نسبه الشریف :

الإمام بعد أبی محمد الحسن العسکری و ثانی عشر أئمة المسلمین و خلفاء الله فی العالمین و ثالث المحمدین وهو المسمى باسم رسول الله صلى ‏الله‏ علیه‏ وآله المکنى بکنیته ابن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسى بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم ‏السلام.
و جاء فی کثیر من الأخبار النهی عن تسمیته مثل لا یحل لکم ذکره باسمه أو لا یحل لکم تسمیته أو لا یحل ذکره باسمه حتى یخرج فیملؤ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت ظلما و جورا و سئل أمیر المؤمنین علیه ‏السلام عن اسمه فقال أما اسمه فلان حبیبی و خلیلی عهد إلی أن لا أحدث باسمه حتى یبعثه الله عز و جل و هو مما استودع الله عز و جل رسوله فی علمه ولأجل ذلک کان یعبر عنه علیه ‏السلام فی الأخبار و کلام الرواة بالصاحب و القائم و صاحب الزمان و صاحب الدار و الحضرة و الناحیة المقدسة و الرجل و الغریم و الغلام و غیر ذلک و لا یصرحون باسمه.
(قال المفید علیه الرحمة) و الغریم رمز کانت الشیعة تعرفه قدیما بینها و یکون خطابها علیه للتقیة و حمل الصدوق و جملة من الأصحاب النهی الوارد فی هذه الأخبار على ظاهره فأفتوا بالتحریم و یمکن الحمل على الکراهة لحکمة لا یعلمها إلا الله تعالى و لا ینافیه التشدید الوارد فی الأخبار البالغ إلى حد التکفیر و یؤید الکراهة التصریح باسمه فی بعض الأحادیث کحدیث اللوح الذی دفعه رسول الله صلى ‏الله‏ علیه‏ وآله إلى فاطمة علیها السلام و فیه أسماء الأئمة علیهم ‏السلام و غیره و یمکن الحمل على وقت الخوف علیه کزمن الغیبة الصغرى و یدل علیه ما فی بعض التوقیعات ملعون من سمانی فی محفل من الناس أو من سمانی فی مجمع من الناس باسمی فعلیه لعنة الله .
و قول عثمان بن سعید العمری حین قیل له فالاسم قال إیاک أن تبحث عن هذا فإن عند هذا القوم أن هذا النسل قد انقطع و قوله أیضا لما سئل عن الاسم محرم علیکم أن تسألوا عن ذلک و لا أقول هذا من عندی و لیس لی أن أحلل و أحرم و لکن عنه علیه‏ السلام فان الأمر عند السلطان أن أبا محمد علیه‏ السلام مضى و لم یخلف ولدا و إذا وقع الاسم وقع الطلب فاتقوا الله و أمسکوا عن ذلک (و ما فی بعض التوقیعات) إن دللتم على الاسم أذاعوا و إن عرفوا المکان دلوا علیه و فی بعضها إن وقفوا على الاسم أذاعوه و إن وقفوا على المکان دلوا علیه (و قول الباقر علیه‏ السلام ) حین قال له الکابلی أرید أن تسمیه لی حتى أعرفه باسمه: سألتنی و الله یا أبا خالد عن سؤال مجهد سألتنی بأمر لو کنت محدثا به أحدا لحدثتک و سألتنی عن أمر لو أن بنی فاطمة عرفوه حرصوا على أن یقطعوه بضعة بضعة .
و ینافیه ما مر من أنه یحرم علیهم تسمیته ثم قوله أنه سمی رسول الله صلى ‏الله‏ علیه‏ وآله و کنیه الذی علم به أسمه فدل على تحریم التصریح لحکمة و الخوف لا یتفاوت فیه الحال بین التصریح و أنه سمی رسول الله صلى ‏الله‏ علیه‏ وآله و ینافیه أیضا ما مر فی بعضها من أنه لا یحل تسمیته حتى یخرج أو حتى یظهره الله و یمکن الجمع بأن التصریح بالاسم مکروه مطلقا و التسمیة صریحا و کنایة محرمة فی زمن الخوف و بذلک یرتفع جمیع التنافی بین الأخبار و الله أعلم.
ولد المهدی علیه‏ السلام لیلة النصف من شعبان سنة خمس و خمسین و مائتین بسر من رأى فی أیام المعتمد قال المفید و لم یخلف أبوه ولدا ظاهرا و لا باطنا غیره و خلفه غائبا مستترا و کانت سنه عند وفاة أبیه خمس سنین« آتاه الله فیها الحکمة و فصل الخطاب و جعله آیة للعالمین و آتاه الله الحکمة کما آتاها یحیى علیه‏ السلام صبیا و جعله إماما فی حال الطفولیة الظاهرة کما جعل عیسى ابن مریم علیه‏ السلام فی المهد نبیا .
أمه :

أم ولد یقال لها نرجس کانت خیر أمة (و فی روایة) أن اسمها الأصلی ملیکة
یروى أنها من نسل شمعون الصفا وصی المسیح عیسى بن مریم وکانت ابنة قیصر الروم فی عهد الحسن العسکری (1).
ولدت نرجس فی القسطنطینیة ورأت فی منامها السید المسیح یبشرها بأنها ستتزوج من الحسن العسکری. وفی إحدى انتقالاتها وقعت اسیرة فی ید المسلمین وجیئ بها إلى بغداد. وتقول الروایات انه فی هذه الأثناء وجه علی الهادی أبو الحسن العسکری، أحد خاصته من سامراء إلى بغداد مع رسالة منه باللغة الرومیة(الیونانیة)، وأوصاه بتسلیم هذه الرسالة إلى فتاة اسیرة جلیلة فی سوق النخاسة، وقد وصف له بالتفاصیل طبیعة المکان وشکل الفتاة. بعد أن وصف للرسول المکان والشیخ البائع والأسیرة الجلیلة، وحمّله مائتین وعشرین دیناراً، لیدفعها ثمناً لمالکها. هنالک فی بغداد فی سوق العبید ناول المبعوث کتاب الهادی إلى الفتاة التی کانت ترفض بأباء ان یقترب منها أی أحد. حینها قرأت الرسالة انخرطت بالبکاء وراحت تصرخ مهددة بالانتحار إن لم یوافق النخاس على بیعها إلى ذلک المبعوث. فساوم الرسول الشیخ البائع، حتى توقف عند الثمن الذی أرسله الهادی فدفعه إلیه، ونقلها بتجلیل واحترام إلى سامراء. فلما دخلت على الهادی رحب بها کثیراً، ثم بشرها بولد یولد لها من ابنه الحسن العسکری یملک الدنیا شرقاً وغرباً ویملأ الأرض قسطاً وعدلاً. ثم بعد ذلک أودعها عند أخته ” حکیمه ” بنت الامام الجواد علیه السلام لتُعلمها الفرائض والأحکام، فبقیت عندها أیاماً. بعدها وهبها الهادی ابنه الحسن العسکری فتزوجها، وهی فی مقتبل العمر.(2)
کنیته ولقبه :

(کنیته) : ککنیة رسول الله صلى ‏الله ‏علیه ‏و آله و یکنى أیضا بأبی جعفر .
(لقبه) : الحجة و المهدی و الخلف الصالح و القائم المنتظر و صاحب الزمان و أشهرها المهدی
فیما جاء فی ولادة المهدی علیه السلام :
روى الصدوق فی إکمال الدین و الکلینی فی الکافی و الشیخ فی کتاب الغیبة بألفاظ متقاربة عن بشر بن سلیمان النخاس و هو من ولد أبی أیوب الأنصاری و أحد موالی أبی الحسن و أبی محمد العسکریین و جارهما بسر من رأى (قال) کان مولای أبو الحسن الهادی علیه‏ السلام فقهنی فی علم الرقیق فکنت لا أبتاع و لا أبیع إلا بإذنه فاجتنبت بذلک موارد الشبهات حتى کملت معرفتی فیه و أحسنت الفرق فیما بین الحلال و الحرام فأتانی لیلة کافور الخادم فقال مولانا أبو الحسن علی بن محمد العسکری یدعوک فأتیته فقال لی یا بشر إنک من ولد الأنصار و هذه الموالاة لم تزل فیکم یرثها خلف عن سلف و أنتم ثقاتنا أهل البیت و أنی مشرفک بفضیلة تسبق بها الشیعة فی الموالاة بسر أطلعک علیه و أنقذک فی ابتیاع أمة فکتب کتابا لطیفا بخط رومی و لغة رومیة و طبع علیه بخاتمه و أعطانی مائتین و عشرین دینارا فقال خذها و توجه بها إلى بغداد و أحضر معبر الفرات ضحوة یوم کذا فإذا وصلت إلى جانبک زوارق السبایا فستحدق بهن طوائف المبتاعین من وکلاء قواد بنی العباس و شرذمة من فتیان العرب فاشرف من العبد على عمر بن یزید النخاس عامة نهارک إلى أن تبرز جاریة صفتها کذا و کذا لابسة حریرتین صفیقتین تمتنع من العرض و لمس المعترض و تسمع صرخة رومیة من وراء ستر رقیق.
فاعلم أنها تقول وا هتک ستراه فیقول بعض المبتاعین علی بثلاثمائة دینار فقد زادنی العفاف فیها رغبة فتقول له بالعربیة لو برزت فی زی سلیمان بن داود و علی شبه ملکة ما بدت فیک رغبة فاشفق على مالک فیقول النخاس فما الحیلة و لا بد من بیعک فتقول الجاریة و ما العجلة لا بد من اختیار مبتاع یسکن قلبی إلیه و إلى وفائه و أمانته فعند ذلک قل له أن معک کتابا ملصقا لبعض الأشراف بلغة رومیة و وصف فیه کرمه و وفاءه و نبله و سخاءه فناولها لتتأمل منه أخلاق صاحبه فإن مالت إلیه و رضیته فأنا وکیله فی ابتیاعها قال بشر فامتثلت جمیع ما حد لی مولای أبو الحسن علیه‏ السلام فلما نظرت فی الکتاب بکت بکاء شدیدا و قالت له بعنی من صاحب هذا الکتاب و حلفت بالمحرجة و المغلظة إنه متى امتنع عن بیعها منه قتلت نفسها فما زلت أشاحه فی ثمنها حتى استقر الأمر على مقدار ما کان أصحبنیه مولای من الدنانیر فاستوفاه و تسلمت الجاریة ضاحکة مستبشرة و انصرفت بها .
فی إکمال الدین :ان الامام ابا محمد علیه السلام بعث الی عمته حکیمه فقال یا عمة اجعلی إفطارک اللیلة عندنا فإنها لیلة النصف من شعبان فإن الله تبارک و تعالى سیظهر فی هذه اللیلة الحجة و هو حجته فی أرضه فقالت و من أمه قال نرجس قالت له جعلنی الله فداک والله ما بها أثر فقال هو ما أقول لک قالت فجئت فلما سلمت و جلست جاءت تنزع خفی و قالت لی یا سیدتی کیف أمسیت فقلت بل أنت سیدتی و سیدة أهلی فأنکرت قولی و قالت ما هذا یا عمة فقلت یا بنیة إن الله سیهب لک فی لیلتک هذه غلاما سیدا فی الدنیا و الآخرة فجلست و استحیت ثم قال لی أبو محمد علیه‏ السلام إذا کان وقت الفجر یظهر لک بها الحبل لأن مثلها مثل أم موسى لم یظهر بها الحبل و لم یعلم بها أحد إلى وقت ولادتها لأن فرعون کان یشق بطون الحبالى فی طلب موسى و هذا نظیر موسى علیه‏ السلام قالت حکیمة فلما فرغت من صلاة العشاء الآخرة أفطرت و أخذت مضجعی فرقدت فلما کان فی جوف اللیل قمت إلى الصلاة ففرغت من صلاتی و هی نائمة لیس بها حادث ثم جلست معقبة ثم انتبهت و هی راقدة ثم قامت فصلت فدخلتنی الشکوک فصاح أبو محمد من المجلس لا تعجلی یا عمة فإن الأمر قد قرب فقرأت ألم السجدة و یس فبینما أنا کذلک إذ انتبهت فزعة فوثبت إلیها فقلت اسم الله علیک ثم قلت تحسین شیئا قالت نعم فقلت لها اجمعی نفسک و اجمعی قلبک ثم أخذتنی فترة و أخذتها فترة فانتبهت بحس سیدی فکشفت الثوب عنه فإذا به ساجد یتلقى الأرض بمساجده فضممته إلی فإذا به نظیف منظف فصاح بی أبو محمد علیه‏ السلام هلمی إلی ابنی یا عمة فجئت به إلیه فوضع یده تحت إلیتیه و ظهره و وضع قدمیه على صدره ثم أدلى لسانه فی فیه و أمر یده على عینیه و سمعه و مفاصله ثم قال تکلم یا بنی فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له و أشهد أن محمدا رسول الله صلى ‏الله ‏علیه ‏و آله ثم صلى على أمیر المؤمنین و على الأئمة إلى أن وقف على أبیه ثم أحجم فلما أصبحت جئت لأسلم على أبی محمد فافتقدت سیدی فلم أره فقلت جعلت فداک ما فعل سیدی فقال استودعناه الذی استودعته أم موسى فلما کان الیوم السابع جئت فقال هلمی إلی ابنی ففعل به کالأول ثم أدلى لسانه فی فیه کانه یغذیه لبنا أو عسلا ثم قال تکلم یا بنی فقال أشهد أن لا إله إلا الله و ثنى بالصلاة على محمد و على أمیر المؤمنین و الأئمة علیهم‏ السلام حتى وقف على أبیه ثم تلا هذه الآیة و نرید أن نمن على الذین استضعفوا فی الأرض و نجعلهم أئمة و نجعلهم الوارثین و نمکن لهم فی الأرض و نرى فرعون و هامان و جنودهما منهم ما کانوا یحذرون (و روى) الصدوق فی إکمال الدین أیضا أن أبا محمد علیه‏ السلام أمر أن یشتری عشرة آلاف رطل خبزا و عشرة آلاف رطل لحما و یفرق و عق عنه بکذا و کذا شاة. (3)
أوصافه النورانیّة :

روى أبو داود بسنده عن أبی سعید الخُدریّ قال: قال رسول الله صلّى الله علیه وآله: المهدیّ منّی، أجلى الجبهة، أقنى الأنف.
کما رُوی عن النبیّ الأعظم صلّى الله علیه وآله وسلّم فی وصف وصیّه الآخِر وحفیده المنتظر روایات عدیدة، جاء فیها أنّه: أشَمّ الأنف، أجلى أقنى، أجلى الجبین، أفرَق الثَّنایا، أعلى الجبهة، أزَجّ أبلَج أعیَن، کثّ اللحیة، أکحَل العینَین، بَرّاق الثنایا، فی وجهه القدسیّ خال، وفی کتفه علامة النبیّ صلّى الله علیه وآله.
وروى أبو عبدالله محمّد بن یوسف الکنجیّ الشافعیّ فی ( البیان فی أخبار صاحب الزمان ص 96 ) بسنده عن حذیفة قال: قال رسول الله صلّى الله علیه وآله: المهدیّ من وُلْدی، وجهه کالکوکب الدُّرّیّ، اللون لونٌ عربیّ، والجسم جسم إسرائیلیّ. قال الشیخ المجلسیّ: المراد من قوله جسمه جسم إسرائیلیّ، أی طویل القامة، عظیم الجثّة. والمراد من قوله: کالکوکب الدُّریّ، أی مضیء کما أنّ الکوکب یُضیء. وقیل أیضاً فی معنى التشبیه بالجسم الإسرائیلیّ ـ نسبة إلى بنی یعقوب علیه السّلام ـ: أنّه حنطیّ اللون، مستقیم القامة، أقرب إلى الطول منه إلى القِصر.
• فیما روى الشیخ جمال الدین یوسف بن علیّ المَقْدسیّ الشافعیّ، بسنده عن أبی عبدالله الحسین بن علیّ، قال: لو قام المهدیّ لأنکره الناس؛ لأنّه یرجع إلیهم شابّاً موفّقاً، وإنّ من أعظم البلیّة أن یخرج إلیهم صاحبهم شابّاً وهم یظنّونه شیخاً کبیرا.
• وقد وصفه أمیر المؤمنین علیه السّلام جدّه فقال: إنّه أجلى الجبین، أقنى الأنف..، أبلج الثنایا، بفخذه الیُمنى شامة.
• وفی خطبة له علیه السّلام رواها عنه حفیده الإمام محمّد الباقر علیه السّلام أنّه قال وهو على المنبر: یخرج رجل من وُلْدی فی آخر الزمان، أبیض اللون، مُشرَب بالحمرة، عریض الفخذین، عظیم مُشاش المنکبین، شامة على لون جلده، وشامة على شبه شامة النبیّ صلّى الله علیه وآله.
• وروى ابن مسعود وحذیفة أن النبیّ صلّى الله علیه وآله وصف المهدیّ صلوات الله علیه وآله فقال: خَلْقه خَلْقی. کما روى جابر الأنصاریّ أنّه صلّى الله علیه وآله قال: أشبه الناس بی خَلْقاً وخُلقاً.
فهو سلام الله علیه أشبه الناس حُسناً برسول الله صلّى الله علیه وآله، وأجمل الناس وجهاً وأحسنهم سَمْتاً، قد أشرق وجهه بنور الإمامة.. وقد وصف واصف ـ وأنّى له إدراک جمال المولى المهدیّ صلوات الله علیه! ـ فقال:
طَلَع الجمالُ بوجهـهِ الوضّـاحِ
وسَرى النسیمُ بوجهـهِ الفَیّـاحِ
رشأٌ کأن جبیـنه صـبـحٌ بـدا
أو أنّـه نـورٌ لـکـلِّ صبـاحِ
ناشدتُه: أنت الهلال ؟ أجـابنی:
طَوقُ الهلال یکون نقشَ وشاحی
لم أدرِ مِن لطفٍ تکوّن جسمُـهُ
أم أنّـه مِـن عـالَـم الأرواحِ
ماءُ الشبـابِ بخـدّهِ مُتَرقـرقٌ
کزجاجةٍ ضُمّت على مصـباحِ
قد قلت لما أن تـجلّى وجـههُ:
سبحانَ ربّی خالق الإصبـاحِ!
• وفی الروایات الخاصّة أنّ عمر بن الخطّاب سأل أمیر المؤمنین علیه السّلام عن المهدیّ ما صفته ؟ فقال: هو شابّ مربوع، حسن الوجه، حسن الشعر، یسیل شعره على منکبیه، ویعلو نورُ وجهه سوادَ لحیته ورأسه.
• وفی ذکر علامته عجّل الله تعالى فرَجَه، قال الإمام علیّ بن موسى الرضا علیه السّلام: علامته أن یکون شیخَ السنّ، شابَّ المنظر، حتّى أنّ الناظر إلیه لَیحسبه ابن أربعین سنةً أو دونها، وإنّ من علاماته أن لا یهرم بمرور الأیّام واللیالی علیه حتّى یأتیَ أجله.
• وفی جملة الروایات المتعرّضة لأوصافه الشریفة جاءت هذه العبارات فی ( بحار الأوار ـ ج 51 ): أنّه ناصح اللون، واضح الجبین، أبلَج الحاجب ( أی مفترِّقه )، مسنون الخدّ ( أی طویله )، أقنى الأنف ( أی مستویه )، أشمّ ( أی مرفوع الرأس )، أروَع ( أی یُعجبک بحُسنه )، کأنّ صفحة غُرّته کوکب دُرّیّ، بخدّه الأیمن خال، وبرأسه وَفرَة ( وهی ما سال من الشعر على الأُذن )، له سَمت، ما رأت العیون أقصدَ منه، ولا أعرف حُسناً وحیاءً.
أمّا عناصره الروحیّة والمعنویة فلها شرح یطول إذا تناول: سعةَ علومه، وزهدَه، وصبره، وعبادته، وشجاعته، وصلابته فی الحقّ، وسخاءه.. وقد کان نقش خاتمه: «أنا حُجّته وخاصّته». وهو بحقّ کذلک، إذ هو المعصوم الرابع عشر ، والإمام الثانی عشر من أوصیاء رسول الله صلّى الله علیه وآله وخلفائه.
الغیبة الصغرى :

موضوع الغیبة له الکثیر من الابعاد والأبحاث ملخصه :
فبعد الإعلان عن نفسه والصلاة على جنازة أبیه أمام الملأ وبعدما بدأت السلطة العباسیة فی الاستقصاء عنه غاب الإمام عن الأنظار وأن الغیبة لیست شیء مستحیل أو غیر منطقی فکما غاب عیسى فی عقیدة أغلب المسلمین وکما یرى بعض المسلمین أیضا أن الخضر یعیش بین الناس ولکنه مختفی، فانالامام غائب منتظر غیبه الله عن الأنظار حفاظا على الدین وحفاظا علیه ولحکم لا یعلمها إلا الله. وبما ان الإمام ولمدة 72 سنة کان غائبا ولکنه کان یعین نائبا له یتحدث باسمه ویبلغ الناس عنه وهم أربعة نواب الواحد تلو الآخر هم :
• عثمان بن سعید العمری
• محمد بن عثمان العمری
• الحسین بن روح
• علی بن محمد السمری
الغیبة الکبرى

بدأت الغیبة الکبرى بوفاة السفیر السمری سنة 328 هـ أو 329 هـ. حیث توقفت النیابة وخرجت رسالة من الإمام المهدی على الناس أنه لن یکون هناک نائبا عنه مباشر وبالرغم من أن البعض ادعى النیابة بعد السمری إلا أنهم لم یلاقوا تجمعا أو نجاحا وأوصى الإمام فی فترة الغیبة الکبرى أن یرجع الناس إلى الفقهاء الحافظین والعلماء العارفین وهو ما سیتحول إلى ما یعرف بالمرجعیة الشیعیة وستبقى هذه الغیبة مستمرة حتى یأذن الله.
ومن رسائله التی اوردها الشیخ المفید «ولو أن أشیاعنا وفقهم الله لطاعته على اجتماع من القلوب فی الوفاء بالعهد علیهم لما تأخر عنهم الیمن بلقائنا، ولتعجلت لهم السعادة بمشاهدتنا على حق المعرفة وصدقها منهم بنا، فما یحبسنا عنهم إلا ما یتصل بنا مما نکرهه ولا نؤثره منهم، والله المستعان، وهو حسبنا ونعم الوکیل، وصلواته على البشیر النذیر محمد وآله الطاهرین وسلم»
الانتظار :

ینتهج أغلب الشیعة المسلمون الآن مفهوم الانتظار، فأنه على الإنسان أن یکون دائما مستعد لظهور الإمام بالبعد عن المعاصی وترقیة النفس عن الدنیا والحفاظ على الصلوات والصیام ونشر الاسلام علوم أهل البیت علیهم السلام. وأن یدعو الله دائما بتعجیل الفرج وخصوصا حین یرى الظلم قد استشرى أو فسادا.
ویقول السید محمد باقر الصدر رضوان الله علیه بهذا الخصوص (إن الإسلام حوَّل فکرة الخلاص من الإیمان بها فی الغیب، ومن فکرة ننتظر ولادتها، ومن نبوئه نتطلع إلى مصداقها، إلى واقعاً ننظر فاعلیته وإنساناً معیناً یعیش بیننا بلحمه ودمه، نراه ویرانا ویعیش مع آمالنا وآلامنا ویشارک أحزاننا وأفراحنا ویترقب اللحظة الموعودة)
الظهور وإتمام العدل :

لکی تتم هذه العملیة بالشکل المطلوب والفعال لابد من توفر شروط معینة، وهی التی ذکرها السید محمد صادق الصدر فی موسوعة الإمام المهدی تحت عنوان شرائط الظهور، وهی بشکل مختصر تتمثل فی أربع نقاط أو شروط:
• الشرط الأول : وجود النظریة أو الأطروحة الکاملة لعملیة التغییر.
وبمعنى آخر وجود الأیدیولوجیة الفکریة الکاملة والقابلة للتنفیذ فی کل الأمکنة والأزمنة والتی تضمن الرفاهیة للبشریة جمعاء، وهذا ما تم بالفعل بوجود الشریعة الإسلامیة والرسالة المحمدیة الخاتمة.
• الشرط الثانی : وجود القائد المحنک الذی یقود عملیة التغییر الشامل.
حیث ینبغی أن یمتلک هذا القائد العظیم القابلیة الکاملة لقیادة العالم کله ونشر العدل فیه، وهذا أیضا قد حصل والمتمثل فی وجود الإمام المهدی (عجل الله له الفرج والنصر).
• الشرط الثالث : وجود العدد الکافی من الأنصار والمؤازرین للقائد العظیم. الذین یشکلون قاعدة للتغییر ولدیهم مستوى عالٍ من الوعی والاستعداد للتضحیة بین یدی القائد بحیث یعتمد علیهم فی نشر العدل فی جمیع أنحاء المعمورة ویکونون قادة لجیش الإمام ومقاتلین بین یدیه.
• الشرط الرابع : وجود قاعدة شعبیة مؤیدة وکذلک استعداد عالمی للتغییر.
أی وجود العدد الکافی من المؤمنین المؤیدین للإمام فی حال ظهوره، وکذلک وجود استعداد لدى شعوب العالم لقدوم المخلص المنتظر.
من هنا نعرف أن ظهور الإمام سوف یتحقق لنا متى اجتمعت هذه الشروط فی زمن واحد مهما طال الزمن، حیث أن هذه الشروط کفیله بإنجاح عملیة التغییر المنشودة، واستحالة تخلف وعد الله لعبادة الصالحین.
یکون الظهور فی سنة وتر أی: واحد، ثلاثة، خمسة، سبعة، تسعة من السنین الهجریة.
ویبدأ لیلة التاسع من محرم بعد صلاة المغرب والعشاء فی الحرم المکی (فی الکعبة) ولیلة جمعة ویکون أصحابه ومعاونوه فی الأرض الـ313، من حوله فیوجه بیانه إلى أهل مکة، ثم یسیطر أصحابه وبقیة أنصاره على الحرم فی تلک اللیلة، وعلى مکة، وفی الیوم الثانی، أی العاشر من محرم، یوجه بیانه إلى شعوب العالم کافة وبجمیع اللغات، وتبدأ عملیة الظهور المقدس حتى تنتهی بملء الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً.
ویقول شیخ الطائفة أبو جعفر الطوسی بهذا الخصوص : (الذی نقوله فی هذا الباب.. أن الذی هو لطفنا من تصرف الإمام وانبساط یده لا یتم إلا بأمور ثلاثة : أحدها یتعلق بالله وهو إیجاده، والثانی یتعلق به من تحمل أعباء الإمامة والقیام بها، والثالث یتعلق بنا من العزم على نصرته ومعاضدته والانقیاد له)
علامات الظهور :

علائم الظهور نقلا باختصار من مصدر کتاب العلامة الشیخ علی الکورانی (عصر الظهور)
*العلامة الأولى الکبرى:

اجتماع الیهود فی أرض فلسطین
“فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بکم لفیفا”. – الإسراء 104
“وقضینا إلى بنی إسرائیل فی الکتاب لتفسدن فی الأرض مرتین ولتعلن علواً کبیراً، فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا علیکم عباداً لنا أولی بأس شدید فجاسوا خلال الدیار وکان وعداً مفعولاً، ثم رددنا لکم الکرة علیهم وأمددناکم بأموال وبنین وجعلناکم أکثر نفیراً، إن أحسنتم أحسنتم لأنفسکم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة لیسوؤوا وجوهکم ولیدخلوا المسجد کما دخلوه أول مرة ولیتبروا ما علوا تتبیرا”. الإسراء 4-7
1- تشیر الآیات إلى أن وقت ظهور الإمام یکون فیه الیهود مجتمعین ومسیطرین على المسجد الأقصى، لأن عملیة الدخول سوف تکون بالقوة، إلى المسجد (دخول الفاتحین).
2- أن قبل الظهور مباشرة توجه ضربات للیهود فی فلسطین “لیسوؤوا وجوهکم” أی أن هناک ضربات مؤلمة ومذلة سوف یتعرض لها الیهود قبل الظهور.
3- من المعروف فی الروایات الإسلامیة والمتفق علیها عند الطرفین أن المسلمین سینتصرون فی المعرکة الأخیرة، وسیکونون بقیادة المهدی.إذاً هناک أربع إشارات تشیر إلیها الآیات:
1- اجتماع الیهود فی فلسطین “جئنا بکم لفیفا”.
2- احتلالهم للمسجد الأقصى والقدس ” ولیدخلوا المسجد”.
3- ” ولیسوؤوا وجوهکم” ضربات موجهة من المقاومة قبل التحریر.
4- قیادة الإمام المهدی للمسلمین فی هذه الحرب… وهذا ما ینتظره الآن المسلمون.
*العلامة الثانیة الکبرى:

خروج رجل من قم

رجل من قم یدعو الناس إلى الحق یجتمع معه قوم قلوبهم کزبر الحدید لا تزلهم الریاح والعواصف لا یملون من الحرب ولا یجبنون وعلى الله یتوکلون والعاقبة للمتقین.(4)
*العلامة الثالثة الکبرى:

قوة عسکریة وإعلامیة للإمام قبل الظهور
فی تفسیر قول القرآن (بعثنا علیکم عباداً لنا أولی بأس شدید) عن الصادق : “قوم یبعثهم الله قبل خروج القائم فلا یدعون وتراً (أی عدواً) لآل محمد صلى الله علیه وآله إلا قتلوه”.(5)
*العلامة الرابعة الکبرى:

“المهدی مبدأه من المشرق” مسند أحمد وسنن الترمذی والبیهقی فی الدلائل
أی تبدأ عملیة الظهور من المشرق، من قبل بلاد فارس. “تخرج من خراسان رایات سود فلا یردها شیء حتى تنصب بإلیلیاء القدس” (6)
وهی تشیر إلى أن الجیش الذی ینطلق مع الإمام یبدأ تحضیره فی خراسان، ویکون هو الجیش الذی یتوجه مع الإمام إلى القدس.
وفی حدیث عن الباقر : کأنی بقوم قد خرجوا بالمشرق یطلبون الحق فلا یعطونه، ثم یطلبونه فلا یعطونه، فإذا رؤوا ذلک وضعوا سیوفهم على عواتقهم فیعطون ما سألوا فلا یقبلونه حتى یقوموا… ولا یدفعونها إلا إلى صاحبکم (أی المهدی عج) قتلاهم شهداء… أما أنی لو أدرکت ذلک لأبقیت نفسی لصاحب هذا الأمر (أی المهدی عج).(7)
*العلامة الخامسة الکبرى:

العمائم السود من ذریة الرسول یقاتلون أعداء الإمام قبل الظهور
عن أبان بن تغلب عن الإمام الصادق قال: ” إذا ظهرت رایة الحق لعنها أهل الشرق وأهل الغرب! أتدری لم ذلک؟” قلت: لا قال: “للذی یلقى الناس من أهل بیته” (8)
من الواضح أن الذریة من بنی هاشم سیکون لهم دور سیاسی کبیر وممیز فی العالم الإسلامی یزعج العالم بأجمعه فی الشرق والغرب. کما سیکون لهم من النفوذ والقوة.
من الواضح أن هذه العمائم السود التی هی من ذریة النبی صلى الله علیه وآله وسلم تطلب الحق, وستزعج العالم لأنها لا تستسلم کالآخرین, وکأن رأیهم واحد, فهم من مدرسة واحدة وهی مدرسة أهل البیت علیهم السلام التی تعلمهم هیهات منا الذلة, فتسلم الرایة للإمام المهدی فی آخر الزمان.
*العلامة السادسة الکبرى:

أبواب القدس

أناس یقاتلون على أبواب بیت المقدس یلقون عنایة الإمام الحجة قبل الظهور
عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم: “لا تزال عصابة من أمّتی یقاتلون على أبواب بیت المقدس وما حوله لا یضرهم خذلان من خذلهم ظاهرین على الحق إلى أن تقوم الساعة (الظهور) (9)
ورد فی الروایة عن الإمام المهدی أنه:
“حزب یقاتل على أبواب بیت المقدس أنا منهم وهم منی” (مئتان وخمسون علامة ظهور)
*العلامة السابعة الکبرى:

العراق
دخول قوات غربیة إلى العراق
“ورود خیل من قبل الغرب حتى تربط بفناء الحیرة…” (10)
*العلامة الثامنة الکبرى:

العراق
استشهاد نفس زکیة فی النجف مع 70 من الصالحین
“قتل نفس زکیة بظهر الکوفة فی سبعین من الصالحین” (11)
*العلامة التاسعة الکبرى:

العراق
انتقال العلم من النجف إلى قم قبل الظهور
یقول الإمام الصادق : ستخلو الکوفة من المؤمنین, ویأزر عنها العلم کما تأزر الحیة فی جحرها ثم یظهر العلم ببلد یقال لها قم, وتصیر معدناً للعلم والفضل حتى لا یبقى فی الأرض مستضعف فی الدین حتى المخدّرات وذلک عند قرب ظهور قائمنا (12)
وعن الصادق : وأن البلایا مرفوعة عن قم وأهلها, وسیأتی زمان تکون قم وأهلها حجة على الخلائق, وذلک زمان غیبة قائمنا إلى ظهوره (13)
*العلامة العاشرة الکبرى:

العراق
خروج السفیانی النتظر وهو شخص یجهز جیوشه للبطش باتباع آل البیت النبوی قبل ظهور المهدی.
عن جابر بن زید الجعفی قال سألت أبا جعفر (الإمام الباقر) عن السفیانی فقال: ” وأنّی لکم بالسفیانی حتى یخرج قبله الشیصبانی یخرج بأرض کوفان، ینبع کما ینبع الماء فیقتل وفدکم فتوقعوا بعد ذلک السفیانی وخروج القائم (14)
العلامة الحادیة عشرة الکبرى: سقوط العراق بید قوات اجنبیة وتعم الفوضى فی بغداد
ورد فی روایة خطبة البیان عن أمیر المؤمنین : ألا یا ویل بغداد من الری من موت وقتل وخوف یشمل أهل العراق إذا حل بهم السیف فیقتل ما شاء الله… فعند ذلک یخرج العجم على العرب ویملکون البصرة – (15)
*العلامة الثانیة عشرة الکبرى:

الحجاز
آخر حکام الحجاز اسمه عبد الله
عن الإمام الصادق: من یضمن لی موت عبد الله أضمن له القائم (أی ظهور الإمام)، ثم قال: إذا مات عبد الله لم یجتمع الناس بعده على أحد ولم یتناه هذا الأمر دون صاحبکم إن شاء الله، ویذهب ملک السنین ویصیر ملک الشهور والأیام، فقلت: یطول ذلک؟ قال: کلا – (16)
*العلامة الثالثة عشرة الکبرى:

العالم
خوف الناس قبل الظهور من الأوبئة والزلازل والأعاصیر
فی الحدیث عن أمیر المؤمنین یشیر إلى علامات الظهور (نعم قتل فظیع وموت سریع وطاعون شنیع) – الهدایة للحصنی ص 31
و عن الإمام الباقر :
” لا یقوم القائم إلا على خوف شدید وطاعون (وباء) قبل ذلک”
*العلامة الرابعة عشرة الکبرى:

الکون
دخول مذنب إلى مدار الأرض فیغیر کل الطبیعة الفلکیة على الأرض
ذکر نعیم بن حماد عن الولید قال بلغنی أنه قال یطلع نجم من قبل المشرق قبل خروج المهدی، له ذنب یضیء لأهل الأرض کإضاءة القمر لیلة البدر – (17)
*العلامة الخامسة عشرة الکبرى:

القادة
الخراسانی
الخراسانی هو الذی یسلم الرایة إلى الإمام المهدی أو یکون أعلى منصب عند أهل (خراسان) حتى یسلم رایة الولایة والقیادة إلى الإمام المهدی.
إذا خرجت خیل السفیانی (عدو الإمام المهدی) إلى الکوفة بعث فی طلب أهل خراسان، ویخرج أهل خراسان فی طلب المهدی (أی لمبایعته) فیلتقی هو الهاشمی (الخراسانی) برایات سود على مقدمته شعیب بن صالح (قائد الجیش) فیلتقی هو وأصحاب السفیانی بباب إصطخر (منطقة بجنوب إیران) فیکون بینهم ملحمة عظیمة فتظهر الرایات السود (أی تنتصر) وتهرب خیل السفیانی، فعند ذلک یتمنى الناس المهدی (أی لمبایعته کما بایعه اتباعه) ویطلبونه. – (18)
ورد فی الروایات مواصفات الخرسانی کالتالی: 1- سید هاشمی حسینی. 2- من خراسان. 3- صبیح الوجه. 4- فی خده الأیمن خال. 5- فی یده الیمنى خال أو خلل (الخال فی اللغة علامة ضعف).
* العلامة السادسة عشرة الکبرى:

القادة
شعیب بن صالح
عن عمار بن یاسر: المهدی على لوائه شعیب بن صالح. – (19)
وفی روایة أخرى: إن على مقدمة جیش المهدی رجلاً من تمیم ضعیف اللحیة یقال له شعیب بن صالح.(20)
وعن محمد بن الحنفیة: ثم تخرج من خراسان رایات سود قلانسهم سود وثیابهم بیض، على مقدمتهم رجل یقال له شعیب بن صالح من تمیم، یهزمون أصحاب السفیانی، حتى تنزل ببیت المقدس توطئ للمهدی سلطانه.
أما مواصفاته بحسب الروایات کالتالی: 1- شاب أسمر. 2- خفیف اللحیة. 3- نحیل. 4- قائد القوات. 5- صاحب بصیرة ویقین وتصمیم لا یلین. 6- رجل حرب من الطراز الأول لا ترد له رایة. 7- إنه من أهل الری.
*العلامة السابعة عشرة الکبرى:

القادة
الیمانی
عن الصادق : ولیس فی الراویات رایة أهدى من رایة الیمانی، هی رایة حق لأنه یدعو إلى صاحبکم فإذا خرج الیمانی حرم بیع السلاح على الناس، وإذا خرج الیمانی فانهض إلیه، فإن رایته رایة هدى، ولا یحل لمسلم أن یلتوی علیه فمن فعل ذلک فهو من أهل النار، لأنه یدعو إلى الحق، وإلى صراط مستقیم.(21)
ورد فی الروایات أن مواصفاته کالتالی:
1- سید هاشمی. 2- من نسل الإمام الحسین (أی حسینی). 3- اسمه أحمد. 4- یمانی (إما أن یکون من الیُمن من قبائل یمنیة أو من الیمن والبرکة). 5- رایته موالیة لرایة أهل البیت.
*العلامة الثامنة عشرة الکبرى:

السفیانی وانقلاب دمشق وأنه سیکون أکبر عدو للإمام المهدی
عن السجاد : إن القائم حتم من الله وأمر السفیانی حتم من الله ولا یکون قائم إلا بسفیانی.(22)
وعن أمیر المؤمنین قال: یخرج ابن آکلة الأکباد (إشارة إلى جدته هند) من الوادی الیابس (سوریا) وهو رجل ربعة (مربوع) وحشی الوجه ضخم الهامة بوجهه أثر جدری، إذا رأیته حسبته أعور، وأبوه (عتبة بن أبی سفیان) وهو من ولد أبی سفیان، حتى یأتی أرض قرار ومعین فیستوی على منبرها.(23)
العلامتان التاسعة عشرة والعشرون:
آخر العلامات
الصیحة والنفس الزکیة
وعن محمد بن مسلم: ینادی مناد من السماء باسم القائم، فیسمع ما بین المشرق والمغرب، فلا یبقى راقد إلا قام، ولا قائم إلا قعد، ولا قاعد إلا قام على رجلیه من ذلک الصوت، وهو صوت جبرائیل، الروح الأمین.
وفی روایة یصیح أن الحق مع آل محمد علیهم السلام، وتکون الصیحة فی النصف من شهر رمضان، وتقول روایة أخرى إن إبلیس یتحیر ماذا یفعل بهذه الهزیمة الإعلامیة الکبیرة، فینادی فی الأرض بنداء مضاد، لکی یربک الناس أن الحق من النصارى، وهذه الصیحة تکون فی نفس العام الذی یظهر فیه الإمام.
ومن العلامات التی أشارت إلیها الروایات قتل نفس زکیة، وإن المهدی لا یخرج حتى تقتل نفس زکیة فی الکعبة اسمه محمد، وهو حسنی النسب أی سید حسنی من نسل الإمام الحسن، والظاهر أنها تکون قبل الظهور بسنة، أو فی نفس سنة الظهور وتعتبر هاتان العلامتان من أواخر العلامات قبل الظهور.
فإذا قتلت النفس الزکیة غضب علیهم من فی السماء ومن فی الأرض.(24)
المصادر :
1- نهجنا فی الحیاة من المهد للممات – المیرزا ال عصفور -باب حجتنا.
2- الإمام المهدی من المهد حتى الظهور – کاظم القزوینی.
3- عنه إعلام الورى: ، وفی البحار: 51 / 4 ح 6 ومدینة المعاجز: 586 ح 2 عنه وعن کمال الدین: 430 ح 5 بإسناده عن محمد العطار. وفی إثبات الهداة: 3 / 668 ح 34 عنها وعن الخرائج: 1 / 457 ح 2 عن السیاری مثله. وأخرجه فی حلیة الابرار: 2 / 544 وتبصرة الولی: ح 10 عن ابن بابویه. وفی کشف الغمة: 2 / 498 والبحار: 76 / 53 ح 5 عن الخرائج. ورواه فی إثبات الوصیة: 221 عن اعلان الکلابی وفی ألقاب الرسول وعترته: 287 وثاقب المناقب: 254 عن السیاری مثله وفی هدایة الحضینی: 71 باختلاف یسیر. وفی الصراط المستقیم: 2 / 210 والعدد القویة: 72 ح 117 عن نسیم وماریة مختصرا. اثبات الهداة للحر العاملی /دلائل الامامة للحر العاملی/فرج الهموم لابن طاووس.
4- البحار ج 6 ص 296
5- روضة الکافی
6- الملاحم والفتن، ص 43
7- البحار ج 52 ص 243 – 343
8- الغیبة للنعمانی/ 299
9- مجمع الزوائد ج 10/ ص 60
10- (الإرشاد ص 336 والبحار 52 ص 214 – 241)
11- (البحار ج 52 ص 220)
12- (سفینة البحار ص 365)
13- (البحار ج 60 ص 213)
14- البحار ج 52 ص 250
15- الزام الناصب ج 2 ص 119
16- البحارج52 ص210
17- الفتن الباب 71
18- مخطوطة ابن حماد ص86.
19- الشیعة والرجعة ج1- ص 211
20- ابن حماد ص 86
21- بشارة الإسلام ص 43 عن غیبة النعمانی
22- البحار ج 53 ص 182
23- البحار ج 52 ص 205
24- البحار ج 52 ص 290

http://ar.rasekhoon.net

more post like this