الإمام علی بن موسى الرضا الإمام الثامن کنیته أبو الحسن، ولقبه الرضا. (148 هـ – 203 هـ)، ولد فی المدینة ولقب بغریب الغرباء کونه دفن فی بلاد فارس بعیدا عن أرض أبائه .
نسبه :

هو: علی بن موسى بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن قریش بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
ألقابه الجلیلة :

أشهرها «الرضا»، سمّاه الله تبارک وتعالى بذلک؛ لأنّه کان رضیَّ الله عزّوجلّ فی سمائه، ورضیّ رسوله والأئمّة علیهم السّلام بعده فی أرضه. وقیل: لأنّه رضیَ به المخالف والمؤالف.
ومن ألقابه الحقّة: الصابر، والزکیّ، والرضیّ، والوفیّ، والولیّ، والفاضل، والصدّیق، والصادق.
نقش خاتمه :

«ما شاء الله، لا قوّة إلاّ بالله».
منصبه الإلهیّ :
الإمام الثامن من أئمّة الهدى أوصیاء رسول الله صلّى الله علیه وآله. قضى خمساً وثلاثین سنة فی ظلّ حیاة أبیه، وکانت مدّة إمامته عشرین سنة
تاریخ ولادته

فی روایةٍ یومَ الخمیس، وفی اُخرى یومَ الجُمعة، فی الحادی عشر من ذی القعدة الحرام، عام مئة وثمانیة وأربعین من الهجرة النبویّة المبارکة، أی بعد أیّام من شهادة جدّه الإمام جعفر الصادق علیه السّلام.. على روایة الشیخ المفید، وهو المشهور. أمّا على روایة الشیخ الصدوق ـ وتابَعَه علیها الشیخ الطبرسیّ ـ فولادته سنة مئة وثلاث وخمسین هجریّة، أی بعد خمسة أعوام من شهادة الإمام الصادق سلام الله علیه الذی قال لولده الکاظم موسى علیه السّلام: إنّ عالم آل محمّد علیه السّلام: لَفی صُلبک، ولیتنی أدرکته؛ فإنّه سَمیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام.
وهناک تاریخ غیر مشهور، یقول بولادة الإمام الرضا علیه السّلام عام مئة وواحد وخمسین.
محلّ ولادته الغرّاء : المدینة المنوّرة.
اُمّه :

قیل: اسمها «نجمة»، ویقال: «سَکَن النُّوبیّة»، وسُمّیت «أروى» و «سُمان»، واشتهرت بـ «تُکتَم»، یقول الشاعر:
ألا إنّ خیرَ الناس نَفْساً ووالداً
ورَهْطاً وأجداداً علیُّ المکرَّمُ
أتَتْنا به لِلعلم والحلم ثامناً
إماماً یؤدّی حجّةَ الله «تُکتَمُ»
وتُلقّب بـ «شقراء النُّوبیّة» و «الطاهرة»، وتکنّى بـ «اُمّ البنین». وکانت جاریة من أشراف العجم، ومن أفضل النساء فی عقلها ودینها.
إخوته وأخواته :

إبراهیم، العباس، القاسم، إسماعیل، جعفر، الحسن، أحمد، محمّد، حمزة، عبدالله، إسحاق، عبیدالله، زید، الحسین، الفضل، سلیمان، هارون.. وقد قَتل المأمون منهم جماعة وهم فی طریقهم إلى خراسان برفقة اُختهم السیّدة فاطمة المعصومة علیها السّلام. ومن الأخوات: فاطمة الکبرى، فاطمة الصغرى، زینب، رُقیّة، رقیّة الصغرى، حکیمة، آمنة، اُمّ أبیها، بُرَیهة، عائشة، حسنة، اُمّ سلمة، اُمّ کلثوم، کلثوم، علیّة، لُبابة، خدیجة، اُمّ جعفر، میمونة.
نساؤه :

1 ـ «سَبیکة» أو الخَیزُران، أمّ الإمام محمّد الجواد علیه السّلام، وهی من أهل بیت ماریّة القبطیّة زوجة النبیّ صلّى الله علیه وآله واُمّ ولده إبراهیم.
2 ـ اُمّ حبیبة بنت المأمون العبّاسیّ.
أولاده :

یذهب الکثیر من المؤرّخین إلى أنّه لم یکن للإمام الرضا علیه السّلام إلاّ ولده الوحید محمّد الجواد علیه السّلام. إلاّ أنّ بعض المصادر ذکرت له عدداً من الأبناء، هم: أبو محمّد الحسن، وجعفر، وإبراهیم، والحسین، وفاطمة، وعائشة على خبر غیر مشهور.
أصحابه ورواته :

وهم مئات، أشهرهم: أبو الصَّلت الهَرَوی، دِعبِل بن علیّ الخزاعیّ، الحسن بن علیّ بن فَضّال، الحسن بن علیّ الوَشّاء، زکریّا بن آدم القمّی، محمّد بن إسماعیل بن بُزَیغ، الریّان بن الصلت، محمّد بن سنان، الحسن بن محبوب، الحسن بن سعید الأهوازیّ، صفوان بن یحیى البجلیّ، عبدالله بن مبارک النهاوندیّ…
شعراؤه :

دعبل الخزاعیّ، إبراهیم بن العبّاس الصولیّ.
بوّابه :

محمّد بن الفرات.
کتبه : سبعة، ذکرها السیّد محسن الأمین العاملیّ فی أعیان الشیعة بتفصیل.
الحکّام المعاصرون :

وهم ستّة، على هذا الترتیب:
1 ـ أبو جعفر المنصور الدوانیقیّ (136 ـ 158هـ).
2 ـ المهدی العبّاسیّ (158 ـ 169هـ).
3 ـ الهادی العبّاسیّ (169 ـ 170هـ).
4 ـ هارون الرشید (170 ـ 193هـ).
5 ـ محمّد الأمین (193 ـ 198هـ).
6 ـ عبدالله المأمون (196 ـ 218هـ).
وقائع مهمّة فی حیاته المبارکة :

أ. شهادة والده الإمام الکاظم علیه السّلام بالسمّ دُسّ إلیه بأمرٍ من هارون الرشید، بعد نقله من سجن إلى سجن سنوات مدیدة. کان ذلک عام 183هـ.
ب. الحرب الدامیة التی دارت بین الأمین وأخیه المأمون، والتی انتهت بغلبة المأمون الذی نقل عاصمته إلى «مَرُو».
ج. إشخاصه علیه السّلام مُکرَهاً إلى خراسان من مدینة جدّه الرسول صلّى الله علیه وآله، وذلک بأمرٍ من المأمون، یرید بذلک إخماد ثورات العلویّین، وتطویق حرکة الإمام الرضا علیه السّلام وعزله عن الأمّة. فضجّت المدینة بالبکاء؛ لفراق إمامها وإخبار أهله أنّه سیموت فی غربة، ولیس لسفره من عودة. کان ذلک أواخر سنة 199هجریّة.
د. ودّع الإمام علیّ الرضا علیه السّلام أهله وعیاله، وأهل المدینة وأصحابه، ثمّ کانت له زیارة خاصّة لجدّه رسول الله صلّى الله علیه وآله، وزیارة لبیت الله الحرام ووداع خاصّ لفلذة کبده محمّد الجواد ولده علیه السّلام.
وتوجّه بعد ذلک إلى خراسان.. مارّاً بالقادسیّة والنِّباج والبصرة والأهواز وأربُق ومَفازة ـ وقیل: قمّ ـ، وتوقّف فی نیسابور، حیث کان له حدیث سلسلة الذهب، بل کان له فی کلّ منزل ومدینة لقاءات ووقائع وکرامات. بعدها اتّجه إلى قریة الحمراء ورباط سعد، ثمّ إلى سناباذ وطوس، ودار حمید بن قُحطُبة، وسَرَخْس.. حتّى نزل فی مَرْو، فاستقبله فیها المأمون سنة 200هجریّة.
هـ. وفی مَرْو عرض علیه المأمون الخلافة، فی خطّة خبیثة، فرفض الإمام عرضه، فعرض علیه ولایة العهد بإصرار، فلم یقبلها الإمام علیه السّلام إلاّ بعد التهدید الجدّیّ بالقتل، مشترطاً ألاّ یعیّن ولا یعزل أحداً، ولا یتحمّل أعباء مسؤولیات الحکومة المنحرفة.
و. وبعد أن تمّت البیعة للإمام الرضا علیه السّلام بولایة العهد، کانت له خطبة مدوّیة، ومجالس لقضاء حوائج الناس. وقد ضُربت فی هذا العهد باسمه الدراهم والدنانیر، وهی التی عُرفت بالسِّکّة الرضویّة، وکان لها شرفها الخاصّ وبرکتها الشهیرة.
ز. عقد له المأمون مجالس عدیدة للمناظرة والاحتجاج، فعبّأ له علماء الیهود والنصارى والزرادشت والصابئة والمجوس، وعلماء الفلسفة والکلام والمنطق، وعلماء المذاهب الاُخرى.. فما کان من الإمام علیّ بن موسى الرضا صلوات الله علیه إلاّ أن أفحمهم بأدلّته القاطعة، بل أذهلهم حین أوقفهم على ما عندهم، وأدانهم من أفواههم، وجابههم بما ألزموا به أنفسهم.
فمنهم مَن انهزم، ومنهم من أذعن، ومنهم من أسلم، فخاب المأمون وذهبت جهوده أدراج الریاح، وثبت للعدوّ والصدیق، وللمؤلف والمخالف عظمة إمامة الرضا سلامُ الله علیه، وأنّه بحقّ وصیّ رسول الله وخلیفته، وعالمُ آل محمّد سلام الله علیهم جمیعاً.
ح. أخذ المأمون تدریجیّاً بنقل عاصمته من «مرو» إلى «بغداد»؛ وذلک باقتراح وطلب من الإمام الرضا علیه السّلام. وفی «سَرَخس» دبّر المأمون عملیّة اغتیال وزیره الفضل بن سهل.
ط. لم یبرح الإمام علیّ بن موسى الرضا علیه السّلام من توجیه نصائحه وإرشاداته إلى المأمون، لرعایة حرمة الدین ورعایة شؤون الأمة، والکفّ عن الظلم. وربّما وبّخ المأمون ودعاه إلى الإنصاف والعفو عن الرعیّة.
فکان أن کبر على المأمون ذلک، فجاشت فی نفسه أحقاد بنی العبّاس ونیران حسدهم، وتسرّبت إلى قلبه الوساوس، یخشى على سلطته أن تذهب، أو أن تنصرف قلوب الناس وعقولهم إلى الإمام الرضا علیه السّلام، فأخذ یفکّر ـ جادّاً ـ فی التخلّص منه.
شهادته :

أجمعت المصادر من الخاصّة والعامّة ـ أو کادت ـ على أمرین:
الأوّل ـ أنّ الإمام الرضا سلام الله علیه قضى شهیداً.
الثانی ـ أنّ قاتله هو المأمون العبّاسیّ، حیث أمر غلاماً له أن یفتّ حبّ الرمّان بأظفار مسمومة بسمّ خاص، وأن یزرق السمّ فی عنقود من عنب.. فقدّم ذلک للإمام علیه السّلام، فقضى شهیداً فی طوس، فی قریة یُقال لها سَناباد فی نُوقان.
مدفنه :

خشی المأمون الفضیحة، ففرّق الناس، وغُسّل أبو الحسن الرضا علیه السّلام مِن قِبل ابنه الجواد علیه السّلام لیلاً، ثمّ صلّى علیه ودفنه فی البقعة التی استُشهد فیها، وکان الإمام الرضا علیه السّلام قد وصفها لأبی الصلت الهرویّ ـ أحد أصحابه المقرّبین ـ ذاکراً له غدرة المأمون به، وما سیجری من بعد شهادته.
عمره وتاریخ شهادته :

استُشهد الإمام الرضا علیه السّلام یوم الثلاثاء فی آخر صفر، أو السابع عشر منه، سنة 203 من الهجرة الشریفة، وذلک عن عمرٍ مبارک یُقدّر بخمسةٍ وخمسین عاماً.
قبره الطاهر :

وُضع علیه ضریح یزهو بهاءً وجلالاً، تعلوه على الضریح قبّة ذهبیّة تشعّ نوراً وعزّاً وسموّاً. ویتوافد على روضته الشریفة ملایین المسلمین کلّ عام، یقصدونه من مشارق الأرض ومغاربها، ساکبین عند عتبته المقدّسة دموع الولاء، ومجدّدین معه العهد، وعاقدین عنده میثاق الولایة.
أمّا الکرامات التی ظهرت عند القبر المطهرّ فهی کثیرة مستمرة یمکن أن تکون مجلّدات کبیرة.
مؤلفات الإمام الرضا علیه السلام :
• ما کتبه إلى محمد بن سنان فی جواب مسائله عن علل الأحکام.
• العلل کما نقله عنه الفضل بن شاذان.
• ما کتبه إلى المأمون من محض الإسلام، وشرائع الدین. وهذه الثلاثة نقلها الصدوق فی عیون أخبار الرضا.
• الرسالة الذهبیة فی الطب.
• ما کتبه إلى المأمون فی جوامع الشریعة.
• صحیفة الرضا.
وفاته :

استشهد فی 17 صفر من سنة 203 للهجرة ودفن فی مدینة مشهد المقدسه فی بلاد فارس.
مرقده :

یقع المرقد المطهر فی وسط مدینة مشهد والتی تبعد مسافة 924کم عن العاصمة طهران، یحیط بالمشهد دوار تتفرّع منه شوارع تؤدی إلى کافة أرجاء مدینة مشهد، ویحدّ المشهد من الشمال محلة نوغان، ومن الجنوب شارع الإمام الرضا (علیه السّلام) ودوار بیت المقدس، ومن الجنوب الغربی شارع نواب صفوی، ومن الشمال الشرقی شارع آیة اللّه الشیرازی.
التأسیس :

إنَّ المکان الذی فیه الضریح الطاهر للإمام الرضا (علیه السّلام) کان سابقاً داراً لحمید بن قحطبة الطائی أحد قادة أبی مسلم الخراسانی، وعندما توفی هارون الرشید عام 193هـ دفن فی هذا المکان وأقام ولده المأمون على قبره قبة سمیّت فیما بعد (القبة الهارونیة). ولما استشهد الإمام مسموماً جیء بجثمانه الشریف ودفن بالقرب من قبر هارون الرشید، غیر أنَّ هذه القبة دمّرت عام 380هـ على ید الأمیر (سبکتکین) تدمیراً کاملاً، فأصبح مرقد الإمام الرضا (علیه السّلام) المزار الوحید فی خراسان الذی حظی بالتقدیس والإکبار حیث وضع السلطان مسعود بن سبکتکین على القبر الشریف ضریحاً مذهباً لتمییز قبر الإمام المقدس ولیصبح ملاذاً للمنکوبین وملجأ لذوی الحاجات وأصبحت المدینة لا تعرف إلاَّ باسم مشهد الرضا (علیه السّلام) بعد أن کانت تعرف بطوس وسناباد.
التوسعة والإعمار :

قام الملوک الدیالمة بتعمیر قبر الإمام الرضا (علیه السّلام) ، وبعد أن خربه الأمیر سبکتکین بقی خراباً لا یجرؤ الشیعة الإمامیة على عمارته خوفاً من أعدائهم. وفی سنة 512هـ جدّد أبو طاهر شرف الدین القمی الوزیر الشیعی للسلطان سنجر السلجوقی قبة المرقد الطاهر ولـم تزل عمارته قائمة إلى أن خربها التتر، ولکن السلطان محمَّد خدا بنده حفید هولاکو قام بتجدید عمارة المرقد فیما بعد. وفی عهد السلطان میرزا شاه رخ الکورکانی تـمّ فی سنة 809هـ تعمیر المشهد، وقامت زوجته الأمیرة کوهر شاد بالعنایة بالمشهد وبناء المسجد المتصل بالمشهد والمسمى باسمها.
وفی سنة 932هـ أمر الشاه طهماسب الصفوی بتذهیب قبة المرقد، کما أقام منارة مذهبة ونصب حول المرقد ضریحاً من الذهب.
وفی سنة 1010هـ قام الشاه عباس الکبیر بإعمار المشهد وتوسیع الصحن وتذهیب قبة المرقد وفی سنة 1020هـ بنى الإیوان الشمال والشرقی والغربی.
وفی سنة 1086هـ أمر الشاه سلیمان الصفوی بتعمیر قبة المشهد وتذهیبها على إثر سقوطها بسبب الزلزلة التی حدثت سنة 1084هـ.
وفی سنة 1153هـ اعتنى نادر شاه بالمشهد وقدم للروضة المطهرة قندیلاً من الذهب المرصع مع القفل الذهبی المرصع.
وفی عهد فتح علی شاه القاجاری بوشر فی سنة 1223هـ بتشیید صحن المشهد الجدید.
وفی عهد محمَّد شاه تـمّ فی سنة 1260هـ تزیینه بالقاشانی وأکمل ناصر الدین شاه تذهیب إیوان الصحن الذی بناه فتح علی شاه.
وفی سنة 1401هـ وبعد انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران بدأت عملیات الإعمار والتوسعة الکبیرة للمشهد الشریف إذ بوشر بإنشاء عمارات ومعالـم جدیدة ألحقت بالمشهد، وأحداث وترمیم المحاریب والزوایا، وأحداث صحون وأروقة جدیدة کذلک ألحقت بالمشهد المکتبات والمؤسسات والمراکز الثقافیة وتـمّ تطویر مرافق الراحة والخدمات للزوار الذین یتوافدون یومیاً على المرقد الشریف.
المعالـم :

یقع ممر الضریح الطاهر فی وسط الأبنیة التابعة له، والأبنیة التی تحیط به عبارة عن صحن الدار القدیمة والجدیدة، ومسجد کوهر شاد والأروقة. یوجد فی داخل مقر الضریح الکثیر من نفائس القاشانی القیمة والمخطوطات الرائعة وعلى المرقد الطاهر قبة ارتفاعها 31م قشرها الخارجی مطلی بالذهب وفی دائرها کتابة عربیة واضحة، وفوق إیوان الذهب تشاهد منارة متلألئة مذهبة تقابلها منارة أخرى فوق إیوان شاه عباس. ویضمّ الحرم مئذنتین مذهبتین تقعان فی الصحن القدیـم قاعدة إحداهما فی الضلع الجنوبی، وقاعدة الأخرى فی الضلع الشمالی من الصحن، یضمّ المشهد عدّة صحون تـمّ توسعتها مؤخراً وهی صحن القدس مقابل مسجد کوهر شاد، وتبلغ مساحته 4672م2، وصحن الجمهوریة الإسلامیة الذی یقع بین محراب الشیخ البهائی ومحراب الشیخ الطوسی وتبلغ مساحته 40 ألف متر مربع ویرتبط هذا الصحن عن طریق رواق دار الولایة بالحرم المطهر، وهنالک صحن الإمام الخمینی (قدس) وصحن الحریة وصحن الثورة ویشتمل المرقد على عدّة أروقة وعددها 20 رواقاً مجموع مساحتها 7520م2 وأهمها رواق دار الولایة الذی یعتبر أکبر الأروقة إذ تبلغ مساحته 2700م2 ویرتبط بالحرم وبعض الصحون والمقامات بطرق عدیدة. ویحیط بالمشهد مکتبة عامرة تقع بین محراب الشیخ الطوسی، ومحراب الطبرسی مشیّدة على مساحة قدرها 29456م2 ومتکونة من ثلاثة طوابق. وهنالک قبة محلاة بالقاشانی الفاخر ترتفع فوق مسجد کوهر شاد الذی یمتد جنوبی المشهد الشریف، وفی وسط صحن المسجد مصلّى یُسمّى مصلّى المرأة العجوز (بیرزن)، فی المشهد أربعة أبراج کبیرة شیّدت على البرج الغربی ساعة کبیرة وتستعمل منارة البرج الشرقی کـ (طبل خانة) تستخدم لتحیة الامام علیه السلام وذلک فی المناسبات الخاصة مثل فی یوم ولادته اوفی حال حدوث حالة من کراماته مثل شفاءه لمریض صعب العلاج باذن الله، وفی الجهة الجنوبیة من المشهد شیّدت دار کانت تعرف بدار السیادة بنتها الأمیرة کوهر شاد، علّق فی أحد جدرانها صحن مدور یُقال إنَّه الصحن المشؤوم الذی قُدّم فیه العنب المسموم للإمام الرضا (علیه السّلام) وأمام البوابة الجنوبیة للصحن التی بناها نادر شاه بنى بئر مثمنة الأضلاع مغطاة تسمّى (سقاخانة نادری). وفی وسط الصحن من جهة الغرب یوجد حوض الماء(1) (2) (3).
تحقیق راسخون ، المراجع :
1. جولة فی الأماکن المقدسة، السیِّد إبراهیم الموسوی، الزنجانی، ص 142، ط 1، سنة 1985م
2. مزارات أهل البیت وتاریخها، محمَّد حسین الجلالی، ص 194، ط 3، سنة 1995م، بیروت
3. موسوعة العتبات المقدسة، جعفر الخلیلی، ج 11، ط 2، سنة 1987م، بیروت

http://ar.rasekhoon.net/

more post like this