منـّة الله على مستضعفي الأرض(1)

 

بحث في ضوء الآية الكريمة:

(ونريد أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الأرض

ونجعلَهم أئمّة ونجعلهم الوارثين)

 

 من محاضرات:

سماحة المرجع الديني آية الله العظمى

السيد صادق الحسيني الشيرازي(دام ظله)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين إلى يوم الدين.

قال الله تعالى في كتابه الكريم: {ونريد أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الأرض ونجعلَهم أئمّة ونجعلهم الوارثين * ونمكّن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون}(2).

هاتان الآيتان المباركتان من الآيات الواردة في صاحب الزمان المهدي المنتظر (صلوات الله وسلامه عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف) يشهد على ذلك ـ إضافة إلى الأحاديث الكثيرة المرويّة في تفسير الآية(3) ـ  ما تحمله الآية نفسها، ونعنونه في النقطتين التاليتين:

أ. التأكيد على المستقبل

قد لا تجد في القرآن الكريم كلّه آية مشابهة لهاتين الآيتين من هذه الجهة؛ حيث بلغ عدد أفعال المستقبل فيهما ـ على قصرهما ـ ستّة أفعال، وهي (ونريد.. أن نمنّ.. ونجعلهم أئمّة.. ونجعلهم الوارثين.. ونمكّن لهم.. ونري..).

وما هذا التكرار في استعمال صيغة المستقبل إلاّ للتأكيد على أنّ هذا الفعل سيقع في المستقبل وأنّ وقته لم يحن بعدُ، فهو لم يصدر في الماضي ولا هو صادر في الحاضر، بل إنه سيصدر في ما يأتي من الزمان ويقع لاحقاً وفي المستقبل.

ب. شمول دائرة المنّة لكلّ أهل الأرض

لقد نهانا الله عن المنّة فقال يخاطب نبيّه الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم): ?ولاتمنن تستكثر?(4). أي أنّك لو تصدّقت بمليون دينار على الفقراء ـ مثلاً ـ فلا تستكثرها ولا تمنّ في ذلك.

وقال ـ يخاطب المؤمنين ـ في آية أخرى: (يا أيّها الذين آمنوا لا تُبطلوا صدقاتكم بالمنّ والأذى)(5). وقال أيضاً: (الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يُتبعون ما أنفقوا منّاً ولا أذىً)(6).

وحيث إنّ الله تعالى نهانا عن المنّة، نراه سبحانه لم يستعمل تعبير المنّة ـ في القرآن الكريم ـ في ما تفضّل به على عباده، إلاّ في حالات محدودة؛ منها:

الحالة الأولى: على أنبيائه (سلام الله عليهم) حيث قال عزّ من قائل مخاطباً نبيّه الكريم محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم): (ولقد منَنّا عليك مرّة أخرى)(7).

وقال في آية أخرى يمنّ على نبيّيه الكريمين موسى وهارون(عليهما السلام): (ولقد منَنّا على موسى وهارون)(8).

الحالة الثانية: منّ الله فيها على المؤمنين في مورد واحد فقط، وذلك في قولـه تعالى: ?لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً?(9).

فقد توسّعت الدائرة هنا وجُعلت المنّة على  المؤمنين ببعث الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم).

الحالة الثالثة: على أهل الأرض كلّهم، أي أنّ الدائرة هنا أصبحت عامّة وشملت كلّ البشرية، حيث لم يحدّد سبحانه الذين يمنّ عليهم بالمستضعفين من الأنبياء ولا من المؤمنين بل قال: (ونريد أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الأرض).

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: لماذا غيّر الله تعالى الأسلوب في الحالة الثالثة، فعندما تحدّث عن بعثة الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: (لقد منّ الله على المؤمنين) ولكن عندما وصل الدور في هذه الآية إلى صاحب العصر والزمان المهدي الموعود (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وسّع من إطار منّته (تعالى) حتى شملت كلّ الكرة الأرضية؛ إذ قال: (ونريد أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الأرض) مع أنّ لكلّ كلمة واستعمال في القرآن غاية وأبعاداً ينبغي التوقّف عندها؟!

والجواب واضح، وهو أنّه لم تعمّ منّة الله (10) على أهل الأرض كلّهم حتى اليوم، فمازال حتى الآن وفي كلّ مكان وزمان أُمم وألوف بل ملايين من الناس لم تبلغهم حجّة الله وأحكام دينه ولا عرفوا الله عزّوجلّ. فهناك اليوم أكثر من ثلاثة آلاف مليون غير مسلم على وجه الكرة الأرضية، فهل تمّت منّة الله عليهم؟ كلاّ بالطبع؛ إذ بأيّ شيء منّ الله عليهم؟ هل بالمال ولا قيمة لـه عند الله تعالى ولا ذُكِر بعنوان المنّة؟ أم بالوجود البحت ولا قيمة لـه عند الله أيضاً، وكذا الصحّة وكلّ الدنيا؛ لأنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يخبرنا:(إن الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة)(11).

إنّ الشيء الذي لـه قيمة عند الله تعالى ومنّ به على البشر هو معرفته سبحانه وتعالى؛ وأن يعرف الإنسان لماذا خُلق ومن أين أتى، ولماذا جاء إلى هذا الوجود، وإلى أين سينتهي!

ولذلك نلاحظ أنّ الله تعالى لم يمنّ على الناس لأنّه أعطاهم الصحّة، ولا يمنّ على من يدخلهم الجنة، بل قال تعالى: (فمَن زُحزِح عن النار وأُدخِل الجنّة فقد فاز)(12)، في حين نراه منّ على المؤمنين ببعثة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم).

فحقّ لنا أن نسأل: ما هو هذا الأمر الذي يستوجب منّة الله على الناس كلّهم كما استوجب المنّة على المؤمنين خاصة ببعث الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم)؟ أليس في هذا إشارة إلى الحجّة المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، وأنّه كجدّه الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) تماماً إلاّ في مقام النبوّة؟!

فإن قيل: لماذا يمنّ الله على مستضعفي الأرض كلّهم بظهوره؟

نقول: لأنّ المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) يحقّق النتيجة النهائية التي أرادها الله تعالى من وراء بعثة الرسل والأنبياء كلّهم من لدن آدم حتى الخاتم (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين). ومن الطبيعي أن تقرن هذه النتيجة العظمى بالمنّ كما قرنت ببعثة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم).

خلاصة الدليل

تبيّن إذن أنّ الله تعالى لم يذكر المنّة في القرآن الكريم إلاّ في عدّة مواضع؛ الأوّل على أنبيائه (عليهم السلام) في آيتين، والثاني على المؤمنين وكلها وردت بصيغة الماضي (لقد منَنّا.. ولقد منَنّا.. لقد منّ الله على المؤمنين..) لكن هنا (في آية القصص) تبدّلت الصيغة إلى زمان المستقبل، وكانت المنّة شاملة لكلّ أهل الأرض.

وهكذا نرى أنّ هذه الآية المباركة هي من الآيات الواردة في شأن الإمام المنتظر (عجل الله فرجه الشريف)، كما تؤيّد ذلك الأحاديث الشريفة(13).

الإمام (عجّل الله تعالى فرجه) ناظر إلينا

إنّ الإمام المهديّ (عجل الله تعالى فرجه الشريف) يرانا ويرى أعمالنا كما ورد في تفسير قول الله تعالى (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)(14).

وفي الروايات أنه (عجل الله تعالى فرجه الشريف) (مؤيد بروح القدس، بينه وبين الله عزوجل عمود من نور يرى فيه أعمال العباد، وكل ما يحتاج إليه)(15).

فهو (عليه السلام) يرى كلامنا وأجسامنا وكلّ ما يظهر منّا، ويرى كذلك ما وراء الكلام والأجسام والسطور كالفكر والنوايا، ويعرف فيما إذا كانت نيّاتنا وأفكارنا لله أم لغيره.

ما يحول دون تشرّفنا بلقاء الإمام المهدي (عليه السلام)

إنّ موضوع الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) من المواضيع العميقة والواسعة وهو متشعّب الجوانب كثير الفروع، الأمر الذي يتطلّب من كلّ منّا أن يزيد من مطالعاته في هذا الموضوع الهام، لكنّي أحببت أن أثير سؤالاً في هذا المجال، وهو: إذا كان الإمام الحجّة (عجل الله تعالى فرجه الشريف) موجوداً بين ظهرانينا ـ كما هو الحق ـ فلماذا لا نراه مع أنّه يرانا (صلوات الله وسلامه عليه)؟.

في جواب هذا السؤال أذكر لكم قصّة رواها المرحوم والدي(16) تعود إلى الأيّام التي كان يعيش فيها في سامرّاء العراق:

يقول السيد الوالد(رحمه الله): كان أحد العلماء يكثر من ارتياد سرداب الغيبة في أيام الجمع وغيرها، يخلو فيه .. يقرأ دعاء الندبة والعهد وزيارة صاحب الزمان (عليه السلام) ويدعو الله بفنون الدعوات على أمل اللقاء بالإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف).

يحكي والدي عن هذا العالِم أنّه قال:

مرّ زمان وأنا على هذه الحال أرتاد السرداب مشتاقاً لرؤية صاحب الزمان (صلوات الله عليه). وفي أحد الأيام وبينما أنا جالس وحدي ـ ولم يكن في السرداب أحد غيري ـ منشغلاً بالدعاء والمناجاة، مفكّراً في حالي وأنّ المدّة قد طالت وأنا مواظب على الحضور إلى هذا المكان دون أن أوفّق للقاء الإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، متسائلاً مع نفسي عن السبب الذي يحول دون تشرّفي برؤيته، قائلاً: ما هو ذنبي ولماذا لا يمنّ عليَّ الإمام بشرف رؤية طلعته؟…

وبينما أنا ساهم في هذه الحالة إذ أُلهمت بأنّ الإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف) سيدخل السرداب حالاً، ولقد وقع هذا الموضوع في قلبي على نحو اليقين لا وقوع تخيّل أو مجرّد تصوّر، بل عرفت ذلك من ضميري وأيقنت ـ بوجداني ـ أنّ الإمام سيدخل السرداب الآن، وشعرت أنّي سأوفّق للقائه.

ولكن ما إن عرضت لي فكرة قرب التشرّف والتوفيق للقاء الإمام حتى تملّكتني هيبة عصرتني عصرة لم أشعر معها إلاّ وأنا خارج من السرداب متسلقاً درجات السلّم.. وبدأ قلبي يدقّ بشدّة. فأدركت أنّه لم يحن بعد الوقت الذي أكون لائقاً ومؤهّلاً للقاء الإمام الحجّة (عجل الله تعالى فرجه الشريف).

قصة الرجل المحبّ للضيف

ولكي أوضّح لكم الموضوع أكثر أنقل لكم الرواية التالية:

يحكى أن رجلاً شكا إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه يحبّ إقراء الضيف لكن زوجته تكره ذلك وتعكّر عليه، فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) قل لها:

(إن الضيف إذا جاء، جاء برزقه، وإذا ارتحل ارتحل بذنوب أهل البيت)(17).

أي أن الله سيضيف في رزق أهل ذلك البيت ما ينفقونه في إقرائه، ثم إذا  انصرف عنهم بعد ذلك وارتحل ارتحلت ذنوبهم معه.

يقال: إن الرجل عاد ثانية إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأخبره أن ذلك لم ينفع معها. وهنا أمره النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يمسح بيده على وجهها إذا حلّ الضيف.

وفعَل الرجل ذلك، فأصبحت المرأة تتمنى إقراء الضيف بعد ذلك؛ لأنها رأت الأمور التي أخبرها بها زوجها عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) على حقيقتها، بعد أن مسح على وجهها بأمر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، أي رأت الضيف عندما  يدخل الدار ترافقه أنواع الأطعمة والفواكه، وعندما يخرج تخرج معه الأوساخ والعقارب والحيّات مثلاً.

نستفيد من هذا الحديث أموراً عديدة؛ منها أمران لهما صلة بموضوعنا وهما:

الأمر الأوّل: الولاية التكوينية لرسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم). فمع أنّه (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يقم هنا بفعل، فلم يمسح بيده الشريفة على وجه المرأة ـ مثلاً ـ بل أمر الزوج أن يمسح هو بيده على وجهها، مع ذلك أثّر في تكوين المرأة، أي أنّ أمر النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) وكلامه يكفي لتغيير الكون، ولا حاجة حتى لفعله المباشر، بل تكفي إرادته وقوله. والإمام (عليه السلام) كالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في هذا.

الأمر الثاني: هو أنّ الذنوب قاذورات وأوساخ وحيّات وعقارب تحيط بنا من الرأس إلى القدم وتكون مانعاً من تشرّفنا بلقاء صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، أي أننا لا نكون جديرين بسببها للقائه (عليه السلام) فنحرم هذا التوفيق.

ويمكن تقريب هذا الموضوع بمثال:

لو أنّ رجلاً دقّ عليك الباب وأنت في غرفتك. وعند فتحك الباب رأيته كريه المنظر والرائحة لكثرة ما علق به من قاذورات ونجاسة وأوساخ وديدان وعقارب وحيات.. فهل ستسمح لـه بالدخول إلى المكان النظيف الذي تجلس فيه؟ كلاّ بالطبع.

هذا يعني أنّك لو كنت في مكان صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) لما أذنت بلقاء رجل يحمل كلّ هذه القاذورات العالقة بلسانه وعينه وأذنه وأنفه ويده ورجله وبطنه وفكره، وهي الذنوب.

عرفنا إذن لماذا لا نرى الإمام صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، فكلّ المشكلة تكمن هنا.. فينا نحن.

إنّ ذلك العالِم الديني تهيّب للقاء الإمام فلم يره. أما كثير منا فلم يصل حتى إلى هذه الدرجة، فذلك الرجل العالِم كان قد قطع شوطاً للقاء الإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وفينا من لم ينتهج الطريق بعدُ.

وكما أنّك تطلب من الشخص المنتن الذي أتى لزيارتك أن يذهب أوّلاّ ويزيل عنه الأوساخ والقاذورات ويرمي العقارب والديدان عنه ثم تقول له: تفضّل أهلاً وسهلاً فبابنا مفتوح لك، فكذلك الإمام صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) فاتح بابه لكلّ إنسان ولكنه يطلب منّا أن نتطهّر أوّلاً ثمّ نأتي للقائه.

إن الأرواح النجسة غير لائقة للقاء الإمام (عليه السلام)، والأعين الخطّاءة لا تستحقّ أن تطلّ على حضرته، والآذان المليئة بالمعاصي غير جديرة بسماع صوته، وأنّى لهذه الشفاه التي صدرت من بينها آلاف المعاصي أن تتشرّف بتقبيل يديه!

وإلاّ فلِمَ لا يسمح لنا الإمام (عليه السلام) بلقائه وهو أهل الكرم والجود؟ ألم يلتقِ السيد الفلاني والشيخ الفلاني والبقّال الفلاني والعطّار الفلاني بل وأشخاصاً أمّيين لا يعرفون القراءة والكتابة، فلماذا لا يسمح لي ولك نحن المتعلّمين؟ إن الذنوب هي التي تحول دون لقائنا بالإمام(عليه السلام)، فإنّ الإمام لا ينظر إلى أبداننا بل ينظر إلى قلوبنا وأرواحنا وعقولنا.

فلنعاهد الله في هذه المناسبة أن نبدأ بسلوك الطريق؛ فلعلّنا نبلغ المقصود بعد زمان طال أو قصر، فإنّ من سلك الطريق لابدّ وأن يصل، وصاحب الزمان (عليه الصلاة والسلام) يعرف عن قلبك وقلبي إن كنّا سالكي الطريق حقّاً أم لا؛ فإن علم صدقنا فسيأخذ بأيدينا. ولو أنّ أحدنا تقدّم إليه بمقدار خمسة في المائة من الطريق فإنّه (عجل الله تعالى فرجه الشريف) سيتقدّم إليه في الباقي ويفتح له ذراعيه، ولكن علينا أن نجعل أنفسنا أهلاً لذلك.

ذكرى المولد فرصة لمراجعة أنفسنا

لنعاهد الله سبحانه وتعالى على أن نكون عند مرور ذكرى مولد الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) في كلّ سنة أحسن من السنة السابقة. ولنبدأ الطريق بأن يسعى كلّ منا لتقليل نقاط ضعفه وإصلاح نفسه، فلو أصلحنا أنفسنا فإنّ صاحب الزمان (عليه السلام) هو الذي سيأتي إلينا قبل أن نذهب إليه.

لنخطّط لأرواحنا قبل أن نخطّط لبطوننا وأيدينا وبيوتنا وأهلينا ولنسِرْ قليلاً بهذا الاتّجاه لنحظى بلقيا المولى صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف).

ختاماً: بودّي أن أذكر شيئاً عسى أن نكون بذلك قد قدّمنا خدمة ولو صغيرة لمولانا صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)؛ فلعلّ كثيراً من الشيعة لا يعلم شيئاً عنه (صلوات الله وسلامه عليه)، والذنب في ذلك يعود علينا نحن المتعلّمين.

إننا بحاجة إلى مليارات النسخ من المطبوعات عن الإمام صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)؛ فإنّ نفوس العالَم لم تعُد بالملايين بل بلغت المليارات، فليخصّص كلّ واحد منكم منذ الآن مقداراً من المال يطبع فيه كتاباً عن صاحب الزمان (عليه السلام)، ولا مانع من طلب العون من أهله وأقربائه ومن زوجته وابنه وأخيه وأخته في هذا المجال بأن يضع سهماً من عنده وأسهماً من أقربائه وأصدقائه ثمّ يقوم بطبع الكتاب، ولا يُشترط أن يكون الكتاب ضخماً فكلٌّ حسب سعته. وإذا لم تستطع أن تعطي مبلغاً خلال يوم فقد تستطيع أن تعطيه خلال شهر، وقد تستطيع من خلال الاستعانة بأهلك وأقربائك وأصدقائك.

فهذا شيء بسيط وأقلّ ما يمكن أن نقوم به لخدمة صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف). وصلّى الله على محمّد وآله الطاهرين.

ــــــــــــــــــــــ

(1) ألقيت هذه المحاضرة في الأول من شعبان عام 1398 هـ  بمناسبة ذكرى  ميلاد منقذ البشرية الإمام المنتظر (عليه السلام) في الخامس عشر من الشهر.

(2) سورة القصص: 5 – 6.

(3) عن الإمام محمد الباقر عن أبيه زين العابدين عن جده أمير المؤمنين سلام الله عليهم في قولـه تعالى: (وَنُريدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذينَ اسْتُضْعِفُوا في الأَرْض وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثينَ) قال: هم آل محمد يبعث الله مهديّهم بعد جهدهم فيعزّهم ويذلّ عدوّهم. ذكره الطوسي في كتاب الغيبة: ص113.

(4) سورة المدّثر: 6.

(5) سورة البقرة: 264.

(6) سورة البقرة: 262.

(7) سورة طه: 37.

(8) سورة الصافات: 114.

(9) سورة آل عمران: 164.

(10) المنة بالمعنى الأخص.

(11) راجع مستدرك الوسائل: ج2 ص419 باب 64: استحباب الصبر على البلاء.

(12) سورة آل عمران: 185.

(13) عن سلمان الفارسي (رحمه الله) قال: دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يوماً فلما نظر إليّ قال: يا سلمان… ليحضرن إبليس وجنوده وكلّ من محض الإيمان محضاً، ومحض الكفر محضاً، حتى يؤخذ بالقصاص والأوتار والتراث ولا يظلم ربك أحداً، ويجرى تأويل هذه الآية (ونريد ان نمنّ على الذين استضُعفوا في الأرض…( الآية. مقتضب الأثر لأحمد بن عياش الجوهري: ص7.

(14) عن يعقوب بن شعيب قال: سألت أبا عبد الله عن قول الله عزّوجلّ: (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون( قال: هم الأئمة. الكليني في الكافي: ج1 ص219 ح2.

(15) بحار الأنوار: ج25 ص117 باب 4 جامع في صفات الإمام…

(16) هو آية الله العظمى السيد ميرزا مهدي الحسيني الشيرازي(قدس سره).

(17) مستدرك‏ الوسائل: ج16 ص259 ح11 باب 23: كراهة كراهة الضيف.

http://almawood.alhakeem.com/


more post like this