغ المهابة من قلوب عدوکم و یجعل الوهن فی قلوبکم، قال ثوبان قلنا:و ما الوهن قال:حبّ الحیاة و کراهیة الموت».(مسند أحمد 5:278).
(5)وزدت مادة«فکر»فی صیغتها المختلفة فی القرآن الکریم 18 مرة.
(6)وزدت مادة«عقل»فی صیغتها المختلفة فی القرآن الکریم 59 مرة.
(7)وزدت مادة«لب»فی صیغتها المختلفة فی القرآن الکریم 16 مرة.
(8)وردت مادة«نظر»فی‏صیغتها المهتلفة فی القرآن الکریم ما یقرب من 80 مرة.
(9)وردت مادة«رأی»فی صیغتها المختلفة فی القرآن الکریم ما یقرب من 100 مرة بعضها یرتبط بالمقام و بعضها لا یرتبط
(10)وردت لفظة«علم»فی صیغتها المختلفة فی القرآن الکریم أکثر من مائتی مرة بعضها یرتبط بالمقام قو بعضها لا یربط إلا أنه علی کل حال یکشف عن إهتمام الاسلام بالعلم.و یسلط الضوء علی صبغة هذا الدین العلمیة.
(11)وردت هذه المسألة فی أکثر من 12 موضعا من الکتاب العزیز منها:«6/148 و 7/70 و 173 و 11/62 و 14/10 و 16/35 و 2/170».
(12)الأعراف:157.
(13)و تجدر الأشارة هنا الی أن الرسول الکرم -صلی الله علیه و آله-أعطی فی أحادیثه الشریفة النصیب الأوفر من الاهتمام بهذا الجانب، و نفس ذلک فعله أئمة أهل البیت-علیه السلام-حیث أولوا العقل إهتماما کبیرا جدا، و کشفوا عن دوره و منافعه، کما کشفوا عن أخطار الجهل، و مضاره.(راجع:أصول الکافی، الباب الاول و الثانی فی العلم و العقل و الجهل، و نهج البلاغة).
(14)راجع:«بلوغ الأدب فی معرفة أحوال العرب»للسید محمود الآلوسی البغدادی.
(15)راجع:آلات الطب و الجراحة و الکحالة عند العرب، و إبن سینا و أثر طبه فی العالم و إسپانیا، و إدخال العلوم العربیة فی أورپا، و شمس العرب تسطع علی الغرب، و أسرار الکیمیاء و الإمام الصادق-علیه السلام- ملهم الکیمیاء و الحسن بن هیثم یحوثه و کشوفه البصریة، و الخوارزمی العالم الفلکی الریاضی، و فلاصفة الشیعة، و الریاضیون المسلمون، و القاموس الفلکی و الأبراج و صور النجوم و کوکباتعا و أسماؤها العربیة، و الکیمیاء عن العرب، و تراث العرب العلمی فی الریاضیات والفلک، و تفدم العرب فی العلوم و الصناعات و أستاذیتهم لأوربة، و رسالة جعفر الصارق فی علم الصنافة و الحجر الکریم، و جهود المسلین فی الجغرافیة، و علم النبات عند العرب، و مداهب الذرة عند المسلمین، و غیر ذلک مما لا یحصی من المؤلفات التی کتبها مسلمون و غیر مسلمین من الشرقیین و الغربیین باللغات المختلفة حول نشاطات المسلمین الفکریة و نتاجاتهم العلمیة فی شتی حقول الطبیعة.
و الجدیر بالذکر أن کل هذه المؤلفات تتحدث فی الحقیقة عن إنحازات المسلمین، بفضل الإسلام، و لکن لأمر ما أستبدلت کلمة المسلمین بلفظة«العرب»، بدلیل أن الکثیر من مفجری هذه العلوم، و العاملین علی توسعتها هم من المسلمین غیر العرب، و بخاصة الفرس الذین امتدحهم رسول الله-صلی الله علیه و آله-إذ قال: لو کان الدین عند الثریا لناله رجل«أو قال أبناء»من فارس کما فی صحیح مسلم و مسند أحمد، أو قال:لو کان العلم بالثرنا لتناوله ناس من إبناء فارس کما فی مسند أحمد ج 2:420 و 422 و 469.
(17)الانبیاء:80.
(18)سبأ:10 و 11.
(19)سبأ:12 و 13.
(20)الکهف:95-97.
(21)الفجر:6-9.
(22)الحجر:82.
(23)یوسف:55.
(24)یوسف:47-49.
(25)تربیة الأولاد 1:261 لعبد الله ناصح علوان.
(26)القصص:71.
(27)روضات الجنات:267، و الکنی و الألقاب 1، 75 و کتب الأستاذ قردی حافظ طوقان عن البیرونی أنه کان ذا مواهب جدیرة، فقد کان یحسن عدة لغات کالسریانیة و السنسکریتیة و الفارسیة و العبریة و العربیة، و کان أیضا فی أثناء إقامته فی الهند یعلم الفلسفة الیونانیة، و یتعلم هو بدوره الهندیة.راجع:«تراث العرب العلمی:277»
(28)راجع:تربیة الأولاد 1:258-259.
(29)الملک:15.
(30)التوبة:2.
(31)آل عمران:195.
(32)النجم:42.
(33)الشوری:53.
(34)الذاریات:21.
(35)التین:4.
(36)السجدة:27.
(37)ص:26.
(38)البقرة:30
(39)الأنعام:165.
(40)نهج البلاغة الخطبة:167.
(41)الغاشیة:26.
(42)الحجرات:13.
(43)الحشر:10.
(44)الطور:21.
(45)الأعراف:85.
(46)و قد أشار بعض المفکرین الاسلامیین الی أسباب سقوط الحضارات مثل أبن خلدون فی مقدمته و بذلک سبق العصر الراهن الذی یشهد ظهور علمین جدیدین باسم علم الحضارات و علم فلسفة التاریخ.
(47)الأنفال:24.
(48)النور:39.
(49)البقرة:257، و المائدة:15، و إبراهیم:1.
(50)النور:40.
(51)النحل:97، و الحج:24، و الأعراف:157، و النور:26.
(25)الجمعة:5.
(53)محمد:8.
(54)المائدة:3.
(55)اللیل:50.
(56)طه:124.
(57)یوسف:108.
(58)الأنعام:50.
(59)الإسراء:72.
(60)الإسرار:70.
(61)الفرقان:44.
(62)محمد:12.
(63)البقرة:256.
(64)الجن:14.
(65)محمد:8.
(66)الأنعام:153.
(67)الأعراف:45.
(68)الفتح:4.
(69)الرعد:28.
(70)الحج:31.
(71)الأعراف:128.
(72)محمد:10.
(73)النحل:89.
(74)الروم:7.

http://www.maarefquran.org/


more post like this